طرق انتشار حمى الضنك.. لدغة البعوض المصاب. حمى الضنك النزفية. متلازمة نقص الصفائح الدموية النزفية. متلازمة الضنك الرئوي



حمى الضنك:

حمى الضنك هي مرض ينتقل عن طريق البعوض. يتسبب في الحمى والصداع وآلام في العضلات والعظام. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي إلى نزيف داخلي أو الوفاة.

طرق انتشار حمى الضنك:

ينتشر حمى الضنك عن طريق لدغة البعوض المصاب. ينتقل الفيروس إلى البعوض من خلال لدغ الإنسان المصاب. يمكن أن ينتقل الفيروس أيضًا من خلال الاتصال المباشر بالدم أو سوائل الجسم من شخص مصاب.

الإصابة بحمى الضنك:

يوجد أربعة أنواع من فيروسات الضنك، ويمكن أن يصاب الشخص بأي نوع منها. إذا أصيب شخص بأحد أنواع فيروسات الضنك، فسيكون محصنًا من الإصابة بنفس النوع مرة أخرى. ومع ذلك، لا يزال من الممكن الإصابة بأنواع أخرى من فيروسات الضنك.

الأعراض:

تبدأ أعراض حمى الضنك عادةً بعد 4 إلى 7 أيام من لدغة البعوض المصاب. تشمل الأعراض ما يلي:
  • الحمى.
  • الصداع.
  • آلام في العضلات والعظام.
  • التعب.
  • الغثيان والقيء.
  • الطفح الجلدي.

المضاعفات:

في بعض الحالات، يمكن أن تسبب حمى الضنك مضاعفات خطيرة، مثل:

- حمى الضنك النزفية:

وهي حالة خطيرة يمكن أن تسبب نزيفًا داخليًا.

- متلازمة نقص الصفائح الدموية النزفية (DSS):

وهي حالة خطيرة يمكن أن تسبب نزيفًا في الجلد والأغشية المخاطية.

- متلازمة الضنك الرئوي:

وهي حالة خطيرة يمكن أن تسبب التهابًا في الرئتين.

الــعــلاج:

لا يوجد علاج محدد لحمى الضنك. ومع ذلك، يمكن علاج الأعراض باستخدام الأدوية. يمكن للأشخاص الذين يعانون من أعراض حمى الضنك الشديدة أن يتلقوا رعاية داعمة في المستشفى.

الوقاية:

هناك بعض الإجراءات التي يمكن اتخاذها للوقاية من حمى الضنك، بما في ذلك:
  • استخدام المبيدات الحشرية لتقليل عدد البعوض في المناطق المحيطة.
  • ارتداء ملابس واقية مثل القمصان ذات الأكمام الطويلة والسراويل الطويلة.
  • تجنب المناطق التي توجد بها حشرات مصابة، مثل الغابات والمناطق الريفية.
  • استخدام الناموسيات عند النوم.

اللقاحات:

تتوفر لقاحات لحمى الضنك في بعض البلدان. يمكن أن تساعد هذه اللقاحات في الوقاية من الإصابة بالعدوى.