مقاومة الأنسولين.. رفع مستوى السكر في الدم عن طريق إنتاج الجلوكوز من مخزون الكبد وتقليل إدخال الجلوكوز في الخلايا



يقصد بمقاومة الانسولين إذا تطلب علاج المريض استخدام جرعة اكبر من 200 وحدة من الانسولين في اليوم للتحكم في سكر الدم ومنع حدوث غيبوبة السكر الكيتونية.
ومعظم المرضى الذين يتم علاجهم بالانسولين ينشأ لديهم كمية من المضاد المناعي IgG المقاوم للأدوية والذي يعادل مفعول الانسولين بدرجة قليلة.
وفي بعض مرضى السكر، وخاصة ممن لديهم درجة من حساسية الأنسجة بسبب الانسولين مثل ذلك الذي يحدث في مرضى السكر البدينين، وكذلك المرضى الذين يستخدمون الأنسولين بشكل متقطع باستخدام مستحضرات من أنسولين البقر غير النقي فيحصل لديهم عيار عالي High titre من المضاد المناعي IgG المقاوم للانسولين.
وهذا يؤدي إلى زيادة الحاجة إلى جرعات أكبر من الانسولين غالباً أكبر من 200 وحدة في اليوم. ومع تطور تنقية الانسولين, فإن مثل هذا الأثر الجانبي أصبح نادر الحدوث.
وفي حالة حدوث مقاومة لنوع معين من الانسولين بشكل مفاجئ فإنه يجب التأكد من عدم انتهاء صلاحية الانسولين أو وجود التهابات مرضية.
ومعروف أنه خلال المرحلة المرضية يكون هناك إجهاد للمريض ينتج عنه زيادة في إفراز وتركيز الهرمونات المضادة للأنسولين (الجلوكاجون والابينقرين، والكورتيزول وهرمون النمو) والتي تؤدي إلى رفع مستوى السكر في الدم عن طريق إنتاج الجلوكوز من مخزون الكبد وتقليل إدخال الجلوكوز في الخلايا.