أمراض الحساسية.. حساسية العين. الربو الشعبي. حساسية الأنف. اكزيما الجلد. الارتكاريا. حساسية الطعام. الحساسية المهنية



أنواع أمراض الحساسية كثيرة ومتنوعة وتصيب أجهزة كثيرة في الجسم كالرئة والأنف والعين والجلد والجهاز الهضمي.
فمثلا مريض الربو الشعبي في الرئة يعاني من صفير في الصدر والكحة والكتمة والشعور بضيقة الصدر.
ومريض حساسية الأنف يعاني من العطاس وسيلان وحكة الأنف حيث يرافقها في العادة حساسية العين باحمرار في العين وحكة فيها وخروج سوائل منها.
كما أن حساسية الأنف قد تكون موسمية خلال موسم معين في العام أو مزمنة خلال العام كله.
أما مريض اكزيما الجلد فانه يعاني من حكة واحمرار في الجلد وقشور وأحيانا خروج سوائل من الجلد أو زيادة في سمك الجلد.
كما أن الاكزيما يمكن أن تحدث في أي مكان في الجسم لكن تكثر في الوجه والرأس وانثناءات الجسم في الركبة والرسغ والمرفق.
أما الارتكاريا الحادة فهي عبارة عن احمرار في الجلد وحكة يتلوها انتفاخ دائري الشكل مرتفع عن سطح الجلد لونه احمر اللون في البداية ثم يتحول إلي احمر فاتح اللون بعد ذلك حيث يشبه هذا الطفح الدائري شكل القرص تماما.
وقد يرافق طفح الارتكاريا الحادة مرض الودمة الوعائية ّAngioedema والتي تصيب المريض بشكل انتفاخ في الفم والعين والوجه والحلق.
أما حساسية الطعام فإنها تظهر بشكل إسهال وغثيان وقيئ يعقب تناول طعام معين بفترة زمنية قصيرة وقد يرافقها ودمة وعائية  Angioedemaأو ارتكاريا أو اكزيما أو ربو أو حتي فرط حساسية أحيانا.
أما فرط (صدمة) الحساسية فان أعراضها مفاجئة وشديدة وشاملة للجسم كله حيث تصيب عدة أجهزة في الجسم كالجهاز التنفسي والدوري والجلد معا.
وتظهر فجأة بشكل حكة وودمة وعائية Angioedema وصفير في الصدر ناتج عن انقباض الشعب الهوائية وانخفاض كبير في ضغط الدم مما يؤدي لفقد الوعي سريعا وحدوث ما نسميه بالصدمة Shock.
أما الحساسية المهنية فإنها عادة تكون ربو مهني أو حساسية انف مهنية ناتجة عن التعرض لمهيج معين في العمل.