تصنيفات الأنسولين البشري حسب مدة التأثير: خيارات للتحكم الأمثل في سكر الدم



تعريف الأنسولين:

الأنسولين هو هرمون حيوي يلعب دورًا حاسمًا في تنظيم مستوى السكر في الدم. يتم إفراز الأنسولين بواسطة خلايا بيتا في البانكرياس، ويعمل على تنشيط الخلايا المستهدفة في الجسم لامتصاص الجلوكوز (السكر) من الدم واستخدامه كمصدر للطاقة أو تخزينه للاستخدام المستقبلي.

أشكال الأنسولين:

1. الأنسولين الحيواني:

  • يتم استخراجه من بنكرياس الخنزير أو الثور.
  • كان أول نوع من الأنسولين المستخدم لعلاج مرض السكري.
  • قد يتسبب في تفاعلات حساسية لدى بعض الأشخاص، حيث ينتج الجسم أجسامًا مضادة لمقاومة الأنسولين الحيواني.

2. الأنسولين أحادي الصورة (Mono-Pic):

  • هو نوع من الأنسولين الحيواني تم تنقيته لجعله أكثر تشابهًا مع الأنسولين البشري.
  • يقلل من خطر تكوين الأجسام المضادة مقارنةً بالأنسولين الحيواني غير المنقى.

3. الأنسولين البشري المُصنع من بكتيريا الإشريكية القولونية (Escherichia coli):

  • يتم تصنيعه باستخدام تقنية الحمض النووي لإنتاج الأنسولين المتطابق مع الأنسولين البشري.
  • يقلل بشكل كبير من خطر تكوين الأجسام المضادة، مما يجعله خيارًا جيدًا للأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه الأنسولين الحيواني.

أنواع الأنسولين البشري حسب مدة تأثيرها:

  • سريع المفعول (ذروة المفعول خلال 30 دقيقة - 1 ساعة، يستمر 2-5 ساعات): يُستخدم قبل الوجبات مباشرةً للتحكم في ارتفاع سكر الدم بعد الأكل.
  • متوسط المفعول (ذروة المفعول خلال 2-4 ساعات، يستمر 12-18 ساعة): يُستخدم مرة أو مرتين يوميًا للمساعدة في التحكم في نسبة السكر في الدم على مدار اليوم.
  • طويل المفعول (ذروة المفعول خلال 4-6 ساعات، يستمر 24 ساعة): يُستخدم مرة واحدة يوميًا للمساعدة في التحكم في نسبة السكر في الدم على مدار اليوم.

ملاحظة:

  • يعتمد نوع الأنسولين و جرعته على احتياجات الفرد، ويجب على الطبيب المختص تحديد النوع والجرعة المناسبين لكل مريض.
  • من المهم مراقبة نسبة السكر في الدم بانتظام للتأكد من فعالية العلاج.