الحصيات الكلوية والصوم.. عن الصيام في الأيام الشديدة الحرارة لقلة كمية البول وزيادة حجم الحصيات



إذا لم يكن لدى المرء حصيات كلوية من قبل فلا داعي للقلق في شهر رمضان.
أما الذين لديهم حصيات كلوية، أو قصة تكرر حدوث حصيات في الكلى.
فقد تزداد حالتهم سوءاً بالجفاف إذا لم يشرب المريض السوائل بكميات كافية.
ويستحسن في مرضى الحصيات بالذات الامتناع عن الصيام في الأيام الشديدة الحرارة، حيث تقل كمية البول بدرجة ملحوظة مما يساعد على زيادة حجم الحصيات، ويعود تقدير الحالة إلى الطبيب المختص.
وعموماً ينصح مرضى الحصيات الكلوية بتناول كميات وافرة من السوائل في المساء وعند السحور، مع تجنب التعرض للحر والمجهود المضني أثناء النهار.