نظرية السمات لدراسة الشخصية.. التركيز على الصفات المستقرة التي تميز السلوك والتفكير والشعور لدى الفرد



ما هي نظرية السمات؟

نظرية السمات هي نهج لدراسة الشخصية يركز على الصفات المستقرة التي تميز السلوك و التفكير و الشعور لدى الفرد. تفترض هذه النظرية أن الشخصية تتكون من مجموعة من السمات التي يمكن قياسها وتحديدها.

أنواع السمات:

  • السمات العامة: مثل الذكاء والانفتاح على التجارب.
  • السمات الخاصة: مثل السلوك العدواني أو السلوك الانطوائي.
  • السمات الدافعية: مثل الدافع للإنجاز أو الدافع للانتماء.

طرق قياس السمات:

  • اختبارات الشخصية: مثل اختبار MMPI و اختبار NEO-FFI.
  • ملاحظة السلوك: مراقبة سلوك الفرد في مواقف مختلفة.
  • التقارير الذاتية: طلب من الفرد تقييم نفسه على مقياس معين.

أهمية نظرية السمات:

  • فهم الشخصية: تساعد على فهم الاختلافات الفردية بين الناس.
  • التنبؤ بالسلوك: تساعد على التنبؤ بكيفية تصرف الفرد في مواقف مختلفة.
  • تحسين العلاقات: تساعد على تحسين العلاقات بين الناس من خلال فهم اختلافاتهم.
  • التشخيص والعلاج: تساعد في تشخيص و علاج بعض الاضطرابات النفسية.

انتقادات نظرية السمات:

  • التبسيط المفرط: تُبسّط نظرية السمات الشخصية بشكل مفرط.
  • عدم وجود إجماع: لا يوجد إجماع بين علماء النفس على ماهية و عدد السمات.
  • التأثير على السلوك: قد تؤثر السمات على السلوك بشكل مختلف في مواقف مختلفة.