علاج التأخر الدراسي.. الاهتمام بالفروق الفردية بين التلاميذ ووضعهم في فصول متجانسة من حيث السن والذكاء والقدرة التحصيلية



علاج التأخر الدراسي:

في المدرسة:
- أولأ: الاهتمام بالفروق الفردية بين التلاميذ ووضعهم في فصول متجانسة من حيث السن والذكاء والقدرة التحصيلية.
- ثانياً: الاهتمام بالتوجيه التربوي أي مساعدة الفرد بوسائل مختلفة لكي يصل إلى أقصى نمو له في مجال الدراسة.
- ثالثاً: الاهتمام بالنواحي الصحية وذلك بفحص التلاميذ فحصاً شاملاً.
- رابعا: الاهتمام بالنواحي الاجتماعية وذلك بتعاون المنزل والمدرسة.
- خامساً: يجب الإقلال من عدد تلاميذ الفصول الضعيفة لحاجتهم إلى زيادة الجهد وبذل المعونة والاهتمام الفردي بالتلاميذ ويجب اختيار أمهر المدرسين ليقوموا بالتدريس في هذه الفصول.
 -سادساً: أن تعمل المدرسة على تهيئة الجو المدرسي الصالح.
- سابعاً: الاهتمام بإعادة النظر في المناهج والعناية بطرق التدريس وإعداد المعلمين.

في المنزل:
- أن يسود جو الطمأنينة المنزل.
- تأمين الجو الدراسي المناسب في المنزل.
- التقرب من الطفل ومساعدته في حل مشاكله.
- إعطاء الطفل الوقت اللازم لللعب وذلك بتنظيم برنامج الدرس معه.