إصابات الأذن الوسطى.. التهاب الجيوب الأنفية واللوز والزكام. عدم إغلاق المناخير عند العطس أو التمخط حتى لا تدفع المواد المخاطية المعدية الى القناة السمعية



تعتبر الأذن الوسطى أكثر أجزاء الأذن تعرضا للعدوى نظرا لكونها مفتوحة من خلال القناة السمعية التي تصل الاذن الوسطى بخلفية الحلق.
وقد تدخل مواد العدوى عن طريق التهاب الجيوب الانفية واللوز والزكام إلى الأذن الوسطى عن طريق هذه القناة.
وكذلك يجب على الشخص عدم إغلاق مناخيره عند العطس أو التمخط حتى لا تدفع المواد المخاطية المعدية الى القناة السمعية الكائن بالاذن الوسطى.
والطريقة المثلى لتلافي ذلك ان تغلق منخارا واحدا من الانف عند النفخ لتنظيفه مما به من مخاط ويراعى ذلك بالاخص عند الوضوء.
ويعتبر الاطفال اكثر تعرضا من الكبار لامراض الاذن الوسطى، نظرا لقصر القناة السمعية عندهم واتساعها.
وقد تصل العدوى الى الاذن الوسطى من خلال طبلة مثقوبة.
ولذلك يجب ألا يقوم من كان مصابا بالثقب في طبلة اذنه بالسباحة في مياه الحمامات الرياضية أو في الشواطئ إلا بعد استشارة الطبيب المختص في أمراض الأنف والأذن والحنجرة.