مضخة الأنسولين.. أقرب الأجهزة الموجود لعمل البنكرياس الصناعي. الخلايا الجذعية. الخلايا المستنسخة. الأجهزة المزروعة. نظام مينديا. نظام أومنيبوس. نظام بيونتيك



شيوع استخدام مضخة الأنسولين:

في عام 2022، كان هناك أكثر من 3.2 مليون شخص في الولايات المتحدة يستخدمون مضخة الأنسولين. هذا يمثل زيادة بنسبة 17٪ عن عام 2017. يُستخدم أكثر من 90٪ من هذه المضخات بواسطة أشخاص مصابين بداء السكري من النوع 1.

هناك عدة أسباب لزيادة استخدام مضخة الأنسولين. أحد الأسباب هو أنها توفر طريقة أكثر دقة لتوصيل الأنسولين. يمكن أن تساعد المضخات الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1 في الحفاظ على مستويات الجلوكوز في الدم في نطاق صحي.

سبب آخر لزيادة استخدام مضخة الأنسولين هو أن المضخات أكثر راحة من حقن الأنسولين التقليدية. لا يتعين على الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1 حقن أنفسهم عدة مرات في اليوم باستخدام مضخة الأنسولين.

أخيرًا، أصبح استخدام مضخة الأنسولين أكثر سهولة من ذي قبل. تقدم العديد من الشركات الآن مضخات الأنسولين التي يمكن التحكم فيها عن بُعد باستخدام جهاز محمول.

أقرب الأجهزة الموجود لعمل البنكرياس الصناعي:

هناك العديد من الأجهزة التي تجري التجارب لتكون بديلاً للبنكرياس الطبيعي. تتضمن هذه الأجهزة ما يلي:

- المضخات المزدوجة الأنسولين:

هذه المضخات تعطي تركيبة من الأنسولين سريع المفعول والأنسولين القاعدي. يمكن برمجتها لتتبع مستويات الجلوكوز في الدم وضبط مستويات الأنسولين تلقائيًا. 

- الخلايا الجذعية:

يمكن استخدام الخلايا الجذعية لإنشاء خلايا بيتا جديدة. يمكن زرع هذه الخلايا في البنكرياس أو تحت الجلد. 

- الخلايا المستنسخة:

يمكن استخدام الخلايا المستنسخة لإنشاء خلايا بيتا جديدة. يمكن زرع هذه الخلايا في البنكرياس أو تحت الجلد. 

- الأجهزة المزروعة:

هذه الأجهزة تشبه مضخة الأنسولين المزدوجة، ولكنها تحتوي أيضًا على مستشعر جلوكوز مدمج. يمكن لهذه الأجهزة مراقبة مستويات الجلوكوز في الدم وضبط مستويات الأنسولين تلقائيًا. 

ولا يزال البحث في هذه الأجهزة في مراحله الأولى، ولكن هناك بعض الأمل في أنها يمكن أن توفر علاجًا فعالًا لداء السكري من النوع 1.

أقرب الأجهزة الموجودة لعمل البنكرياس الصناعي:

هناك عدة أجهزة قيد التطوير حاليًا والتي تستهدف محاكاة وظيفة البنكرياس الصناعي. تتضمن بعض هذه الأجهزة ما يلي:

- نظام مينديا (Medtronic MiniMed 670G):

هذا النظام هو أول نظام مضخة أنسولين تلقائي في العالم. يستخدم مستشعرًا جلوكوز تحت الجلد لمراقبة مستويات الجلوكوز في الدم ويقوم تلقائيًا بتزويد الأنسولين حسب الحاجة.

- نظام أومنيبوس (Omnipod 5):

هذا النظام هو نظام مضخة أنسولين تلقائي آخر يستخدم مستشعرًا جلوكوز تحت الجلد لمراقبة مستويات الجلوكوز في الدم ويقوم تلقائيًا بتزويد الأنسولين حسب الحاجة. 

- نظام بيونتيك (Biontec):

هذا النظام عبارة عن نظام مستقبل خلايا بيتا المزروعة والذي يهدف إلى استبدال الخلايا بيتا التالفة في البنكرياس. يتم زرع الخلايا بيتا في الجسم، حيث تقوم بإنتاج الأنسولين بشكل طبيعي استجابة لمستويات الجلوكوز في الدم. 

هذه مجرد أمثلة قليلة من الأجهزة التي قيد التطوير حاليًا. من المحتمل أن تستمر الأبحاث في هذا المجال في السنوات القادمة، مما يؤدي إلى تطوير أجهزة أكثر تقدمًا يمكنها أن تجعل حياة الأشخاص المصابين بداء السكري أكثر طبيعية وسهولة.