العوامل الضارة في التدخين.. النيكوتين. أول أكسيد الكربون. القطران. أول أكسيد النيتروجين. الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات



العوامل الضارة في التدخين:

التدخين هو أحد أكثر العادات ضررًا بالصحة. يحتوي دخان السجائر على أكثر من 7000 مادة كيميائية، بما في ذلك أكثر من 70 مادة مسرطنة. يمكن أن تتسبب هذه المواد الكيميائية في تلف خلايا الجسم، مما قد يؤدي إلى مجموعة متنوعة من الأمراض، بما في ذلك:
  • أمراض القلب والأوعية الدموية: تشمل أمراض القلب والأوعية الدموية النوبة القلبية والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم وأمراض الأوعية الدموية الطرفية.
  • سرطان الرئة: يعد سرطان الرئة السبب الرئيسي للوفاة بسبب السرطان في العالم.
  • أمراض الرئة الأخرى: تشمل أمراض الرئة الأخرى التهاب الشعب الهوائية المزمن وانتفاخ الرئة.
  • أمراض الأسنان والفم: يمكن أن يؤدي التدخين إلى تسوس الأسنان والتهاب اللثة وفقدان الأسنان.
  • مشاكل الحمل والولادة: يمكن أن يؤدي التدخين إلى زيادة خطر الولادة المبكرة والإجهاض والولادة الميتة.
  • مشاكل الخصوبة: يمكن أن يقلل التدخين من الخصوبة لدى الرجال والنساء.
  • مشاكل السمع: يمكن أن يؤدي التدخين إلى فقدان السمع.
  • مشاكل الجلد: يمكن أن يؤدي التدخين إلى ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة المبكرة.
  • مشاكل العيون: يمكن أن يؤدي التدخين إلى إعتام عدسة العين وسرطان العين.

العوامل الضارة الرئيسية في دخان السجائر:

فيما يلي بعض العوامل الضارة الرئيسية في دخان السجائر:
  • النيكوتين: النيكوتين مادة كيميائية مسببة للإدمان يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وزيادة معدل ضربات القلب وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • أول أكسيد الكربون: أول أكسيد الكربون هو غاز سام يمكن أن يحل محل الأكسجين في الدم، مما قد يؤدي إلى تلف الخلايا.
  • القطران: القطران هو مادة سوداء لزجة تحتوي على مواد كيميائية مسرطنة.
  • أول أكسيد النيتروجين: أول أكسيد النيتروجين هو غاز سام يمكن أن يسبب تلف الرئتين.
  • الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات: الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات هي مواد كيميائية مسرطنة يمكن أن تتسبب في تلف الرئتين.

نصائح للوقاية من أضرار التدخين:

أفضل طريقة للوقاية من أضرار التدخين هي عدم البدء في التدخين. إذا كنت مدخنًا، فإن أفضل طريقة لتقليل خطر الإصابة بالأمراض الخطيرة هي الإقلاع عن التدخين.
إذا كنت تفكر في الإقلاع عن التدخين، فهناك العديد من الموارد المتاحة لمساعدتك. يمكنك التحدث إلى طبيبك أو أخصائي الإقلاع عن التدخين أو الانضمام إلى مجموعة دعم. هناك أيضًا العديد من الأدوية والمكملات الغذائية التي يمكن أن تساعدك في الإقلاع عن التدخين.

الفوائد الصحية للإقلاع عن التدخين:

الإقلاع عن التدخين مفيد لصحتك. تبدأ الفوائد الصحية للإقلاع عن التدخين في الظهور بعد وقت قصير من الإقلاع.
فيما يلي بعض الفوائد الصحية للإقلاع عن التدخين:
  • انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية: بعد الإقلاع عن التدخين لمدة عام واحد، ينخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 50٪.
  • انخفاض خطر الإصابة بسرطان الرئة: بعد الإقلاع عن التدخين لمدة 15 عامًا، ينخفض خطر الإصابة بسرطان الرئة إلى نفس مستوى خطر الشخص غير المدخن.
  • انخفاض خطر الإصابة بأمراض الرئة الأخرى: بعد الإقلاع عن التدخين لمدة 5 سنوات، ينخفض خطر الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية المزمن بنسبة 50٪.
  • تحسين صحة الفم والأسنان: بعد الإقلاع عن التدخين لمدة 20 عامًا، ينخفض خطر الإصابة بتسوس الأسنان والتهاب اللثة بنسبة 50٪.
  • تحسين الخصوبة: بعد الإقلاع عن التدخين لمدة 3 أشهر، يرتفع مستوى الخصوبة لدى الرجال والنساء.
  • تحسين صحة الجلد والعيون: بعد الإقلاع عن التدخين لمدة 10 سنوات، ينخفض خطر الإصابة بمشاكل الجلد والعيون.
إذا كنت مدخنًا، فإن الإقلاع عن التدخين هو أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لصحتك.