أسباب انتشار البدانة لدى الأطفال.. النظام الغذائي تهديد صحي بالرفع من معدلات البدانة والامراض المرتبطة بها



تشير التقديرات إلى أن 15% من الأطفال في الولايات المتحدة يعتبرون زائدي الوزن.
وقد بينت الدراسات ارتفاعا مفاجئا في عدد الاطفال البدينين في العقود القليلة الماضية في هذا البلد  نحو 25% من الأطفال السود والأسباب هم ذوو وزن مفرط ولا توجد إحصائيات دقيقة حول انتشار المرض في البلاد العربية.
ولكن سرعة انتشار هذه الظاهرة في المجتمعات الخليجية خاصة بين الأجيال الجديدة يدعو إلى القلق و يحتاج الي ضوابط تسيطر عليه.
فعلى سبيل المثال أشار الدكتور عبد الرحمن مصيقر، رئيس المركز العربي للتغذية في مملكة البحرين بأن آخر دراسة إحصائية نشرت عن البدانة لدى الطلاب في مدارس الخليج، أظهرت أن ما بين 20 الي 27 في المائة من تلاميذ المرحلة الابتدائية و 28 إلى 35 في المائة من طلبة المرحلة المتوسطة، وحوالي أكثر من 35 في المائة من تلاميذ المرحلة الثانوية يعانون من زيادة الوزن والبدانة وهي نسب مرتفعة فيما لو قورنت بالسنوات الماضية.
و فيما يخص المملكة العربية السعودية، فقد أظهرت الإحصائيات الميدانية أن 52 في المائة من إجمالي البالغين مصابون بالبدانة، فيما تشكو 66 في المائة من السيدات السعوديات من زيادة الوزن.
أما بين المراهقين و الأطفال فالأرقام ما تزال مرتفعة، حيث أن 18 في المائة من المراهقين و 12 في المائة من الأطفال دون سن المدرسة و 7 في المائة من الرضع يعانون من البدانة.
وقد أرجعت الدراسة أسباب زيادة ظاهرة البدانة في المجتمع السعودي لأسباب عديدة في مقدمتها ارتفاع القوة الشرائية بين شرائح المجتمع وانتشار مطاعم الوجبات السريعة والتغير الملحوظ في العادات الغذائية بالإضافة إلى انخفاض المجهود الحركي والنشاط البدني للأفراد وهو من أهم الأسباب.
وعموما فإن الغرب يتجه حاليا للاعتماد الكلي على الأغذية المحضرة و المجهزة كل يوم بصورة أكبر من ذي قبل.
كما أن 60 في المائة من السكان مصابون بالبدانة في الدول العربية ومن ضمنها السودان.
وقد أصبح الداء من جراء تغير العادات الغذائية أمراً لا يمكن الصمت عليه.
فلقد أصبح هذا النمط الغذائي الطارئ يمثل تهديداً صحياً يتمثل في ازدياد معدلات البدانة والأمراض المرتبطة بالبدانة في السودان والدول العربية حسب الإحصائيات.