-->
ديابتنكرياس - عالجني ديابتنكرياس - عالجني

التهاب الأذن الوسطى.. تجمع الجراثيم من الأنف والحلق في الأذن الوسطى

التهاب الأذن الوسطى
Inflammation of the middle ear

إن الأذن الوسطى هي الجزء الصغير من الأذن الموجود خلف طبلة الأذن مباشرة.
ويتعرض هذا الجزء للالتهاب عندما تتجمع الجراثيم من الأنف والحلق فيه.

ما هو التهاب الأذن الوسطى؟
تحدث عدوى الأذن الوسطى، وتسمى أيضًا التهاب الأذن الوسطى، عندما يتسبب فيروس أو بكتيريا في التهاب المنطقة خلف طبلة الأذن. الحالة أكثر شيوعًا عند الأطفال.
وفقًا لمستشفى لوسيل باكارد للأطفال في ستانفورد، تحدث التهابات الأذن الوسطى في 80 في المائة من الأطفال عند بلوغهم سن الثالثة.

تحدث معظم التهابات الأذن الوسطى خلال فصل الشتاء وأوائل الربيع.
غالبًا ما تزول عدوى الأذن الوسطى بدون أي دواء. ومع ذلك ، يجب عليك طلب العلاج الطبي إذا استمر الألم أو إذا كنت تعاني من الحمى.

ما هي أنواع التهابات الأذن الوسطى؟
هناك نوعان من التهابات الأذن الوسطى: التهاب الأذن الوسطى الحاد (AOM) ووسط التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب (OME).

- التهاب الأذن الوسطى الحاد:
يحدث هذا النوع من عدوى الأذن بسرعة ويرافقه تورم واحمرار في الأذن خلف وحول طبلة الأذن.
غالبًا ما تحدث الحمى وآلام الأذن وضعف السمع نتيجة لحبس السوائل و / أو المخاط في الأذن الوسطى.

- التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب:
بعد زوال العدوى، يستمر المخاط والسوائل أحيانًا في التراكم في الأذن الوسطى.
يمكن أن يؤدي ذلك إلى شعور الأذن "بالشبع" ويؤثر على قدرتك على السمع بوضوح.

ما الذي يسبب التهاب الأذن الوسطى؟
هناك عدد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الأطفال بعدوى الأذن الوسطى.
غالبًا ما تنبع من عدوى سابقة في الجهاز التنفسي تنتشر إلى الأذنين.

عندما يتم حظر الأنبوب الذي يربط الأذن الوسطى بالبلعوم (أنبوب استاكيوس)، يتجمع السائل خلف طبلة الأذن.
غالبًا ما تنمو البكتيريا في السائل، مما يسبب الألم والعدوى.

ما هي أعراض التهاب الأذن الوسطى؟
هناك العديد من الأعراض المصاحبة لعدوى الأذن الوسطى. بعض الأكثر شيوعًا هي:
- ألم الأذن.
- التهيج.
- صعوبة النوم.
- سحب أو شد الأذنين.
- حمى.
- إفرازات صفراء أو واضحة أو دموية من الأذنين.
- فقدان التوازن.
- مشاكل في السمع.
- استفراغ و غثيان.
- إسهال.
- قلة الشهية.
- ازدحام، اكتظاظ، احتقان.

كيف يشخص الأطباء التهابات الأذن الوسطى؟
سيتأكد طبيبك من أن له تاريخًا طبيًا لطفلك وسيجري فحصًا بدنيًا.

أثناء الفحص، سينظر طبيبك في الأذن الخارجية وطبلة الأذن باستخدام أداة مضاءة تسمى منظار الأذن للتحقق من الاحمرار والتورم والصديد والسوائل.

قد يجري طبيبك أيضًا اختبارًا يسمى قياس الطبل لتحديد ما إذا كانت الأذن الوسطى تعمل بشكل صحيح.
لإجراء هذا الاختبار، يتم وضع جهاز داخل قناة الأذن، مما يغير الضغط ويجعل طبلة الأذن تهتز.
يقيس الاختبار التغيرات في الاهتزاز ويسجلها على رسم بياني. سيقوم طبيبك بتفسير النتائج.

ما هي أفضل طريقة لعلاج عدوى الأذن الوسطى؟
هناك عدة طرق لعلاج التهابات الأذن الوسطى.
سيعتمد طبيبك العلاج على عمر طفلك وصحته وتاريخه الطبي.

سيأخذ الأطباء في الاعتبار أيضًا ما يلي:
- شدة العدوى.
- قدرة طفلك على تحمل المضادات الحيوية.
- رأي أو تفضيل الوالدين.
- اعتمادًا على شدة العدوى، قد يخبرك طبيبك أن الخيار الأفضل هو علاج الألم والانتظار لمعرفة ما إذا كانت الأعراض ستختفي.
الإيبوبروفين أو حمى أخرى أو مسكن للألم علاج شائع.

عادةً ما تعني الأعراض التي تستمر لأكثر من ثلاثة أيام أن طبيبك سيوصي بالمضادات الحيوية.
ومع ذلك، لن تعالج المضادات الحيوية العدوى إذا كانت ناجمة عن فيروس.

ما هي المضاعفات المرتبطة بالتهابات الأذن الوسطى؟
من النادر حدوث مضاعفات بسبب التهابات الأذن، ولكن يمكن أن تحدث.
بعض المضاعفات المرتبطة بالتهابات الأذن الوسطى هي:
- العدوى التي تنتشر إلى عظام الأذن.
- العدوى التي تنتشر إلى السائل حول الدماغ والحبل الشوكي.
- فقدان السمع الدائم.
- تمزق طبلة الأذن.

كيف يمكنني منع التهابات الأذن الوسطى؟
هناك طرق لتقليل خطر إصابة طفلك بالتهابات الأذن:
- اغسل يديك ويديك بشكل متكرر.
- إذا أطعمت الرضّاعة، أمسك بزجاجة طفلك دائمًا وأطعمها أثناء الجلوس أو في وضع نصف مستقيم.
افطمهم عن الزجاجة عندما يبلغون عامًا واحدًا.
- تجنب البيئات الدخانية.
- حافظ على تطعيمات طفلك محدثة.
- فطم طفلك من اللهاية عندما يبلغ من العمر سنة واحدة.

توصي الجمعية الأمريكية لتقويم العظام أيضًا بإرضاع طفلك رضاعة طبيعية إذا كان ذلك ممكنًا، حيث يمكن أن تساعد في تقليل حدوث عدوى الأذن الوسطى.

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

ديابتنكرياس - عالجني

2016