حكم التداوي بالتطعيم قبل وقوع الداء: إجماع العلماء



حكم التداوي بالتطعيم قبل وقوع الداء:

يجوز التداوي بالتطعيم قبل وقوع الداء اتفاقًا بين جميع فقهاء الإسلام، وذلك لِما ثبت من فوائده الجمة في الوقاية من الأمراض المعدية الخطيرة، ولِما ورد في السنة النبوية الشريفة من أدلة تدل على جواز التداوي قبل حدوث المرض.

من هذه الأدلة:

  • حديث النبي صلى الله عليه وسلم: "من تصبح بسبع تمرات من تمر المدينة لم يضره سحر ولا سم".
  • وقوله عليه الصلاة والسلام: "لا عَدْوَى وَلا طِيَرَةَ وَلا هَامَةَ وَالْأَنْفُسُ بِأَقْدَارِهَا وَالْخَيْرُ مَعَ الْأَتْقِيَاءِ وَإِنَّ الْمُسْلِمَ لَيَتَعَثَّرُ فِي رَجْلِهِ فَيَكْتُبُ لَهُ سَيِّئَةٌ فَيَمْحُوَهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَلَيَكْتُبُ لَهُ حَسَنَةٌ".
  • وفسر العلماء هذه الأحاديث على جواز التداوي قبل حدوث المرض، وذلك من باب دفع البلاء.

شروط التداوي بالتطعيم:

  • أن يكون التطعيم آمنًا وموثوقًا به.
  • أن يكون قد تم اختباره سريريًا وأثبت فعاليته في الوقاية من المرض.
  • أن لا يشتمل على أي مكونات محرمة شرعًا.
  • أن لا يُسبب أي ضرر صحي للمريض.

فوائد التداوي بالتطعيم:

  • الوقاية من الأمراض المعدية الخطيرة.
  • حماية الفرد والمجتمع من انتشار الأمراض.
  • تقليل عبء الأمراض على النظام الصحي.
  • تحسين نوعية الحياة.

واجب المسلمين تجاه التطعيم:

  • يجب على المسلمين التطعيم ضد الأمراض المعدية الخطيرة، وذلك حمايةً لأنفسهم وللمجتمع.
  • يجب على المسلمين التعاون مع الجهات الصحية في برامج التطعيم.
  • يجب على المسلمين نشر الوعي بأهمية التطعيم وفوائده.
وأخيرًا، فالتداوي بالتطعيم قبل وقوع الداء من الأمور المشروعة والمستحبة شرعًا، لما ثبت من فوائده الجمة في الوقاية من الأمراض المعدية الخطيرة، ولما ورد في السنة النبوية الشريفة من أدلة تدل على جواز التداوي قبل حدوث المرض.

ملاحظة:

  • يجب استشارة الطبيب قبل التطعيم للتأكد من سلامته وملاءمته للحالة الصحية.
  • يجب الحصول على التطعيم من مصادر موثوقة.
  • يجب اتباع تعليمات الطبيب بعد التطعيم.