اختلاف سكر الحمل عن مرض السكر الاعتيادي.. مضاعفات تصلب الشرايين. احتمالات إصابة الجنين



سكر الحمل ومرض السكر الاعتيادي:

سكر الحمل ومرض السكر الاعتيادي هما حالتان مختلفتان تتعلقان بارتفاع مستويات السكر في الدم.

سكر الحمل:

سكر الحمل هو حالة تحدث خلال فترة الحمل، حيث تزداد مستويات السكر في الدم لدى بعض النساء الحوامل. يحدث ذلك عندما لا يتمكن جسم المرأة الحامل من إنتاج ما يكفي من الأنسولين، وهو الهرمون الذي يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم. عادةً ما يتم اكتشاف سكر الحمل خلال الفصل الثاني من الحمل، وعادةً ما تعود مستويات السكر في الدم إلى طبيعتها بعد الولادة. ومع ذلك، يجب متابعة حالة سكر الحمل وعلاجها بعناية، حيث يمكن أن يؤدي عدم معالجتها إلى مشاكل صحية للأم والجنين.

مرض السكر الاعتيادي:

أما مرض السكر الاعتيادي (السكري)، فهو حالة مزمنة تتعلق بارتفاع مستويات السكر في الدم بشكل مستمر. يحدث ذلك عندما يكون جسم الشخص غير قادر على استخدام الأنسولين بشكل صحيح، أو عندما لا ينتج جسمه كمية كافية من الأنسولين. يعتبر السكري من الأمراض المزمنة التي يتطلب علاجاً مستمراً وإدارة صحية مناسبة. قد يتم علاج السكري بواسطة الأدوية والتغييرات في نمط الحياة، مثل تناول طعام صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام.
يجب ملاحظة أن سكر الحمل والسكري الاعتيادي هما حالتان منفصلتان وتختلفان في الأسباب والعلاج. إذا كنت تعاني من أي من هذين الحالتين، فمن المهم استشارة الطبيب للحصول على التشخيص الصحيح والعلاج المناسب.

نقاط اختلاف سكر الحمل عن مرض السكر الاعتيادي:

يختلف سكر الحمل عن مرض السكري الاعتيادي في عدة نقاط، منها:

- سبب الإصابة:

يحدث سكر الحمل بسبب تغيرات هرمونية تحدث في الجسم أثناء الحمل، بينما يحدث مرض السكري الاعتيادي بسبب عدم قدرة الجسم على إنتاج أو استخدام الأنسولين بشكل صحيح.

- الأعراض:

قد لا تظهر أي أعراض على النساء المصابات بسكري الحمل، بينما قد يعاني الأشخاص المصابون بمرض السكري الاعتيادي من أعراض مثل العطش الشديد والتبول المتكرر وفقدان الوزن.

- الاختبارات التشخيصية:

يتم تشخيص سكر الحمل من خلال إجراء اختبار تحمل الجلوكوز الفموي، بينما يتم تشخيص مرض السكري الاعتيادي من خلال إجراء اختبار سكر الدم العشوائي أو اختبار تحمل الجلوكوز الفموي.

- العلاج:

يهدف علاج سكر الحمل إلى الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن النطاق الطبيعي، بينما يهدف علاج مرض السكري الاعتيادي إلى خفض مستويات السكر في الدم إلى مستوى طبيعي.

- المضاعفات:

يمكن أن يؤدي سكري الحمل إلى مضاعفات للأم والجنين، بينما يمكن أن يؤدي مرض السكري الاعتيادي إلى مجموعة متنوعة من المضاعفات، بما في ذلك مشاكل القلب والأوعية الدموية وأمراض الكلى ومشاكل الرؤية.

أهم الاختلافات بين سكر الحمل ومرض السكري الاعتيادي:

فيما يلي جدول يوضح أهم الاختلافات بين سكر الحمل ومرض السكري الاعتيادي:

الصفة

سكر الحمل

مرض السكري الاعتيادي

السبب

تغيرات هرمونية أثناء الحمل

عدم قدرة الجسم على إنتاج أو استخدام الأنسولين بشكل صحيح

الأعراض

قد لا تظهر أي أعراض

العطش الشديد والتبول المتكرر وفقدان الوزن

الاختبارات التشخيصية

اختبار تحمل الجلوكوز الفموي

اختبار سكر الدم العشوائي أو اختبار تحمل الجلوكوز الفموي

العلاج

الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن النطاق الطبيعي

خفض مستويات السكر في الدم إلى مستوى طبيعي

المضاعفات

مضاعفات للأم والجنين

مجموعة متنوعة من المضاعفات، بما في ذلك مشاكل القلب والأوعية الدموية وأمراض الكلى ومشاكل الرؤية

هل سكر الحمل يتحول إلى مرض السكري الاعتيادي؟

في بعض الحالات، قد يتحول سكر الحمل إلى مرض السكري الاعتيادي بعد الولادة. تشير الدراسات إلى أن حوالي 10-20٪ من النساء المصابات بسكري الحمل سيصابن بمرض السكري من النوع الثاني في غضون 10 سنوات من الولادة.

عوامل تحول سكر الحمل إلى مرض السكري الاعتيادي:

هناك عوامل تزيد من خطر تحول سكر الحمل إلى مرض السكري الاعتيادي، منها:

- العمر:

يزيد خطر الإصابة بمرض السكري الاعتيادي مع تقدم العمر.

- الوزن:

يزيد خطر الإصابة بمرض السكري الاعتيادي مع زيادة الوزن.

- تاريخ العائلة:

يزيد خطر الإصابة بمرض السكري الاعتيادي إذا كان لدى أحد أفراد العائلة من الدرجة الأولى مرض السكري.

كيف يمكن الوقاية من تحول سكر الحمل إلى مرض السكري الاعتيادي؟

يمكن للنساء المصابات بسكري الحمل اتخاذ خطوات لتقليل خطر تحوله إلى مرض السكري الاعتيادي، منها:
  • الحفاظ على وزن صحي بعد الولادة.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
إذا كنتِ مصابة بسكري الحمل، فمن المهم أن تتحدثي إلى طبيبكِ حول كيفية تقليل خطر تحوله إلى مرض السكري الاعتيادي.