كيبرا (ليفوتيراسيتام): مفتاح السيطرة على نوبات الصرع، وتحسين نوعية الحياة



ما هو كيبرا؟

كيبرا هو دواء مضاد للصرع يُستخدم لعلاج أنواع مختلفة من النوبات، بما في ذلك:
  • النوبات الجزئية: تبدأ هذه النوبات في منطقة محددة من الدماغ وقد تسبب تغيرات في الحواس أو الحركة أو الوعي.
  • النوبات التوترية الارتعاشية: تتميز هذه النوبات بتيبس العضلات وارتعاشها.
  • النوبات الرمعية العضلية: تتميز هذه النوبات بفقدان السيطرة المفاجئ على العضلات، مما قد يؤدي إلى السقوط.

من يمكنه استخدام كيبرا؟

يمكن استخدام كيبرا للبالغين والأطفال الذين تبلغ أعمارهم 4 سنوات أو أكبر.

كيف يعمل كيبرا؟

لا يُفهم تمامًا كيفية عمل كيبرا، ولكن يُعتقد أنه يؤثر على النشاط الكهربائي للدماغ.

ما هي فوائد استخدام كيبرا؟

يمكن أن يساعد كيبرا في تقليل عدد وشدّة النوبات لدى الأشخاص المصابين بالصرع.

ما هي الآثار الجانبية لكيبرا؟

يمكن أن تسبب كيبرا بعض الآثار الجانبية، بما في ذلك:
  • النعاس والتعب.
  • الدوار.
  • الصداع.
  • اضطرابات المعدة.
  • التغييرات في المزاج أو السلوك.
  • فقدان التوازن أو صعوبة المشي.

معلومات هامة:

  • لا تتوقف عن تناول كيبرا دون التحدث مع طبيبك، حتى لو كنت تشعر بتحسن.
  • قد تزداد النوبات إذا توقفت عن تناول كيبرا فجأة.
  • قد تحتاج إلى تقليل جرعة كيبرا تدريجيًا قبل التوقف عن تناولها تمامًا.
  • قد يكون لدى بعض الأشخاص أفكارًا عن الانتحار عند تناول كيبرا لأول مرة.
  • يجب عليك مراقبة نفسك للتغيرات في المزاج أو الأعراض وإبلاغ طبيبك عن أي أعراض جديدة أو تفاقم.
  • ارتدِ سوارًا أو احمل بطاقة هوية تفيد بأنك تتناول كيبرا.
  • يجب على أي طبيب يعالجك أن يعلم أنك تتناول دواء مضادًا للصرع.
  • قد تؤثر كيبرا على تفكيرك أو ردود أفعالك.
  • كن حذرًا إذا كنت تقود السيارة أو تفعل أي شيء يتطلب منك أن تكون يقظًا.
  • أخبر طبيبك إذا كنت حاملاً أو تخططين للحمل أثناء استخدام هذا الدواء.
  • لا تبدأ أو تتوقف عن تناول كيبرا أثناء الحمل دون استشارة طبيبك.
  • قد يكون للجرعات المُعدّلة أثناء الحمل مخاطر على كل من الأم والطفل.
  • مراقبة النوبات مهمة جدًا خلال فترة الحمل، وفوائد منع النوبات قد تفوق أي مخاطر من استخدام كيبرا.

قبل تناول كيبرا:

  • أخبر طبيبك إذا كان لديك أي حساسية من الليفيتيراسيتام.
  • أخبر طبيبك إذا كان لديك أي من الحالات التالية:
  1. أمراض الكلى (أو إذا كنت على غسيل الكلى).
  2. الاكتئاب أو مشاكل المزاج الأخرى.
  3. تاريخ من الأمراض العقلية أو الذهان.
  4. تاريخ من أفكار أو محاولات الانتحار.
  • قد يكون لديك أفكارًا حول الانتحار أثناء تناول كيبرا.
  • أخبر طبيبك فورًا إذا ظهرت عليك أعراض الاكتئاب أو أفكار الانتحار خلال الأسابيع الأولى من العلاج أو كلما تغيرت الجرعة.
  • يجب أن يكون أفراد عائلتك أو مقدمو الرعاية الآخرون على دراية بالتغيرات في مزاجك أو سلوكك.