اختبارات تجريب الغذاء.. اختبار تجريب الغذاء المفتوح. اختبار تجريب الغذاء المضبوط بالغفل أحادي أو مزدوج التعمية



اختبارات تجريب الغذاء
Food Challenges
يتم إجراء اختبار تجريب الغذاء حالما تزول الأعراض ويتم إيقاف كل مضادات الهيستامين.
ويُختبر نوعٌ واحدٌ من الأغذية في كل مرةٍ وهكذا نتخلص من الارتباك بينما يُراقب المريض بعنايةٍ في مركزٍ طبيٍّ لملاحظة تكرر الأعراض.
هناك ثلاثة أنواعٍ لاختبارات تجريب الغذاء وهي كالتالي:
1- اختبار تجريب الغذاء المفتوح Open Food Challenge OFC الذي يسمح بإعطاء الطعام بحريةٍ دون تحديدٍ.
2- اختبار تجريب الغذاء المضبوط بالغفل أحادي التعمية Single-Blind Placebo Controlled Food Challenge (SBPCFC) فيه يتم إخفاء الغذاء عن المريض في غفلٍ واحدٍ على الأقل.
3- اختبار تجريب الغذاء المضبوط بالغفل مزدوج التعمية Double-Blind, Placebo Controlled Food Challenge DBPCFC وفيه يتم إخفاء الغذاء عن المريض وعن الممارس الصحي ويُقدّم في 1-3 غفلٍ على الأقل.
اختبار الـDBPCFC  والذي يعطي نتائجاً واقعيةً عن طريق استبعاد التأثيرات الخارجية يُعتبر المعيار الذهبي عند محاولة إثبات العلاقة بين الغذاء والعَرض  ويُستخدم لإثبات وجود الحساسية الغذائية.
على الرغم من أن معظم تفاعلات الحساسية الغذائية غير مميتةٍ فإن حوالي 30000 تفاعلٍ تأقيٍّ و 2000 دخولٍ للمشفى و 200 حالة وفاةٍ تحدث في الولايات المتحدة كل سنةٍ.
ويعتقد أن الفول السوداني والمكسرات هي سبب معظم هذه التفاعلات التأقية الشبه مميتة والمميتة.