-->
ديابتنكرياس - عالجني ديابتنكرياس - عالجني

تخفيض الوزن ودهون الكبد غير الكحولية.. ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم

تخفيض الوزن ودهون الكبد غير الكحولية
Weight Reduction & NAFLD

تمت دراسة في مدينة كوبنهاجن الدانماركية على تأثير حمية منخفضة جدًا في السعرات على وظائف وتشكل الكبد لدى عينة من الأفراد يبلغ عددها 41 فردًا مصابين بسمنة مرضية ولا يتعاطون الكحول.

تم أخذ خزعة كبدية Liver biopsy قبل وبعد معاملة تخفيض الوزن (متوسط وزن مفقود 34 كلجم)، وجد أن 24 % من العينة تطورت حالة دهون الكبد لديهم إلى التهابات جزئية في الكبد (0.039=P)، أوتليفات جزئية في الكبد(P=0.63) وكان التطور أعلى في أفراد العينة التى وجد لديها نسب أعلى من دهون الكبد (0.014=P) وكذلك أفراد العينة الذين انخفض وزنهم بسرعة أكبر (0.026=P).

وهذه الدراسة تؤيد أن الأفراد المصابين بدهون في الكبد وسمنة مرضية تكون لديهم خطورة أعلى لتطور الحالة المرضية إلى التهابات وتليفات بالكبد في حالة إتباع حمية قاسية وسريعة لتخفيض الوزن.

وفي دراسة تم بها تقييم طرق مختلفة من تخفيض الوزن على محتوى الكبد من الدهون ونسبة الدهون في سيرم الدم، كعلامة  لوظائف الكبد والإلتهاب لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة  الوزن، ولتقرير ما إذا كان تناول سعرات محدودة (الذي يحسن مقاومة الأنسولين) يقلل من نسبة الدهون في الدم مع استخدام نفس المقاييس.

تم اختيار 46 رجلًا وامرأة من البيض والسود الذين يعانون من زيادة الوزن (محيط كتلة الجسم 24,7- 31,3 كجم / م²)، تم تقسيمهم عشوائيا إلى:

- عينة ضابطة (Control group (CO وتم اعطاؤهم 100% من احتياجاتهم من السعرات.

- وعينة  إختبارتم اعطاؤهم 25% من احتياجاتهم من السعرات (Caloric Restriction (CR.

- وعينة أخرى تم اعطاؤهم 12,5% من احتياجاتهم من السعرات وزيادة التمارين الرياضية بمعدل 12,5 % (CR+EX).

- أما العينة الأخيرة فقد تم اعطاؤهم حمية منخفضة في السعرات (Low Caloric Diet (LCD أدت لإنخفاض الوزن 15% عن وزنهم المعتاد وذلك عن طريق اعطاؤهم حمية معتمدة على السوائل ثم تم تثبيت الوزن، لمدة 6 أشهر.

تم استخدام أشعة الرنين المغناطيسي للكشف على دهون الكبد، تركيز الدهون في الكبد للاستدلال على وظائف الكبد (alanine aminotransferase (ALT), alkaline phosphatase (ALP)).

كما تم قياس نسبة الالتهاب في الجسم (عامل انتشار الأورام – الفا (TNF-alpha))، انتركولين-6(IL-6)، البروتين المتفاعل عالي الحساسية –سي (hsCRP) تم قياسها على دم أشخاص صائمين.

وكانت النتيجة ان هناك ارتباطًاً بين تراكم الدهون في الكبد بدرجة ارتباط معنوي (P=0.05) وارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم (r=0.53) ALT, (r=0.42) و hsCRP (r=0.33).

تم التركيز على العينة بعد استبعاد عوامل الجنس والعرق واستهلاك الكحول.
تم ملاحظة انخفاض نسبة الدهون في الكبد مع نظام تخفيض الوزن في كل المجموعات (سعرات محدودة، سعرات محدودة + نشاط بدني، حمية منخفضة السعرات)، ولم تكن هناك علاقة ذات ارتباط معنوي بين نسبة الدهون في الكبد ونسبة الدهون الثلاثية في الدم (r=0.26 ,P=0.11 ) أو مع تغيير في نسبة الـ ALT.

لذا أوضحت هذه الدراسة أهمية اتباع حمية محددة السعرات لخفض نسبة الدهون في الكبد.

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

ديابتنكرياس - عالجني

2016