الشروط اللازم توفرها قبل ممارسة العمل الطبي في الفقه الإسلامي: التأهيل العلمي والمهني. القصد النبيل. الإذن من المريض أو وليّه



الشروط اللازم توفرها قبل ممارسة العمل الطبي في الفقه الإسلامي:

مقدمة:

تُعدّ ممارسة مهنة الطبّ من أسمى المهنّ وأكثرها مسؤوليةً، حيث يُلامس الطبيبُ جسد الإنسان وصحته. ولذلك، فقد وضع الإسلامُ شروطاً مُحدّدةً لضمان ممارسة هذه المهنة بشكلٍ شرعيٍّ وأخلاقيٍّ.

الشروط الأساسية:

1. التأهيل العلميّ والمهنيّ:

يجب أن يكون الطبيبُ مُؤهلاً تأهيلاً علمياً ومهنياً لممارسة مهنة الطبّ. ويشمل ذلك:
  • الحصول على شهادةٍ جامعيةٍ مُعتمدةٍ في الطبّ: يجب أن يحصل الطبيب على شهادةٍ جامعيةٍ مُعتمدةٍ من مؤسسةٍ تعليميةٍ مُعترفٍ بها تُقدّم تعليماً شاملاً في مختلف مجالات الطبّ.
  • إتمام فترة التدريب: بعد الحصول على الشهادة الجامعية، يجب على الطبيب إتمام فترة تدريبٍ عمليٍّ في مؤسساتٍ طبيةٍ مُعتمدةٍ لاكتساب الخبرة والمهارات اللازمة لممارسة مهنة الطبّ.
  • المُواكبة العلمية: يجب على الطبيب المُواكبةَ المستمرّةَ للتطورات العلمية في مجال الطبّ من خلال حضور المؤتمرات والندوات العلمية، وقراءة المجلات الطبية المُتخصصة، والاستفادة من برامج التعليم الطبيّ المُستمرّ.

2. القصد النبيل:

  • يجب أن يكون القصدُ من ممارسة العمل الطبيّ هو علاج المريض وإزالة العلة منه، أو على الأقل تخفيفها.
  • فلا يجوز ممارسة الطبّ لأغراضٍ ماديةٍ بحتةٍ، أو لأجل الشهرة أو التباهي، أو لأيّ هدفٍ غير شرعيٍّ.

3. الإذن:

  • يجب أن يُحصل الطبيب على الإذن من المريض قبل ممارسة أيّ عملٍ طبيٍّ عليه.
  • ويُمكن أن يكون هذا الإذنُ صريحاً أو دليلاً، وسواءً كان بالمشافهة أو الكتابة أو الإشارة، بشرط أن تدلّ على رغبة المريض في تلقي العلاج.

شروط صحة الإذن من المريض:

  • أن يكون المريضُ بالغاً عاقلاً.
  • أن يكون المريضُ مُدركاً لطبيعة العلاج المُقترح وآثاره المحتملة.
  • أن يكون المريضُ مُحرّراً من أيّ إكراهٍ أو ضغطٍ نفسيٍّ.

الإذن من وليّ المريض:

  • في بعض الحالات، قد لا يتمكّن المريض من إعطاء الإذن بنفسه، مثل حالات القصور أو الجنون.
  • في هذه الحالات، يُصبح وليّ المريض هو المخوّل بإعطاء الإذن نيابةً عنه.

شروط صحة الإذن من وليّ المريض:

  • أن يكون الوليّ مُؤهلاً شرعاً لولاية المريض.
  • أن يُراعي الوليّ مصلحة المريض.
  • أن لا يُخالف الوليّ أحكام الشرع الإسلاميّ في إعطاء الإذن.

خاتمة:

تُعدّ الشروطُ المذكورةُ أعلاه ضروريةً لضمان ممارسة العمل الطبيّ بشكلٍ شرعيٍّ وأخلاقيٍّ.
فمن خلال الالتزام بهذه الشروط، يُصبح الطبيبُ مُؤهلاً لممارسة مهنة الطبّ بأمانٍ وفعاليةٍ، ويُحافظ على كرامة المريض وحقوقه.