معركة العدوى في العمليات الجراحية: دور قفازات الجراحة في حماية الأرواح في غرف العمليات



قفازات الجراحة: درع واقٍ في العمليات الجراحية

تلعب قفازات الجراحة دورًا هامًا في ضمان سلامة الجراحة لكل من المريض والجراح. فهي بمثابة حاجز يمنع انتقال العدوى بين أفراد طاقم الجراحة والمريض، كما تحمي الجراح من التعرض لدم المريض وسوائل جسمه الأخرى.

متطلبات قفازات الجراحة:

  • المقاس المناسب: يجب أن تكون القفازات مُقاسّة بدقة لتناسب يد الجراح بشكل مريح. تسمح القفازات الضيقة جدًا بحرية حركة محدودة، بينما قد تنزلق القفازات الفضفاضة بسهولة وتُعرّض الجرح للعدوى.
  • التعقيم: يجب أن تكون القفازات معقمة خالية من أي ميكروبات قبل ارتدائها.
  • المادة: تُصنع قفازات الجراحة من مواد مختلفة، مثل اللاتكس والنتريل والبولي يوريثين. لكل مادة مزاياها وعيوبها، ويجب اختيار المادة المناسبة بناءً على احتياجات الجراحة ونوع الحساسية لدى الجراح.
  • الراحة: يجب أن تكون القفازات مريحة لارتدائها لفترات طويلة من الزمن.

متى يجب تغيير قفازات الجراحة؟

  • بعد فحص المريض: قبل فحص المريض، يجب ارتداء قفازات جديدة.
  • بعد التعرض لسوائل الجسم: إذا تلوثت القفازات بدم المريض أو سوائل جسمه الأخرى، يجب تغييرها على الفور.
  • في حال تلف القفازات: إذا تمزقت القفازات أو ثقبها، يجب تغييرها على الفور.
  • بين الإجراءات الجراحية: يجب تغيير القفازات بين كل إجراء جراحي.
  • في حال الشك في سلامة القفازات: إذا كان هناك أي شك في سلامة القفازات، يجب تغييرها على الفور.

وظائف قفازات الجراحة:

تلعب قفازات الجراحة دورًا هامًا في حماية المرضى والجراحين على حدٍ سواء، وذلك من خلال:

1. منع انتقال العدوى:

  • تشكل القفازات حاجزًا ميكانيكيًا يمنع انتقال الميكروبات من أيدي الجراحين وأعضاء الفريق الطبي إلى المريض، مما يقلل من خطر الإصابة بالعدوى.
  • تتوفر قفازات الجراحة بأنواع مختلفة، بعضها مصنوع من مواد مقاومة للميكروبات، مثل اللاتكس المُعالج بالكلور أو النتريل، لتعزيز الوقاية من العدوى.

2. حماية الجراحين من التعرض للمخاطر:

  • تقي القفازات الجراحين من التعرض لسوائل الجسم مثل الدم والمخاط، والتي قد تحمل مسببات الأمراض مثل فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) و التهاب الكبد الوبائي (B) و (C).
  • تحمي القفازات أيضًا من المواد الكيميائية المستخدمة في التعقيم والتطهير، والتي قد تسبب تهيجًا للجلد أو الحساسية.

3. تحسين الدقة والتحكم:

  • تُصنع قفازات الجراحة من مواد رقيقة تسمح للجراحين بالحفاظ على حساسية اللمس والتحكم الدقيق بالأدوات الجراحية.
  • تُساعد بعض أنواع القفازات على تحسين الإمساك بالأدوات الجراحية، خاصةً في العمليات الدقيقة.

4. تقليل مخاطر ثقب القفازات:

تُصنع قفازات الجراحة من مواد متينة مقاومة للثقب والتمزق، مما يقلل من خطر تعرضها للتلف أثناء الإجراءات الجراحية. وفي حال ثقب القفاز، يجب تغييره فورًا لمنع انتقال العدوى.

إرشادات هامة لاستخدام قفازات الجراحة:

  • يجب ارتداء قفازات الجراحة ذات المقاس المناسب لضمان الراحة والتحكم.
  • يجب تعقيم اليدين بشكل صحيح قبل ارتداء القفازات.
  • يجب تغيير القفازات إذا تلوثت أو كان هناك شك في سلامتها.
  • يجب خلع القفازات والتخلص منها بشكل صحيح بعد الانتهاء من الإجراء الجراحي.
  • يجب غسل اليدين بالماء والصابون بعد خلع القفازات.

ارتداء قفازين فوق بعضهما:

  • أثبتت الدراسات أن ارتداء قفازين فوق بعضهما يوفر حماية إضافية ضد انتقال العدوى، خاصةً أثناء العمليات الجراحية المعقدة.
  • يُنصح بارتداء قفازين من مواد مختلفة، مثل اللاتكس والنتريل، لزيادة فعالية الحماية.
  • يجب تغيير القفاز الخارجي إذا تلوث، بينما يمكن الاحتفاظ بالقفاز الداخلي إذا كان سليمًا.

خاتمة:

  • تُعدّ قفازات الجراحة أدوات أساسية لضمان سلامة المرضى والجراحين على حدٍ سواء.
  • من خلال اتباع الإرشادات الصحيحة لاستخدامها، يمكن تعزيز الوقاية من العدوى وتحسين نتائج العمليات الجراحية.