أمراض المركبات المناعية المتمركزة.. حدوث الاستجابات الالتهابية المركزية المتولدة بعد رد الفعل من قبل المستضد المتكون أصلا



أمراض المركبات المناعية المتمركزة
Localized Immune Complex Disease
في العام 1903م قام العالم الفرنسي المسمى آرثوس بحقن الأرانب بأمصال مناعية من الخيول وذلك من خلال الحقن عبر الجلد المتكرر.
وبعد عدة أسابيع، قام بتسجيل كل حقن ناجح والذي أدى إلى زيادة ردود الفعل الحادة من جهة التلقيح.
في البداية، لوحظ احمرار وتجمع للسوائل على الجلد خلال 24 ساعة من الحقن.
انحسرت ردود الأفعال هذه دون أهمية كبيرة في اليوم التالي.
ولكن الحقن المتواصل أدى إلى استجابات جلدية اكبر، ومع التلقيح الخامس أو السادس أصبح الأذى نازفاً مع نخر في مكان الحقن وكان التئامه بطيئاً.
هذه الظاهرة التي تعرف "برد فعل آرثوس"، هي المظهر الأولي لردود فعل المركبات المناعية.
كما هو الحال مع منظومات ردود الأفعال للحساسيات الدموية للمركبات المناعية، وردود الأفعال المتمركزة في المستضد القابل للانحلال.
تحدث الاستجابات الالتهابية المركزية المتولدة بعد رد الفعل من قبل المستضد المتكون أصلاً، أجسام الكريين المناعي IgG المضادة المتخصصة للمستضد.
عندما تأتي مثل هذه الأجسام المضادة ذات الأداء للانضمام مع المستضد في التركيزات المناسبة (مدخل الجسم المضاد)، في داخل أو بالقرب من الجدران الخلوية (الفينولاتVenules-)، تتشكل المركبات المناعية الغير قابلة للانحلال وتتراكم كما هي على صفحة المادة الهلامية المنتشرة.
تشابه أحداث علم أمراض وظائف الأعضاء التالية هذه النماذج الموصوفة بشكل كبير.
وتكون النتيجة النهائية هي تمزيق جدران الأوعية والنزف ، المترافق مع النخر في النسيج المحلي. 
وتمت رؤية مثال سريري على ردود أفعال الحساسية الدموية المسماة بآرثوس في مرض يدعى برئة المزارع "farmer’s lung".
وهذا نوع من الحساسية الدموية الرئوية الداخلية والتي تحدث لدى المرضى المصابين بحساسية التهاب الأسناخ (Extrinsic allergic alveolitis) أو الحويصلات الخارجي.
وكما يدل الاسم، فإن هذا المرض يحدث في الغالب لدى الأفراد العاملين في المجال الزراعي، ولذلك فإنه مصنف على أنه مرض مهني.
التعرض للقش المتعفن بالنسبة للمرضى الحساسين أو المعرضين للتلوث يؤدي في خلال 6 – 8 ساعات إلى ضيق حاد في التنفس أو التهاب الرئة.
ولقد ظهر أن الأفراد المتأثرين أنتجوا أجسام مضادة للمستضد  الكريين المناعي IgG بكميات كبيرة بشكل خاص للابواغ أو thermophilic الكريات الوحيدة الاكتينية والتي تنمو في القش المتعفن.
استنشاق الأبواغ البكتيرية يؤدي إلى استجابة في الرئة والتي تظهر استجابة آرثوس التي تظهر في المسمى الجلدي، تشكيل تكتلات الأجسام المضادة المستضد ونتيجة الالتهابات.
يوجد العديد من النوع الثالث من الاستجابات التنفسية والتي تحمل أسماءً تتعلق بالمهن أو وكيل مسبب، وذلك مثل مرض مربي الحمام، أو مرض مغسل الجبن، مرض الألياف السكرية، أو مرض عامل الفلفل الأحمر، أمراض بيئات العمل الوسخة، والتي تتدخل في التعرض الشديد لمواد مستضدة جينياً، والتي تعير أنفسها للتطور في هذا الشكل من الأمراض المهنية.