علاج مرض الشريان المحيطي (PAD).. ضيق أو انسداد الشرايين خارج القلب أو الدماغ. استئصال تصلب الشرايين. التخثر الناتج عن القسطرة



يشير مرض الشريان المحيطي (PAD) إلى مرض الشرايين الذي يحدث خارج القلب أو الدماغ.
في PAD، تصبح الشرايين ضيقة أو مسدودة، عادة نتيجة تصلب الشرايين أو البلاك.
وهو يؤثر بشكل شائع على الشرايين في الساقين.
يمكن استخدام الموجات فوق الصوتية للأوعية الدموية أو الموجات فوق الصوتية دوبلر أو تصوير الأوعية القسطرة أو تصوير الأوعية المقطعية (CTA) أو تصوير الأوعية الدموية بالرنين المغناطيسي (MRA) للمساعدة في تقييم حالتك.
قد يوصي طبيبك بتغييرات معينة في نمط الحياة لعلاج حالتك.
يمكن استخدام جراحة الالتفافية أو الإجراءات التدخلية مثل رأب الأوعية الدموية أو تخثر الدم الناتج عن القسطرة أو استئصال الشرايين للمساعدة في تحسين تدفق الدم.

ما هو مرض الشريان المحيطي (PAD)؟
يشير مرض الشريان المحيطي، أو PAD، إلى مرض الشرايين الذي يحدث خارج القلب أو الدماغ.
في PAD، تصبح الشرايين التي تحمل الدم المؤكسج في جميع أنحاء الجسم ضيقة أو مسدودة، عادة نتيجة تصلب الشرايين أو البلاك.
PAD الأكثر شيوعًا يصيب الشرايين في الساقين، ولكنه قد يشمل أيضًا الشرايين التي تنقل الدم إلى الرأس والذراعين والكلى والجهاز الهضمي.
كثير من الناس مع PAD لديهم أعراض خفيفة أو معدومة.
 يعاني الآخرون من العرج العرضي أو ألم الساق عند المشي.
شدة العرج المتقطع يختلف من خفيف إلى موهن.
تتضمن أعراض PAD الأخرى القروح أو القرحة التي لا تلتئم وتبرد بشكل مستمر في القدمين والساقين السفلية.
من بين عوامل الخطر ل PAD هي السكري والتدخين وارتفاع الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم.
تحدث معظم الحالات لدى أشخاص أكبر من 50 عامًا.

كيف يتم تشخيص وتقييم مرض الشريان المحيطي؟
يمكن استخدام العديد من اختبارات التصوير لتشخيص PAD:

- الموجات فوق الصوتية الوعائية:
يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية لإنشاء صور للشرايين وتحديد موقع الانسداد.

- الموجات فوق الصوتية دوبلر:
الموجات فوق الصوتية دوبلر هي تقنية الموجات فوق الصوتية الخاصة التي يمكن أن تساعد في الكشف عن مناطق تدفق الدم المقيد من خلال الشريان.

- تصوير الأوعية القسطرة:
يعتمد هذا الفحص المصوَّر بالغزو البسيط على عامل تباين وأشعة سينية لإظهار تدفق الدم في الشرايين في الساقين ولتحديد أي انسداد قد يكون موجودًا.
يتم حقن عامل التباين من خلال أنبوب أو قسطرة يتم وضعها عادة في وعاء دموي في الفخذ.

- تصوير الأوعية المقطعية (CTA):
يستخدم تصوير الأوعية المقطعية ماسح الصور المقطعية المحوسبة لإنتاج طرق عرض مفصلة للشرايين في منطقة البطن والحوض والساقين.
هذا الاختبار مفيد بشكل خاص في المرضى الذين يعانون من أجهزة ضبط نبضات القلب أو الدعامات.

- تصوير الأوعية MR (MRA):
تصوير الأوعية MR هو اختبار موسع يعطي معلومات مشابهة لتلك الخاصة بالأشعة المقطعية بدون الإشعاعات المؤينة.

كيف يتم علاج مرض الشريان المحيطي؟
غالبًا ما تكون التغييرات في نمط الحياة مثل التعديلات الغذائية والتمرينات والإقلاع عن التدخين هي الخيارات الأولى للمرضى الذين يعانون من PAD في المراحل المبكرة.
قد تكون هناك حاجة لتدخلات أخرى لاستعادة تدفق الدم:

- رأب الأوعية الدموية:
في إجراء رأب الأوعية، يقوم أخصائي الأشعة التداخلية بخيوط قسطرة عبر وعاء دموي إلى الشريان المصاب وينفخ بالونًا صغيرًا لإعادة فتحه.
في بعض الحالات، يلزم إدخال الدعامة للمساعدة في الحفاظ على الشريان مفتوحًا.
الدعامات هي إما سقالات معدنية قابلة للتمدد أو قابلة للتمدد الذاتي والتي تبقى بشكل دائم في الأوعية الدموية بعد الزرع.

- جراحة الالتفافية:
يجري الجراحون عملية جراحية عن طريق تطعيم وعاء من جزء آخر من الجسم أو باستخدام ترقيع اصطناعي مصنوع من القماش، مما يسمح للدم بالتدفق حول أو تجاوز الشريان المسدود أو الضيق.

- التخثر الناتج عن القسطرة:
في هذا العلاج الذي يتم فيه الحد الأدنى من التدخل الجراحي، يستخدم أخصائي الأشعة التداخلية قسطرة للوصول إلى موقع الانسداد ويحقن دواء لحل جلطة الدم.
هذا يتطلب عادة ضخ بين عشية وضحاها.

- استئصال تصلب الشرايين:
يستخدم هذا الإجراء الأقل توغلاً في القسطرة للوصول إلى موقع الانسداد.
هناك، يتم نشر شفرة صغيرة أو ليزر لإزالة اللوحة الشريانية. تلتقط القسطرة البلاك الذي تم جمعه في غرفة في الطرف.
يمكن تكرار العملية لعلاج البلاك الإضافي.