الاستربتومايسين: دواء المضاد الحيوي الفعال والمتعدد الاستخدامات لعلاج الالتهابات البكتيرية



ما هو الاستربتومايسين؟

  • الاستربتومايسين هو مضاد حيوي واسع المدى فعال ضد العديد من البكتيريا السالبة والموجبة الغرام.
  • لا يتم امتصاصه جيدًا عند التناول عن طريق الفم، لذلك يتم إعطاؤه عن طريق الحقن لضمان الفاعلية.
  • يعمل عن طريق التداخل مع عملية تصنيع البروتينات البكتيرية.
  • يستخدم في علاج النزلات المعوية والزحار المعوي، عادةً مع الديهيدروستربتومايسين.
  • يتم امتصاصه جيدًا عند إعطائه عضليًا أو وريديًا، وينتشر في الأنسجة والسوائل الجسدية.
  • يرتبط بالبروتينات بنسبة 35% بينما الأمينوجليكوزيدات الأخرى بنسبة 10%.
  • يتم إخراجه بشكل رئيسي عن طريق الترشيح الكلوي، ويمكن أن يتراكم في حالة هبوط وظيفة الكلى.

الآثار الجانبية:

هناك بعض الآثار الجانبية الشائعة للاستربتومايسين والتي يجب الانتباه إليها عند استخدامه:
  • سمية على الأعصاب: قد يسبب الاستربتومايسين تلف في الأعصاب السمعية مما يؤدي إلى فقدان السمع أو الطنين في الأذن. هذه الآثار الجانبية تكون أكثر شيوعًا عند استخدام الأدوية لفترات طويلة أو بجرعات عالية.
  • سمية على الكلى: قد يسبب الاستربتومايسين تلفًا في الكلى، خاصةً عند استخدامه لفترات طويلة أو مع أدوية أخرى سامة على الكلى. يجب مراقبة وظائف الكلى بانتظام عند استخدام هذا المضاد الحيوي.
  • تأثيرات على الجهاز الهضمي: قد يسبب الاستربتومايسين آلام بطنية، إسهال، غثيان وقيء في بعض الحالات. هذه الآثار غالبًا ما تكون خفيفة وتختفي مع استمرار العلاج.
  • الحساسية والتفاعلات التحسسية: قد يسبب الاستربتومايسين تفاعلات تحسسية، مثل طفح جلدي أو صعوبة في التنفس، خاصةً في المرضى الذين لديهم تاريخ حساسية من قبل.
يجب إبلاغ الطبيب على الفور في حال ظهور أي من هذه الآثار الجانبية أثناء العلاج بالاستربتومايسين. كما أنه من المهم متابعة الفحوصات المخبرية بانتظام.

إرشادات تناول الاستربتومايسين:

هناك بعض الإرشادات الهامة يجب اتباعها عند تناول الاستربتومايسين:
  • جرعة الدواء: يجب التقيّد بالجرعة الموصوفة من قبل الطبيب وعدم تغييرها دون استشارته. الجرعة الزائدة قد تزيد من خطر الآثار الجانبية.
  • وقت تناول الدواء: يفضل أخذ الاستربتومايسين على معدة فارغة، قبل الوجبات بساعة أو ساعتين. هذا يساعد على امتصاصه بشكل أفضل.
  • شرب السوائل: ينصح بشرب كمية كافية من السوائل أثناء تناول الاستربتومايسين لتقليل خطر الآثار الجانبية على الكلى.
  • تجنب الأطعمة والأدوية التي تتداخل: يجب تجنب تناول الاستربتومايسين مع أطعمة غنية بالكالسيوم أو الحديد، كما يجب تجنب تناوله مع بعض الأدوية الأخرى بناءً على توصية الطبيب.
  • فترة العلاج: يجب الالتزام بفترة العلاج الكاملة المحددة من قبل الطبيب، حتى لو تحسنت الأعراض قبل ذلك. هذا مهم لضمان القضاء على العدوى بشكل كامل.
  • متابعة الفحوصات: قد يطلب الطبيب إجراء فحوصات دورية للمتابعة أثناء العلاج بالاستربتومايسين، لمراقبة الآثار الجانبية.
التقيّد بهذه الإرشادات مهم لضمان الاستخدام الآمن والفعّال للاستربتومايسين.

التفاعلات الدوائية:

هناك بعض التفاعلات الدوائية المحتملة مع الاستربتومايسين يجب الانتباه إليها:
  • مع مضادات التخثر (مثل وارفارين): قد يزيد الاستربتومايسين من مفعول مضادات التخثر مما يزيد من خطر النزيف. ينصح بمراقبة الفحوصات الدموية بعناية.
  • مع الأدوية التي تؤثر على وظائف الكلى (مثل الأدوية المُسكِّنة): قد يزيد الاستربتومايسين من تأثير هذه الأدوية على الكلى. ينصح بفحص وظائف الكلى بشكل دوري.
  • مع الأدوية التي تؤثر على السمع (مثل الجنتامايسين): قد يزيد الاستربتومايسين من خطر حدوث مشاكل في السمع أو التوازن. يجب تجنب الجمع بين هذه الأدوية.
  • مع الحمض الفوليك: قد يقلل الاستربتومايسين من امتصاص الحمض الفوليك. لذلك قد يكون من الضروري تناول مكملات الحمض الفوليك أثناء العلاج.
  • مع الأدوية المضادة للفطريات (مثل الكيتوكونازول): قد يؤثر الاستربتومايسين على امتصاص هذه الأدوية. ينصح باستشارة الطبيب قبل الجمع بينهما.
يجب إبلاغ الطبيب بجميع الأدوية التي تتناولها حتى يتمكن من تقييم أي تفاعلات محتملة والتخطيط لمعالجتها بشكل مناسب. قد يطلب الطبيب إجراء فحوصات دورية لمتابعة ذلك.


0 تعليقات:

إرسال تعليق