ما يجب على مريض السكري مراعاته أثناء الطواف والسعي في الحج.. التحكم بالأكل والدواء والجهد حتى يحقق التوازن بينهم من أجل البقاء قوياً ومتوازناً



أمور يجب على مريض السكري مراعاتها أثناء الطواف والسعي في الحج:
يتطلب الطواف والسعي جهداً بدنياً عضلياً كبيراً، ويصبح هذا الجهد أكثر شدة بسبب الإزدحام في موسم الحج، ولذلك يتوجب على المصاب بالسكري التحكم بالأكل والدواء والجهد حتى يحقق التوازن بينهم من أجل البقاء قوياً ومتوازناً منذ البدء بمناسك الحج، ولتحقيق ذلك لابد من الأخذ بعين الإعتبار وأتباع الإرشادات التالية:
- لا يمكن التوقف عن أخذ الدواء الخافض لسكر الدم مهما كانت الأسباب (سواء كان أقراص أو الإنسيولين)، أمّا تأجيل مواعيدها فيجب التدرب على ذلك من خلال التثقيف المكثف الذي ننصحك به قبل السفر، ويتوجب ألا تتخلى عن تناول وجباتك الطعامية الأساسية في مواعيدها المحددة وفق زمن تأثير الدواء الذي تأخذه.
- قبل البدء بطواف القدوم ثم السعي، ينصح بتناول وجبة إضافية خفيفة مع كمية كبيرة من السوائل العادية كالماء أو الشاي بدون سكر.
- إذا كان سكر دمك بين 70-100 ملجم/ديسيليتر، تناول ما يعادل نصف رغيف أو 7 تمرات.
وذلك لتجنب التعرض لهبوط في سكر الدم.
- إذا كان سكر دمك قبل البدء بالطواف أو السعي  فوق 260 ملجم/ديسيليتر فربما نسيت  أن تأخذ دواءك، فإذا تاكدت من أنك نسيت أن تأخذ دواءك فخذ دواءك مع شرب الماء بكثرة، ولا تفسد على نفسك حجك.
- إحمل معك قطعاً من مكعبات السكر أو عسل، أو أكياس السكر التي تستخدم لتحلية الشاي لتتناولها بسهولة عند الشعور بأعراض بدء انخفاض سكر الدم مباشرة.
- إحرص على أن يكون الطواف والسعي في وقت بارد نسبياً كالليل مثلاً.
- حاول الإبتعاد عن مناطق الإزدحام الشديد ومناطق الإعاقات المرورية.
- من الأفضل أن يرافقك  شخص آخر لديه اطلاع ومعرفة بكيفية إسعاف المصاب بالسكري.
- حاول أن تأخذ قسطاً من الراحة بين الطواف والسعي وبين أشواطهما.
- عند بدء الشعور بالأعراض البسيطة لهبوط سكر الدم ، عليك تنفيذ الإجراءات التالية:
1- الراحة والجلوس على الفور في مكان آمن.
2- قياس نسبة سكر الدم إن أمكن.
3- شرب مقدار كأس من العصير أو أخذ أربع مكعبات من قطع السكر العادي أو الحلوى التي تحملها مسبقاً في جرابك مع كمية من الماء.
و بعد 20 دقيقة من الراحة يعاد فحص سكر الدم للتأكد من ارتفاعه فوق 100 ملجم/ديسيليتر، عندئذ لا بأس من متابعة الطواف أو السعي.
4- إذا كان رقم سكر الدم في المرة الثانية بين 70-100 ملجم/ديسيليتر، تناول ما يعادل نصف رغيف أو 7 تمرات.
5- يستحسن إذا كان معك حقنة الجلوكاغون أن تحملها في جرابك ليتم إسعافك بها إذا فقدت الوعي لنقص سكر دمك أثناء الطواف أو السعي.