منهج وأدوات المدرسة السلوكية في علم النفس.. الملاحظة. التجريب. التحليل الوظيفي للسلوك. التعزيز. العقاب. التشكيل



تعريف المدرسة السلوكية في علم النفس:

هي مدرسة نفسية ظهرت في أوائل القرن العشرين ركزت على دراسة السلوك البشري الظاهر، أي ما يمكن ملاحظته وقياسه، بدلاً من التركيز على العمليات العقلية الداخلية.

مؤسسوها:

  • جون واتسون: يعتبر مؤسس المدرسة السلوكية، ورفض فكرة وجود وعي أو عقل، وركز على دراسة السلوك كاستجابات للمثيرات.
  • بي. إف. سكينر: طور نظرية التعزيز، وركز على دور التعزيز والعقاب في تشكيل السلوك.

أهم أفكارها:

  • السلوك هو استجابة للمثيرات: يُعتقد أن السلوك هو نتاج للبيئة التي يعيش فيها الفرد، وأن السلوكيات هي استجابات للمثيرات الخارجية.
  • التعلم هو عملية تكوين علاقات بين المثيرات والاستجابات: يُعتقد أن التعلم هو عملية تكوين علاقات بين المثيرات والاستجابات، وأن هذه العلاقات تتشكل من خلال التعزيز والعقاب.
  • يمكن دراسة السلوك بشكل موضوعي: يُعتقد أنه يمكن دراسة السلوك بشكل موضوعي باستخدام نفس الطرق المستخدمة في دراسة العلوم الطبيعية.

منهجها:

  • الملاحظة: ملاحظة السلوك البشري الظاهر بشكل موضوعي.
  • التجريب: إجراء تجارب لدراسة تأثير المثيرات والعقاب على السلوك.
  • التحليل الوظيفي للسلوك: تحليل السلوك لفهم وظيفته في بيئة الفرد.

أدواتها:

  • التعزيز: زيادة احتمالية حدوث سلوك معين من خلال ربطه بنتائج إيجابية.
  • العقاب: تقليل احتمالية حدوث سلوك معين من خلال ربطه بنتائج سلبية.
  • التشكيل: تشكيل سلوك معين من خلال تعزيز سلوكيات تقترب تدريجياً من السلوك المرغوب فيه.

تأثيرها:

كان للمدرسة السلوكية تأثير كبير على علم النفس، حيث ساعدت على:
  • تغيير وجهة نظر علم النفس نحو السلوك: من التركيز على العمليات العقلية الداخلية إلى التركيز على السلوك الظاهر.
  • تطوير مناهج علاجية جديدة: مثل العلاج السلوكي المعرفي والعلاج السلوكي الجدلي.
  • تحسين فهمنا للسلوك البشري: ساعدت المدرسة السلوكية على فهم كيفية تأثير البيئة على السلوك، وكيفية تعلم السلوكيات الجديدة.

أمثلة على تطبيقات المدرسة السلوكية:

  • علاج اضطرابات القلق: يستخدم العلاج السلوكي المعرفي لعلاج اضطرابات القلق مثل الرهاب الاجتماعي واضطراب الهلع.
  • علاج اضطرابات الأكل: يستخدم العلاج السلوكي المعرفي لعلاج اضطرابات الأكل مثل الشره العصبي وفقدان الشهية العصبي.
  • علاج الإدمان: يستخدم العلاج السلوكي المعرفي لعلاج الإدمان على المخدرات والكحول.
  • تطوير مهارات التعلم: يمكن استخدام تقنيات التعزيز والعقاب لتطوير مهارات التعلم لدى الأطفال.