تعدد الشخصية.. عيش المريض بالتناوب شخصيتين أو أكثر وغالبا لا يتذكر المريض الشخصية التي سبق أن عاشها في الفترة السابقة



تعدد الشخصية واضطراب الشخصية الانفصامية

من أنواع الهستيريا تعدد الشخصية Multiple Personalities، فيعيش المريض فترة في شخصية معينة، وفترة أخرى في شخصية غيرها، ثم تعاوده الشخصية الأولى لفترة أخرى، وهكذا يعيش بالتناوب شخصيتين أو أكثر.

وغالبا لا يتذكر المريض الشخصية التي سبق أن عاشها في الفترة السابقة، بل ربما أشار إليها على أنها شخصية فرد آخر خلافه مستخدما لها اسما معينا أو ضمير "هو".

وكثيرا ما تكون الشخصيات المتبادلة، التي يعيشها مريض تعدد الشخصية، شخصيات متكاملة في دوافعها ورغباتها وخصائصها، ومقطوعة الصلة أو تكاد إحداها بالأخرى.
وعموما فحالات الهستيريا المتعددة الشخصية من الحالات النادرة جدا والتي تستهوي الروائيين وتلهب خيالهم.

ما هو اضطراب الشخصية الانفصامية؟

اضطراب الهوية الانفصامية (DID) هو حالة صحية عقلية. الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الانفصامية لديهم هويتان منفصلتان أو أكثر. تتحكم هذه الشخصيات في سلوكها في أوقات مختلفة.

 كل هوية لها تاريخها الشخصي، سماتها، إبداءات الإعجاب وعدم الإعجاب. يمكن أن يؤدي اضطراب الشخصية الانفصامية إلى فجوات في الذاكرة والهلوسة (الاعتقاد بأن شيئًا ما حقيقي في حين أنه ليس كذلك).

كان يُطلق على اضطراب الهوية الانفصامي اسم اضطراب الشخصية المتعددة أو اضطراب الشخصية المنقسمة.
اضطراب الشخصية الانفصامية هو واحد من عدة اضطرابات فصامية. 
تؤثر هذه الاضطرابات على قدرة الشخص على التواصل مع الواقع. تشمل الاضطرابات الانفصامية الأخرى ما يلي:
1- اضطراب تبدد الشخصية أو الاغتراب عن الواقع، والذي يسبب الشعور بالانفصال عن أفعالك.
2- فقدان الذاكرة الانفصامي أو مشاكل تذكر معلومات عنك.

ما مدى شيوع اضطراب الشخصية الانفصامية؟

اضطراب الشخصية الانفصامية نادر جدًا. يؤثر الاضطراب على ما بين 0.01 و 1٪ من السكان. يمكن أن تحدث في أي عمر. النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة باضطراب الشخصية الانفصامية.

الأعراض والأسباب:

ما الذي يسبب اضطراب الشخصية الانفصامية؟

اضطراب الشخصية الانفصامية عادة ما يكون نتيجة الاعتداء الجنسي أو الجسدي خلال الطفولة. يتطور أحيانًا استجابة لكارثة طبيعية أو أحداث صادمة أخرى مثل القتال. الاضطراب هو وسيلة لشخص ما أن ينأى بنفسه عن الصدمة أو ينأى بنفسه عنها.

ما هي علامات وأعراض اضطراب الشخصية الانفصامية؟

الشخص المصاب باضطراب الشخصية الانفصامية لديه هويتان مميزتان أو أكثر. الهوية "الأساسية" هي شخصية الشخص المعتادة. "التغييرات" هي الشخصيات البديلة للشخص. بعض الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الانفصامية لديهم ما يصل إلى 100 تغيير.

تميل التغييرات إلى أن تكون مختلفة جدًا عن بعضها البعض. قد تختلف الهويات عن الأجناس والأعراق والاهتمامات وطرق التفاعل مع بيئاتهم.

يمكن أن تشمل العلامات والأعراض الشائعة الأخرى لاضطراب الشخصية الانفصامية ما يلي:
- القلق.
- الأوهام.
- كآبة.
- الارتباك.
- تعاطي المخدرات أو الكحول.
- فقدان الذاكرة.
- أفكار انتحارية أو إيذاء النفس.

التشخيص والاختبارات:

هل يوجد اختبار لاضطراب الشخصية الانفصامية؟

لا يوجد اختبار واحد يمكنه تشخيص اضطراب الشخصية الانفصامية. سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة الأعراض الخاصة بك وتاريخك الصحي الشخصي. قد يقومون بإجراء اختبارات لاستبعاد الأسباب الجسدية الكامنة وراء أعراضك ، مثل إصابات الرأس أو أورام المخ.

غالبًا ما تظهر أعراض اضطراب الشخصية الانفصامية في مرحلة الطفولة، بين سن 5 و 10 سنوات. لكن الآباء، المعلمين أو مقدمي الرعاية الصحية قد لا تظهر عليهم العلامات.

قد يتم الخلط بين اضطراب الشخصية الانفصامية ومشكلات التعلم الأخرى الشائعة عند الأطفال، مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD). لهذا السبب، لا يتم تشخيص اضطراب الشخصية الانفصامية عادة حتى سن البلوغ.

الإدارة والعلاج:

ما هو علاج اضطراب الشخصية الانفصامية؟

قد تساعد بعض الأدوية في بعض أعراض اضطراب الشخصية الانفصامية، مثل الاكتئاب أو القلق. لكن العلاج الأكثر فعالية هو العلاج النفسي. يمكن لمقدم الرعاية الصحية الحاصل على تدريب متخصص في اضطرابات الصحة العقلية، مثل طبيب نفسي أو طبيب نفسي ، توجيهك نحو العلاج الصحيح. يمكنك الاستفادة من العلاج الفردي أو الجماعي أو الأسري .

يركز العلاج على:
- التعرف على الصدمات أو الإساءات السابقة والعمل من خلالها.
- إدارة التغيرات السلوكية المفاجئة.
- دمج الهويات المنفصلة في هوية واحدة.

هل يمكن أن يساعد التنويم المغناطيسي في علاج اضطراب الشخصية الانفصامية؟

قد يوصي بعض مقدمي الرعاية الصحية بالعلاج بالتنويم المغناطيسي مع العلاج النفسي. العلاج بالتنويم المغناطيسي هو شكل من أشكال التأمل الموجه. قد يساعد الناس على استعادة الذكريات المكبوتة.

الوقاية:

هل يمكن منع اضطراب الشخصية الانفصامية؟

لا توجد طريقة لمنع اضطراب الشخصية الانفصامية. لكن تحديد العلامات مبكرًا قدر الإمكان والبحث عن العلاج يمكن أن يساعدك في التحكم في الأعراض. يجب على الآباء ومقدمي الرعاية والمعلمين مراقبة العلامات عند الأطفال الصغار. العلاج بعد فترة وجيزة من نوبات سوء المعاملة أو الصدمة قد يمنع اضطراب الشخصية الانفصامية من التقدم.

يمكن أن يساعد العلاج أيضًا في تحديد المحفزات التي تسبب تغيرات في الشخصية أو الهوية. تشمل المثيرات الشائعة التوتر أو تعاطي المخدرات. قد تساعد إدارة التوتر وتجنب المخدرات والكحول في تقليل تكرار التغييرات المختلفة التي تتحكم في سلوكك.

التوقعات / التكهن

هل سيختفي اضطراب الهوية الانفصامي؟

لا يوجد علاج لاضطراب الشخصية الانفصامية. معظم الناس سيديرون هذا الاضطراب لبقية حياتهم. ولكن يمكن أن تساعد مجموعة من العلاجات في تقليل الأعراض. يمكنك تعلم المزيد من التحكم في سلوكك. بمرور الوقت، يمكنك العمل بشكل أفضل في العمل أو في المنزل أو في مجتمعك.

التعايش مع المرض:

هل هناك طرق لجعل العيش مع اضطراب الشخصية الانفصامية أسهل؟

يمكن لنظام الدعم القوي أن يجعل العيش مع اضطراب الشخصية الانفصامية أكثر قابلية للإدارة. تأكد من وجود مقدمي الرعاية الصحية وأفراد الأسرة والأصدقاء الذين يعرفون ويفهمون حالتك. تواصل بصراحة وصدق مع الأشخاص في نظام الدعم الخاص بك، ولا تخف من طلب المساعدة.

إذا كان أحد الأصدقاء أو أفراد الأسرة مصابًا باضطراب الشخصية الانفصامية ، كيف يمكنني المساعدة؟
قد يكون وجود أحد أفراد أسرته مصابًا باضطراب الشخصية الانفصامية أمرًا محيرًا ومربكًا. قد لا تعرف كيفية الرد على التغييرات أو السلوكيات المختلفة. يمكنك المساعدة من خلال:
- التعرف على اضطراب الشخصية الانفصامية وأعراضه.
- عرض حضور الإرشاد الأسري أو مجموعات الدعم مع من تحب.
- البقاء هادئًا وداعمًا عند حدوث تغييرات مفاجئة في السلوك.

متى يجب أن أتصل بطبيبي بخصوص إضطراب الشخصية الإنفصامية؟

إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه مصابًا باضطراب الشخصية الانفصامية وظهرت عليه أي من الأعراض التالية، فاطلب العناية الطبية على الفور:
- إيذاء النفس.
- أفكار انتحارية.
- السلوك العنيف.

الخلاصة:

اضطراب الهوية الانفصامية (DID) هو حالة صحية عقلية. الشخص المصاب باضطراب الشخصية الانفصامية لديه شخصيات متعددة ومتميزة. تتحكم الهويات المختلفة في سلوك الشخص في أوقات مختلفة.

يمكن أن تتسبب الحالة في فقدان الذاكرة أو الأوهام أو الاكتئاب. اضطراب الشخصية الانفصامية يحدث عادة بسبب صدمة سابقة.

يمكن أن يساعد العلاج الأشخاص في إدارة سلوكياتهم وتقليل تكرار "تبديل" الهوية. من المهم لأي شخص مصاب باضطراب الشخصية الانفصامية أن يكون لديه نظام دعم قوي. يمكن لمقدمي الرعاية الصحية وأفراد الأسرة والأصدقاء مساعدة الناس في إدارة اضطراب الشخصية الانفصامية.


0 تعليقات:

إرسال تعليق