الفيروسات التي تصيب الكبد.. التهاب الكبد A. التهاب الكبد B. التهاب الكبد C. التهاب الكبد D. التهاب الكبد E



التهاب الكبد:

تصيب الفيروسات الكبد في المقام الأول، مما يؤدي إلى التهاب الكبد. يمكن أن يكون التهاب الكبد حادًا أو مزمنًا، ويمكن أن يكون خفيفًا أو شديدًا. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي التهاب الكبد إلى تلف الكبد أو فشله.

الفيروسات التي تصيب الكبد:

هناك عدة أنواع من الفيروسات التي يمكن أن تصيب الكبد، بما في ذلك:
  • التهاب الكبد A: ينتقل التهاب الكبد A عن طريق الفم، عن طريق تناول طعام أو ماء ملوث بالبراز من شخص مصاب. يمكن أن يسبب التهاب الكبد A أعراضًا خفيفة، مثل الحمى والتعب وآلام المعدة والقيء والإسهال. في بعض الحالات، يمكن أن يسبب التهاب الكبد A التهاب الكبد الحاد.
  • التهاب الكبد B: ينتقل التهاب الكبد B عن طريق الدم، عن طريق ملامسة الدم أو سوائل الجسم الأخرى من شخص مصاب. يمكن أن يسبب التهاب الكبد B التهاب الكبد الحاد أو المزمن. التهاب الكبد B المزمن يمكن أن يؤدي إلى تلف الكبد أو فشله.
  • التهاب الكبد C: ينتقل التهاب الكبد C عن طريق الدم، عن طريق ملامسة الدم أو سوائل الجسم الأخرى من شخص مصاب. يمكن أن يسبب التهاب الكبد C التهاب الكبد الحاد أو المزمن. التهاب الكبد C المزمن يمكن أن يؤدي إلى تلف الكبد أو فشله.
  • التهاب الكبد D: ينتقل التهاب الكبد D عن طريق الدم، عن طريق ملامسة الدم أو سوائل الجسم الأخرى من شخص مصاب. يتطلب التهاب الكبد D وجود التهاب الكبد B، حيث يعتمد على التهاب الكبد B للتكاثر. يمكن أن يسبب التهاب الكبد D التهاب الكبد الحاد أو المزمن. التهاب الكبد D المزمن يمكن أن يؤدي إلى تلف الكبد أو فشله.
  • التهاب الكبد E: ينتقل التهاب الكبد E عن طريق الفم، عن طريق تناول طعام أو ماء ملوث بالبراز من شخص مصاب. يمكن أن يسبب التهاب الكبد E التهاب الكبد الحاد.

الأعراض:

يمكن أن تختلف أعراض التهاب الكبد من شخص لآخر، وقد لا تظهر أي أعراض في بعض الحالات. تشمل أعراض التهاب الكبد ما يلي:
  • الحمى.
  • التعب.
  • آلام المعدة.
  • القيء.
  • الإسهال.
  • اصفرار الجلد والعينين.
  • ألم في المفاصل.
  • فقدان الشهية.
إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، فمن المهم استشارة الطبيب. يمكن تشخيص التهاب الكبد عن طريق اختبارات الدم.

العلاج:

لا يوجد علاج محدد لالتهاب الكبد A، ولكن عادةً ما يزول من تلقاء نفسه في غضون بضعة أسابيع. يمكن علاج التهاب الكبد B والتهاب الكبد C بالأدوية المضادة للفيروسات. يمكن أن تساعد هذه الأدوية في منع تطور التهاب الكبد إلى حالة مزمنة.

الوقاية:

يمكن الوقاية من التهاب الكبد A والتهاب الكبد E عن طريق التطعيم. يمكن الوقاية من التهاب الكبد B عن طريق التطعيم أو العلاج بالمضادات الحيوية بعد التعرض. لا يوجد لقاح أو علاج وقائي لالتهاب الكبد C أو التهاب الكبد D.

نصائح للمساعدة في الوقاية من عدوى الكبد الفيروسية:

فيما يلي بعض النصائح للمساعدة في الوقاية من عدوى الكبد الفيروسية:
  • تلقي التطعيمات ضد التهاب الكبد A والتهاب الكبد E.
  • تجنب ملامسة الدم أو سوائل الجسم الأخرى من الأشخاص المصابين.
  • اغسل يديك جيدًا بالماء والصابون بانتظام، خاصةً بعد استخدام المرحاض أو تغيير الحفاضات أو تحضير الطعام.
  • لا تشرب الكحول أو تستخدم المخدرات عن طريق الحقن.
  • استخدم الواقي الذكري أثناء ممارسة الجنس.