مبادئ الطب المكمّل والطب البديل.. الوقاية مفتاح الصحة الجيدة. جسمك له القدرة على أن يشفي نفسه بنفسه



معظم المتخصصين في الطب البديل والطب المكمّل يعتمدون في عملهم على مبادئ مشتركة.
بعض هذه المبادئ مشابها لمبادئ الطب التقليدي والبعض الآخر منها يختلف تماماً.
والفلسفات الأساسية التي يتبناها هؤلاء المتخصصون في الطب المكمّل والطب البديل هي:
- الوقاية مفتاح الصحة الجيدة:
وهذا يتفق الكل عليه،... فعلاً الوقاية خير من العلاج.
- جسمك له القدرة على أن يشفي نفسه بنفسه:
يرى بعض المتخصصون في الطب البديل أنهم عبارة عن عوامل مساعدة فقط، كل ما يفعلونه هو إعطاء الفرصة للجسم لكي يُشفي نفسه بنفسه، وذلك ببعض الأدوية التي يقترحونها عليك.
- التعليم والشفاء معاً يد بيد:
وهذه الفلسفة لا تختلف كثيراً عن سابقتها إلا أن المتخصص في هذا المجال يعتبر في نفسه أنه القدوة والمعلم وبإمكان أن يوجهك إلى الطريقة التي تُمكن جسمك من أن يُشفي نفسه بنفسه.ببعض التوجيهات والمهارات.
- العلاج بنظرة شمولية:
الطب التقليدي ليس لدية هذه الرؤية (نسبياً) أقصد إذا كان على سبيل المثال تعاني من إلتهاب بالرئة.
فالطبيب التقليدي يقوم بوصف المضاد الحيوي المناسب لعلاج هذه الالتهابات وتُشفى وتنتهي القصة.
أما المتخصصون في الطب البديل المتبنون لهذه الفلسفة فيرون أن التركيز ينبغي أن يكون على علاج المريض ككل وبنظرة شمولية أكبر، إعتقاداً منهم بأن الصحة الجسدية والعقلية، والعلاقات الأخرى والإحتياجات الروحانية، كلها مترابطة بعضها البعض وهي التي تلعب دوراً أساسياً في الصحة العامة، فوجب التركيز عليها جميعها.