مضاعفات إعطاء المهدئات لكبار السن: المخاطر المحتملة



مضاعفات إعطاء المهدئات لكبار السن:

يمكن أن يكون إعطاء المهدئات لكبار السن خطيرًا، حيث تزيد من خطر حدوث مضاعفات صحية خطيرة. إليك بعض أهم المخاطر التي يجب مراعاتها:

التفاعلات الدوائية:

  • قد تتفاعل المهدئات مع الأدوية الأخرى التي يتناولها كبار السن، مثل أدوية ضغط الدم أو أدوية السكري، مما قد يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة.
  • من المهم إبلاغ الطبيب أو الصيدلي بجميع الأدوية والمكملات الغذائية التي يتناولها الشخص المسن قبل إعطائه أي مهدئات.

السقوط:

  • يمكن أن تجعل المهدئات كبار السن أكثر عرضة للسقوط، حيث تزيد من النعاس والدوار وضعف التوازن.
  • قد تؤدي السقوط إلى إصابات خطيرة، مثل كسور في الورك أو الرأس.

الارتباك:

  • يمكن أن تسبب المهدئات الارتباك لدى كبار السن، مما قد يجعل من الصعب عليهم القيام بالمهام اليومية مثل تناول الطعام أو ارتداء الملابس أو الاستحمام.
  • قد يؤدي الارتباك أيضًا إلى سلوكيات خطيرة، مثل التجول أو الخروج من المنزل.

النعاس:

  • يمكن أن تجعل المهدئات كبار السن أكثر نعاسًا، مما قد يبطئ ردود أفعالهم ويزيد من خطر الحوادث.
  • قد يكون من الصعب على كبار السن القيادة أو تشغيل الآلات أو القيام بأي أنشطة أخرى تتطلب اليقظة والتنسيق عند تناول المهدئات.

مضاعفات أخرى:

  • يمكن أن تسبب المهدئات أيضًا الإمساك وجفاف الفم وصعوبة التبول.
  • في بعض الحالات، قد تؤدي المهدئات إلى الاكتئاب أو الهلوسة.
  • من المهم استشارة الطبيب أو أخصائي رعاية صحية آخر قبل إعطاء أي مهدئات لكبار السن.

خاتمة:

  • سيقوم الطبيب بتقييم صحة الشخص ومناقشة المخاطر والفوائد المحتملة للمهدئات قبل وصفها.
  • في بعض الحالات، قد تكون هناك بدائل أكثر أمانًا للمهدئات، مثل العلاج السلوكي المعرفي أو تقنيات الاسترخاء.
  • يجب على مقدمي الرعاية مراقبة كبار السن عن كثب عند تناولهم المهدئات للبحث عن أي آثار جانبية.
  • في حال ظهور أي آثار جانبية، يجب إيقاف الدواء وإبلاغ الطبيب على الفور.