سلوك الكائنات الحية.. الفرق بين السلوك الفطري والسلوك المكتسب. الهدف من دراسة السلوك



سلوك الكائنات الحية:

- تعريف السلوك:

هو حركات يقوم بها الكائن الحي نتيجة لمؤثر إما داخلي في الحيوان نفسه أو خارجي في البيئة المحيطة به يسعى من خلاله لتحقيق هدف معين.

- أنماط السلوك:

أ)- سلوك فطري "غريزي":

وهو سلوك وهبه الله عز وجل للكائن الحي غير متأثر بتجربة أو خبرة سابقة وهو الأساس للسلوك المكتسب.

ب)- سلوك مكتسب:

وهو سلوك أهداه الله الكائن الحي نتيجة لتجربة أو خبرة سابقة.

- الفرق بين السلوك الفطري والسلوك المكتسب:

1- السلوك الفطري مشترك بين جميع أفراد النوع الواحد، أما المكتسب يختص بفرد من أفراد النوع الواحد.
2- السلوك الفطري حركات ثابتة، بينما السلوك المكتسب حركات متجددة مرنة وهادفة.

أ)- الأمثلة على السلوك الفطري:

- تلد الغزال صغيرها فيستطيع المشي والجري بعد الولادة.
- تنطلق البطة بصغارها إلى الماء فيستطيع الصغار السباحة.

ب)- الأمثلة على السلوك المكتسب:

- قيام القطط بفتح الأبواب والأقفاص المغلقة.
- قيام المدرب بتعليم الصقر إشارات الصيد.
- تعلم الحيوانات بعض الحركات الرياضية مثل "السيرك".

- عوامل قدرة الحيوان على تعلم السلوك المكتسب:

تعتمد قدرة الحيوان على تعلم السلوك المكتسب على:
1- تميز الجهاز العصبي.
2- قوة الذاكرة.

- طريقة دراسة السلوك:

1- الملاحظة المباشرة (تسجيل حركات الكائن الحي التي تؤدي إلى عمل معين).
2- التعرف على العوامل الفيزيائية والكيميائية التي تؤثر على العمليات الحيوية من أجلها يقوم الكائن الحي بفعل معين.

- الهدف من دراسة السلوك "لماذا ندرس السلوك؟":

1- تقدير عظمة الله الخالق  والتأمل في خلقه.
2- دراسة المفيد والاستفادة منه.
3- دراسة الضار والتغلب عليه.
4- دراسة الأعمال والحركات والأنشطة التي يقوم بها الكائن الحي وخاصة الحيوانات.
5- حب الاستطلاع.