حكم تطبيب وعلاج الرجل للمرأة في الإسلام: بين الجواز والتحريم



حكم تطبيب وعلاج الرجل للمرأة:

الأصل:

  • الأصل أن تتداوى المرأة عند امرأة مثلها: وذلك لِما في ذلك من سدّ الذرائع وحفظ العِرض وصيانة الحِرمة.
  • الأصل أن يتداوى الرجل عند رجل مثله: وذلك لِما في ذلك من سدّ الذرائع وحفظ العِرض وصيانة الحِرمة.

جواز تداوي الرجل للمرأة:

يجوز تداوي الرجل للمرأة في الحالات التالية:
  • إذا لم توجد طبيبة مسلمة: ففي هذه الحالة يجوز للرجل المسلم أن يتداوى عند طبيبة كافرة.
  • إذا كانت هناك ضرورة ملجئة: مثل أن يكون المريض في حالة خطيرة ولا يوجد طبيب مسلم أو طبيبة مسلمة، أو أن يكون المرض في موضع لا يمكن للمرأة كشفه إلا للرجل، أو أن يكون العلاج يتطلب إجراءً جراحيًا لا تستطيعه المرأة.
  • إذا كان هناك محرم حاضر: مثل الأب أو الأخ أو الزوج.
  • إذا كانت هناك ممرضة مسلمة حاضرة: وذلك لِما في ذلك من سدّ الذرائع وحفظ العِرض وصيانة الحِرمة.

شروط تداوي الرجل للمرأة:

  • يجب أن يكون الطبيب رجلاً ملتزمًا بالأخلاق الإسلامية: وأن يكون ذا خبرة وكفاءة في مجال تخصصه.
  • يجب أن تكون المرأة محجبة ساترة لعورتها: وذلك لِما في ذلك من سدّ الذرائع وحفظ العِرض وصيانة الحِرمة.
  • يجب أن يقتصر الكشف على ما تدعو إليه الحاجة: فإذا كان المرض في موضع لا يمكن للمرأة كشفه إلا للرجل، فلا يجوز للرجل أن يكشف أكثر من ذلك.
  • يجب أن يكون هناك محرم حاضر أو ممرضة مسلمة حاضرة: وذلك لِما في ذلك من سدّ الذرائع وحفظ العِرض وصيانة الحِرمة.

جواز تداوي المرأة للرجل:

يجوز تداوي المرأة للرجل في الحالات التالية:
  • إذا لم يوجد طبيب مسلم: ففي هذه الحالة يجوز للمرأة المسلمة أن تتداوى عند طبيب كافر.
  • إذا كانت هناك ضرورة ملجئة: مثل أن يكون المريض في حالة خطيرة ولا يوجد طبيبة مسلمة أو طبيب مسلم، أو أن يكون المرض في موضع لا يمكن للرجل كشفه إلا للمرأة، أو أن يكون العلاج يتطلب إجراءً جراحيًا لا يستطيعه الرجل.
  • إذا كان هناك محرم حاضر: مثل الأب أو الأخ أو الزوج.
  • إذا كان هناك ممرض مسلم حاضر: وذلك لِما في ذلك من سدّ الذرائع وحفظ العِرض وصيانة الحِرمة.

شروط تداوي المرأة للرجل:

  • يجب أن تكون الطبيبة امرأة ملتزمة بالأخلاق الإسلامية: وأن تكون ذات خبرة وكفاءة في مجال تخصصها.
  • يجب أن يكون الرجل محجوبًا ساتراً لعورته: وذلك لِما في ذلك من سدّ الذرائع وحفظ العِرض وصيانة الحِرمة.
  • يجب أن يقتصر الكشف على ما تدعو إليه الحاجة: فإذا كان المرض في موضع لا يمكن للرجل كشفه إلا للمرأة، فلا يجوز للمرأة أن تكشف أكثر من ذلك.
  • يجب أن يكون هناك محرم حاضر أو ممرض مسلم حاضر: وذلك لِما في ذلك من سدّ الذرائع وحفظ العِرض وصيانة الحِرمة.

ملاحظة:

هذه الأحكام هي أحكام عامة، وقد تختلف باختلاف الظروف والأحوال.
يجب استشارة أهل العلم الشرع في كلّ مسألة خاصة بتداوي الرجل للمرأة أو تداوي المرأة للرجل.