تشخيص دقيق وعلاج فعال: استخدام محددات DSM-IV لتقييم شدة الاضطرابات النفسية وسيرها



تطبيق تشخيص DSM-IV

مقدمة:

يُستخدم الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-IV) لتحديد وتشخيص الاضطرابات النفسية. ينطبق التشخيص على التظاهر الحالي للفرد، ولا يُستخدم عادةً للإشارة إلى تشخيصات قديمة تم شفاء الفرد منها.

محددات الشدة والسير:

يتضمن DSM-IV محددات تشير إلى شدة وسير الاضطراب بعد التشخيص. تشمل هذه المحددات:
  • خفيف: أعراض قليلة أو معدومة تتجاوز ما هو مطلوب للتشخيص، مع تأثير طفيف على الأداء الاجتماعي أو المهني.
  • متوسط: أعراض واختلال وظيفي بين "خفيف" و "شديد".
  • شديد: أعراض كثيرة تتجاوز ما هو مطلوب للتشخيص، أو أعراض شديدة قليلة، مع تأثير واضح على الأداء الاجتماعي أو المهني.
  • في هدأة جزئية: تم استيفاء معايير الاضطراب بالكامل في الماضي، ولكن لا تزال بعض الأعراض والعلامات موجودة.
  • في هدأة تامة: لم تعد هناك أعراض أو علامات للاضطراب.

استخدام محددات الشدة:

يتم استخدام محددات الشدة ("خفيف" و "متوسط" و "شديد") فقط عندما يتم استيفاء جميع معايير الاضطراب حاليًا. عند تحديد ما إذا كان التظاهر خفيفًا أو متوسطًا أو شديدًا، يجب على الطبيب مراعاة:
  • عدد وشدة أعراض وعلامات الاضطراب.
  • أي تأثير على الأداء المهني أو الاجتماعي.

الإرشادات العامة:

  • خفيف: لا توجد أعراض أو أعراض قليلة، و تأثير طفيف على الأداء.
  • متوسط: أعراض واختلال وظيفي بين "خفيف" و "شديد".
  • شديد: أعراض كثيرة أو أعراض شديدة، وتأثير واضح على الأداء.

الهدأة:

  • في هدأة جزئية: تم استيفاء معايير الاضطراب في الماضي، ولكن لا تزال بعض الأعراض موجودة.
  • في هدأة تامة: لم تعد هناك أعراض.

الشفاة:

بعد فترة من الهدأة التامة، قد يعتبر الطبيب أن المريض قد شفي. في هذه الحالة، لم يعد يتم تشخيص الاضطراب كتشخيص حالي.

التمييز بين الهدأة التامة والشفاء:

يتطلب التفريق بين الهدأة التامة والشفاء مراعاة العديد من العوامل، بما في ذلك:
  • مسار الاضطراب.
  • المدة الزمنية بعد آخر نوبة.
  • المدة الإجمالية للاضطراب.
  • الحاجة إلى المتابعة المستمرة والعلاج الوقائي.

ملاحظة:

هذه مجرد ملخص عام لمحددات DSM-IV. يُنصح دائمًا بالرجوع إلى الدليل الرسمي للحصول على معلومات أكثر تفصيلاً.


0 تعليقات:

إرسال تعليق