مرض السكري واحمرار وتورم وضعف في اللثة.. خروج اللثة من مكانها وزيادة القرح والجيوب الصديدية بها



يزيد مرض السكر فرص الإصابات التي تحدث في اللثة والعظام التي تحمل الأسنان بالفم.
ونتيجة ذلك، قد يفقد المريض بعض أسنانه أو قد يحدث خروج اللثة من مكانها وزيادة القرح والجيوب الصديدية بها.
ومرض اللثة هو عبارة عن ضعف العظام التي تحيط وتدعم الأسنان.
وعندما تُهْمل وتترك بدون علاج، يمكن أن تؤدي إلى فقدان الأسنان.
ويكون مرضى السكري أكثر عرضة لداء اللثة لأنهم لا يتمتعون بالقدرة الكافية لمقاومة الالتهابات بشكل عام.
يؤدي مرض السكري إلى تغلظ الأوعية الدموية، مما يتسبب بضعف جريان المواد المغذية وتدفق الدم في الأوعية، ويضعف العظام المحيطة بالأسنان وكذلك اللثة، مما يجعلها عرضة للالتهاب.
كما يلعب مرض السكري دوراً في ارتفاع مستويات الغلوكوز في اللعاب.
ونظراً إلى أن البكتيريا الضارة في الفم تتغذى على الغلوكوز، فإن مرضى السكري أكثر عرضة لتراكم البلاك والجير، ومشاكل التهاب اللثة.
وجميعها يؤدي إلى أمراض مزمنة في اللثة في نهاية المطاف.