التسمم بالسموم الفطرية.. التسمم الميكوتوكسيني الحاد والتسمم الميكوتوكسيني المزمن



التسمم الميكوتوكسيني يأخذ شكلين هما التسمم الحاد والتسمم الحاد والتسمم المزمن:

أولا: التسمم الميكوتوكسينى الحاد Acute mycotoxicosis:

يحدث هذا التسمم عندما تستهلك الحيوانات كميات كبيرة من السموم الفطرية في أغذيتها، وتظهر أعراضاً تتوقف على نوع السم.

والتسمم الحاد غير عكسى أي لا تعود الحيوانات إلى حالتها الطبيعية برفع الغذاء الملوث بالميكوتوكسين واستبداله بآخر سليم وذلك لأن السموم قد أحدثت تأثيراً على الأجهزة أو الأعضاء فى جسم الكائن الحي محدثة بها تغيرات عميقة فى التركيب التشريحى والكيماوي والذي يؤدي بدورة إلى حدوث خلل في دورها الوظيفى والعمليات الحيوية فى الجسم.

أعراض التسمم الميكوتوكسينى الحاد والمناسبة لنوع السم الموجود في الغذاء:
1- النبض السريع Rapid pulse
2- التنفس السريع Tachypnea
3- الإفراز الزائد للعاب (الريالة) Salivation (Slobber)
4- إفراز الدموع بغزارة Lacrimation
5- غزارة البول والعطش الشديد Polyria and Polydipsia
6- التقيؤ Vomiting
7- رفض الغذاء Feed refuse
8- الإسهال Diarrhea
9- الأعراض النزوية Hyper-estrogenism
10- الحساسية لضوء الشمس Photosensitivity
11- تهيج الجلد Skin irritation
12- الترنح Staggers
13- تنكرز (ضمور) الجلد Dermal necrosis
14- الاستسقاء Oedema
15- الارتجاف (الرعشة) Tremor
16- التشنج Convulsion
17- النزيف الدموي Haemorrhage
18- الفتور Apathy
19- الشلل Paralysis
20- السرطان Cancer
21- الموت الفجائي Sudden death

ثانيا: التسمم الميكوتوكسيني المزمن Chronic mycotoxicosis:

إن هذا النوع من التسمم الميكوتوكسيني هو الذي يمثل المشكلة الحقيقية، ذلك لأن وجود مقادير كبيرة من الميكوتوكسينات في الأغذية كافية لإحداث التسمم الحاد قلما يحدث، والشائع هو توفر مستويات منخفضة من الميكوتوكسينات التي يظهر تأثير فى النواحي الاقتصادية التالية:

1- هبوط فى الإنتاجية:
مثل ضعف النمو وقلة عدد البيض أو وزنه وتدني كمية اللبن.

2- ضعف الخصوبة.

3- التأثير على بعض مكونات الجسم خاصة الدم:
من ناحية مكونات وأنشطة الإنزيمات فيه والفترة اللازمة لتجلطه.