أمثلة للطب المكمّل والطب البديل.. ارتباط الجسم بالعقل. المواد الغذائية والعلاج بالأعشاب. اللمس والتدليك. الطاقة العلاجية



قامت بعض المعهاهد الصحية بتصنيف الطب المكمّل والطب البديل وذلك للمساعدة في فهم هذاه الطرق المستخدمة في هذه الأنواع من طرق العلاج.
ولكن بالرغم من وجود هذه التصنيفات إلا أن التمييز بين الطرق المستخدمة في العلاج على أرض الواقع ليست بالوضوح الموجود في هذه التصنيفات.
فعلى سبيل المثال الطب الصيني التقليدي يمتاز بمزيج من الطب المكمّل والطب البديل، وكذلك بعض التقنيات التي تستخدم في الطب البديل بالإمكان أن يتم وضعها في عدة تصنيفات، على سبيل المثال الأكوبريشر (Acupressure) فهذه التقنية ربما تندرج تحت تصنيف اللمس والتدليك أو ربما تندرج تحت تصنيف الطاقة العلاجية.
على كلٍ الأصناف التي تستخدم في العلاج المكمّل والبديل هي:

1- الأنظمة الشافية:
وهو عبارة عن محموعات كاملة من النظريات والتطبيقات العملية، فالتطبيق العملي لهذه الأنظمة لا يعتمد على شيئ واحد فقط مثل الماساج (Massage) أو دواء معين، بل يوجد تداخل بين هذه الأشياء العلاجية وعوامل أخرى لمساعدة الجسم للتماثل للشفاء أي أن هذه الأنظمة مبنية على فلسفة معينة ألا وهي قوة الطبيعة أو وجود طاقة بداخل الجسد تمكن الجسد من أن يشفي نفسه بنفسه.
معظم هذه الأنظمة الشافية ظهرت قبل الطب التقليدي.
ومن أمثلة الطب البديل والطب المكمّل التي يندرج ضمن هذه الأنظمة الشافية الآتي:
- الأيورفيدا (ayurveda).
- الهوميوباث (Homeopath).
- النات يوروبات (Naturopath).
- الطب القديم (Ancient medicines).

2- ارتباط الجسم بالعقل:
الطرق التي تستخدم في هذا التصنيف تعتمد على تقوية الإرتباط بين العقل والجسم، والمتخصصون في هذا المجال يٌشيروا إلى أنه يوجد هناك توافق بين هذين العنصرين (الجسم والعقل) للمحافظة على الصحة العامة.
ومن أمثلة هذا التصنيف الآتي:
- التأمل.
- اليوجا.
- التنويم المغناطيسي.
- طرق للإسترخاء وبعض الفنون الأخرى مثل الشعر، والموسيقى، والرقص
- الارتجاع البيولوجي (Biofeedback): وهو ببساطة محاولة السيطرة بإستخدام التركيز على بعض الوظائف الحيوية ، مثل نبض القلب !.. والشعور بالآلام وحركة الأمعاء وغيرها.

3- المواد الغذائية والعلاج بالأعشاب:
وهذا النوع من الطب البديل أو المكمّل يعتمد على بعض المواد الغذائية الهامة والنباتات الطبيعية، وصحيح أن هذه المواد طبيعية وأن إستخداماتها مجرّبة منذ سنوات كثيرة مضت... ولكن إنتبه قد تحدث مضاعفات نتيجة الإستعمال السيئ لهذه الأعشاب والمواد الأخرى.
ولمعرفة بعض أمثلة الأعشاب والمواد الموجودة في هذه الأعشاب وبعض المواد الغذائية ( فوائدها ومضارها) يُفضل الإستعانة بإحدى الكتب المتخصصة في هذا المجال أو البحث بالإنترنت على المواقع الموثوق بها وذلك للإطلاع وزيادة المعرفة.

4- اللمس والتدليك:
في هذه الطريقة كل ما يُعتمد عليها هو اللمس والتدليك من قِبل المتخصص، لبعض الأماكن بالجسم (المحددة) ومن أمثلة الطرق التي تندرج ضمن هذا التصنيف هي:
- اللمس والتدليك لتقويم العمود الفقري.
- تدليك الجسد أو ماساج (Massage).
- الأكوبريشر (Acupressure)
- أوستيوباثي (Osteopathy) والكرانيال أوستيوباثي (Cranial osteopathy).

- الطاقة العلاجية:
بعض المتخصصون في الطب البديل والطب المكمّل في هذا المجال عندهم إيمان بأن هناك سريان لطاقة غير مرئية بداخل جسدك! وأي عامل يعيق سريان هذه الطاقة أو يسبب في عدم توازنها، فإن هذا الأمر يؤدي إلى إعتلال الصحة وحدوث المرض.
تضاربت التسميات لهذه الطاقة من بلد لآخر، فمنها ما يُطلق على هذه الطاقة التشي (Chi) أو برانا (Prana) أو قوة الحياة (life force).
إذن إذا إستطعنا أن نزيل العائق لممرات هذه الطاقة الغير مرئية أو نستطيع أن نعيد التوازن لهذه الطاقة الغير مرئية فإن الأمور ستسير إلى الأفضل والشفاء من الأمراض وارد.
وكل متخصص في هذا المجال له طريقته الخاصة لإزالة العوائق لممرات الطاقة أو لإعادة التوازن لهذه الطاقة، فالمتخصصون بالإبرة الصينية يرون أن زرع الإبر في نقاط محددة وهي النقاط التي تقع في ممرات الطاقة الغير مرئية، يرون أن زراعة هذه الإبر يودي إلى رجوع الطاقة إلى وضعها الطبيعي وتتم عملية الشفاء.
إذن من أمثلة الطاقة العلاجية الآتي:
- الوخر بالإبر (مثل علاج بالإبرة الصينية).
- العلاج باللمس.
- الريكي (Reiki).
- العلاج بالمغناطيس.
- العلاج بممرات الجاذبية والتقاطب.
- العلاج بالضوء.