علامات الوفاة.. التوتر الرمي. علامات العين. التحلل الرمي



من علامات الوفاة:
1- التوتر الرمي:
يحدث التوتر بعد الوفاة مباشرة في بعض الحالات نتيجة لإنفعال أو توتر شديد كما يشاهد في حالات الإنتحار.

ما هو التيبس الرمي و ما هو التوتر الرمي و ما الفرق بين الاثنين؟
أولآ: التيبس الرمي: هو عبارة عن تيبس أعضاء الجسم بعد الموت و أول ما يبدأ بالتيبس في جسم الانسان بعد الموت هو الاجفان وتبدأ بالتيبس بعد ساعتين من الموت بعد ثلاثة ساعات يبدأ الفك بالتيبس ...الخ

ثانيآ: التوتر الرمي: وهو عبارة عن تيبس يحصل مباشرة بعد الموت وسببه القتل أو الانتحار او الغرق...
(وسمي بالرمي لان الانسان بعد خروج الروح يصبح عبارة عن رمة).


2- علامات العين:
بؤ بؤ العين يكون متسعاً وثابتاً.

تتوسع حدقة العين بعد الإصابة القلبية المزمنة والاختناق والجلطات الدموية والصدمة الحساسة فيكون سبب توسع الحدقة نتيجة نقص في إمداد الدماغ المتوسط بالدم، فقد وجد الأطباء أن حجم بؤبؤ العين هو الدليل على توجب الإنعاش وقد قامت دراسات أمريكية على مريض حصاد الأعضاء الميتة على دراسة نشاط الحدقة وقد فحصوا آثار الاختناق على حدقة العين.

فليس لدى حدقة العين السيطرة الذاتية فوق الشوكة وهذا لأن الدماغ المتوسط قد توقف عن العمل وبالتالي لا يمكن توصيل الدم إلى المدار كما تمت دراسة عشرة حالات موتى حصاد الأعضاء تم قياس حجم بؤبؤ في العين اليمنى لمدة تسع دقائق.

وقد تم غرس قطرات دابيبرازول للعين اليسرى قبل ساعة واحدة على الأقل في خمس حالات وتم أخذ قياسات الحدقة قبل وبعد إجراء تجربة “المشبك المتقاطع” كان حجم الشبكة مستقر قبل إجراء التجربة، أما بعدها فقد اتسعت حدقة العين في جميع الحالات إلا واحدة من الحالات اتسعت الحدقة ل10.6ميلي متر حيث كان متوسط التمديد1.8 حيث منعت قطرات الدابيبرازول حدقة العين من التوسع في العيون التي تم استخدامها عليها، أي أن وقت الاختناق تتوسع أيضاً حدقة العين.

3-  التحلل الرمي: 
أ- التعفن.
ب- الموميا.
ج- التصبن.

يمكن للشخص الذي يقوم بتقدير وقت الوفاة بواسطة طرق التحلل الرجوع إلى عملية بسيطة من خمس مراحل:

- المرحلة الأولى: التعفن الأولي:
تبدأ البكتيريا الموجودة بشكل رئيسي في الجزء الأسفل من الأمعاء بالتحلل، مما يعطي لونًا أخضرًا لمنطقة أسفل البطن.

- المرحلة الثانية: التعفن:
تنمو البكتيريا داخل الجسم، ويصدر عن ذلك انطلاق للغازات، مما يسبب انتفاخ الجسم وانبعاث الروائح الكريهة.

- المرحلة الثالثة: التعفن الأسود:
في هذه المرحلة يتغير لون الجسم بشكل متزايد. وتبدأ هذه الغازات الناجمة عن التعفن البكتيري في الخروج، وينتج عن ذلك انبعاث رائحة قوية.

- المرحلة الرابعة: التخمر البوتيري:
تسيل الأعضاء الداخلية ويبدأ الجسم في الجفاف.

- المرحلة الخامسة: التحنط:
وتعد هذه المرحلة أبطأ المراحل الخمس. وفي المناخ الحار الجاف، قد يجف الجسم، مما يمنع من التعفن البكتيري؛ يجف الجلد ويصبح داكنًا اللون.