عمل الغلوكاغون.. تنشيط إماهة الغلايكوجين الكبدي مما يرفع من نسبة السكر في الدم. زيادة تحلل البروتينات والجليكوجين



عمل الغلوكاغون:

يعمل الغلوكاغون على زيادة مستويات الجلوكوز في الدم عن طريق تحفيز الكبد لإطلاق الجلوكوز المخزن في الدم إلى مجرى الدم. كما أنه يحفز تحويل البروتينات والدهون إلى جلوكوز.

كيفية عمل الغلوكاغون:

فيما يلي شرح مفصل لكيفية عمل الغلوكاغون:
  • يفرز الغلوكاغون من خلايا ألفا في البنكرياس استجابة لانخفاض مستويات الجلوكوز في الدم.
  • يصل الغلوكاغون إلى الكبد ويرتبط بمستقبلات على خلايا الكبد.
  • يؤدي ربط الغلوكاغون إلى مستقبلات على خلايا الكبد إلى إطلاق الجلوكوز المخزن في الكبد إلى مجرى الدم.
  • يؤدي إطلاق الجلوكوز من الكبد إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم.
يلعب الغلوكاغون دورًا مهمًا في الحفاظ على مستويات الجلوكوز في الدم ضمن نطاق صحي. بدون الغلوكاغون، يمكن أن ينخفض مستويات الجلوكوز في الدم إلى مستويات خطيرة، مما قد يؤدي إلى نقص السكر في الدم.

وظائف الغلوكاغون:

فيما يلي بعض الوظائف المحددة التي يؤديها الغلوكاغون:
  • يرفع مستويات الجلوكوز في الدم.
  • يحفز الكبد لإطلاق الجلوكوز المخزن في الدم إلى مجرى الدم.
  • يحفز تحويل البروتينات والدهون إلى جلوكوز.
  • يساعد على تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم.
  • يلعب دورًا في استجابة الجسم للإجهاد.
يُعرف الغلوكاغون أيضًا باسم هرمون الجلوكاجون، وهو هرمون مضاد للأنسولين، مما يعني أنه يعمل ضد تأثير الأنسولين لخفض مستويات الجلوكوز في الدم.

الآثار الفسيولوجية الرئيسية للغلوكاغون:

تشمل الآثار الفسيولوجية الرئيسية للغلوكاغون ما يلي:

- زيادة مستويات الجلوكوز في الدم:

يفعل الغلوكاغون ذلك عن طريق تحفيز الكبد لإطلاق الجلوكوز المخزن في الدم إلى مجرى الدم.

- زيادة تحلل الجليكوجين:

يفعل الغلوكاغون ذلك عن طريق تحفيز الكبد لتحويل الجليكوجين إلى جلوكوز.

- زيادة تحلل البروتينات:

يفعل الغلوكاغون ذلك عن طريق تحفيز الكبد لتحويل البروتينات إلى جلوكوز.

- زيادة تكوين الجلوكوز من الأحماض الدهنية:

يفعل الغلوكاغون ذلك عن طريق تحفيز الكبد لتحويل الأحماض الدهنية إلى جلوكوز.


0 تعليقات:

إرسال تعليق