-->
ديابتنكرياس - عالجني ديابتنكرياس - عالجني

المرأة والخمر.. اضطراب الدورة، كثرة الإجهاض وولادة أجنة ناقصة. صغـر الدماغ والفكين والتخـلف العقلي والبدني، وصغر حجم العينين مع عيوب خلقية في القلب

المرأة والخمر:
- جسم المرأة لا يتحمل نصف الكمية التي يتعاطاها الرجل من الكحول.

- اضطراب الدورة، كثرة الإجهاض وولادة أجنة ناقصة / متلازمة الكحول الأجنة: Alcohol Fetal syndrome: وتتميز بصغـر الدماغ والفكين والتخـلف العقلي والبدني، وصغر حجم العينين مع عيوب خلقية في القلب.

أنعجب بعد هذا كله من تحريم الإسلام للمسكرات؟ حتى للقليل منها؟
ألم يقل رسول الإنسانية صلى الله عليه وسلم: «كلُّ مُسكِر حرام، وما أسكر منه الفَرْق، فملء الكف منه حرام».
والفَرْق: كيلة تسع تسعمئة وعشرين رطلاً.

وأخيراً، فإن مشكلة الخمور مشكلة عالمية لم يحلّها إلا الإسلام، وفي ذلك يقول المؤرخ العالمي أرنولد توينبي في كتابه (محاكمة الحضارة) (Civilization on trial): إن الروح الإسلامية تستطيع أن تحرر الإنسان من ربقة الكحول عن طريق الاعتقاد الديني العميق، والتي استطاعت بواسطته أن تحقق ما لم يمكن للبشرية أن تحققه في تاريخها الطويل.

ولقد استطاع الإسلام أن يحقق ما لم تستطع تحقيقه القوانين المفروضة بالقوة.
ويستطيع الإسلام أن ينقذ الإنسانية من تأثيرات المجتمعات المدنية الغربية التي ثبتتْ شِباكها في أنحاء العالم أجمع".

وصدق الله تعالى حيث يقول:
{إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُم تُفْلِحُونَ.
إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسَرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ} سورة المائدة 90-91.
فحذار .. حذار أن يستشري فينا الداء الذي يعاني منه الغرب.

فالأفلام والمجلات الخليعة تدعو الناس صباح مساء في بلادنا العربية إلى شرب المسكرات عن طريق إبراز الفنانين والممثلين، وفي أيديهم كأس من المسكرات، أو عن طريق الدعايات والمقالات.

ثم ألم يحذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من الجلوس على موائد الخمر لأن ذلك قد يعرّض صاحبها لمسايالجالسين، فربما ذاقها للمرة الأولى ثم تبعها جلسات وسكرات.

"نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجلوس على مائدة يشرب عليها خمر".
(إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) ق: 37.

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

ديابتنكرياس - عالجني

2016