كيفية حفظ الغذاء الملكي.. سريع التأثر بالحرارة والضوء وخاصة الأشعة فوق البنفسجية للشمس والهواء



كيفية حفظ الغذاء الملكي:

يقتضي التحذير بأن "عمر" الغذاء الملكي قصير جداً إذا لم يتم تثبيته بمزجه بالعسل. لذلك فإن مربي النحل هو الوحيد القادر على إمداد من يرغب بغذاء ملكي نقي لأن بإمكانه أن يحتفظ به بالشكل المناسب لأن الغذاء الملكي مركب سريع التلف فهو سريع التأثر بالحرارة والضوء وخاصة الأشعة فوق البنفسجية للشمس والهواء ويتدهور وتخرب مركباته ويصبح عديم الفائدة لا بل تتحول مركباته بالأكسدة وغيرها إلى مواد ضارة.

درجة الحرارة:

يتدهور الغذاء الملكي ويفقد قيمته على درجة الحرارة العادية (20-25ْم) يصبح لونه مصفراً أو بعد أيام يصبح لونه بني ذو رائحة قوية نتيجة تحلل البروتين، وتزيد سرعة التحلل بزيادة الرطوبة الجوية.
في البيت الملكي بعد اليوم الثامن من بداية عمر اليرقة تتغير مواصفاته كلياً وهذا الفائض في البيوت الملكية المتغير القوام واللون والمواصفات غير صالح للاستعمال أبداً.

التجميد الشديد:

يمكن حفظ الغذاء الملكي لمدة طويلة (سنة إلى سنتين) تحت التجميد (-18 فما فوق) ولمدة (2-6 أشهر) على حرارة التبريد  4ْم، كما يمكن حفظه لسنوات على شكل مسحوق جاف (كبسولات، حبوب) لمدة طويلة جداً قد تتجاوز السنوات، كما يمكن حفظه مع العسل على أن يبقى في جو مبرد، ويساعد على طول مدة حفظ الغذاء الملكي رقم الـ pH المنخفض له (3.8).

استعمال مكيفات الهواء:

من الملحوظ إذا كانت حرارة الغرفة التي يستخرج فيها الغذاء الملكي أعلى من أربعة عشرة إلى سبعة عشر درجة مئوية ذلك يقصر من حيويته ويقلل من فعاليته، وعليه فإننا ننصح من يرغب في أن يقوم باستحضار الغذاء الملكي أن يحافظ على هذه الدرجة باستعمال مكيفات الهواء إن لزم ذلك، لأنه اتضح أن الأحماض العضوية التي تظهر في الغذاء الملكي بكميات كبيرة تحاول التبلور إن لم يحفظ المعجون في درجة الحرارة المنوه عنها سابقاً. وهذه البلورات إن صدف وحدثت لسوء الاستعمال وعدم الخبرة فيمكن إعادة إذابتها بتحميتها على درجة حرارة خمسين مئوية وتحريكها بشدة لمدة أربع وعشرين دقيقة فقط (لكن ذلك يقلل وبشدة فوائد الغذاء الملكي).

التخزين في في عبوات زجاجية:

يعبأ الغذاء الملكي الصافى الطازج في عبوات زجاجية (ويفضل أن يكون الزجاج متعادلاً) جافة نظيفة ومعقمة عاتمة بنية أو زرقاء وتملأ تماماً بالغذاء الملكي ويطرد منها الهواء كاملاً وتختم بالشمع أو غيره. ويكتب عليها الوزن الصافي، اسم وعنون المنتج، تاريخ الإنتاج، تاريخ انتهاء الصلاحية، مكان منطقة الجمع، نوع النبات الذي جمع النحل منه حبوب اللقاح، وتختم بإحكام. يفضل كما قلنا سابقاً أن تغطس فوهاتها بالشمع (شمع النحل) وتختم بخاتم خاص.

زجاجات معقمة داكنة اللون:

إذاً يجب الأفضل أن يعبأ الغذاء الملكي بمجرد استخراجه من البيوت الملكية في زجاجات معقمة يفضل أن تكون صغيرة الحجم (ذات سعة من 5-10غرام) ولونها داكن بني أو أزرق حتى لا ينفذ الضوء منها الذي يتلف خواص الغذاء الملكي، ويفضل أن يتم تخزين الغذاء الملكي في وعاء يتناسب مع حجم الكمية المحفوظة - قدر المستطاع - وأن يكون مملوءاً بصورة دائمة.

تفادي تأثير الهواء:

ويجب تفادي التعرض الطويل للهواء. نقوم بملء الغذاء الملكي بالعبوات ونقفلها قفلاً جيداً بحيث لا يدخلها الهواء لأن الهواء إذا دخل يعطل مفعول (الأنتروتيزم) منها أي أنه يؤثر على فائدتها للخلايا الرئوية ولا يعيد إليها سابق عهدها كما كانت تفعل فيما لو لم يكن داخلها هواء.

كما يجب أن تملأ الزجاجات بالغذاء الملكي بسرعة وذلك لتلافي تأثير الهواء عليها (أو تملأ إلى 9/10 فقط من سعتها وتكمل بمثبت (كحول 40%) وتسد في الحال، وتغطى بإحكام بسدادات من البلاستيك أو الشمع ولا تستعمل سدادات معدنية أو فلينية حتى لا تتأثر بمفعوله الحامضي، وتتم التعبئة بدون لمس الأيدي لأن الشخص المولج بهذه العملية يجب أن يكون مزوداً بكف من البلاستيك وأن لا يكون صاحب أظافر طويلة وإلا أتلفت عملية الاستحضار بمزج البانتليوم الموجود في الأظافر مع المعجون الملكي وعلى أن يكون هذا المزج يقلل من فعالية الغذاء الملكي بنسبة واحد على الألف وعليه فلا نظن أن هناك شخصاً يريد أن يقلل من فائدة ما يستحضره أو أن يتلفه.

طرق حفظ وتحزين الغذاء الملكي:

وتوضيحاً نقول يجب أن يحفظ الغذاء الملكي ويخزن بعدة طرق:

الثلاجات وأجهزة التبريد:

- طازجاً: داخل الثلاجات (برادات) على درجة من -4 إلى صفر مئوي لعدة شهور.
- داخل جهاز تبريد على درجة -18 مئوية ويمكن حفظه لعدة سنوات وهي الطريقة المثلى.
- حفظ الغذاء الملكي بالعسل بنسبة 5-1% ويحفظ فى مكان بارد أوالثلاجة الوزن النوعي للغذاء الملكي أقل بكثير من عسل النحل لإمكان حفظه على ذلك فهو يطفو على السطح دائماً.

الخلط بالعسل:

إذا لم تتوفر الثلاجات (برادات) لحفظ الغذاء الملكي عند المنتج يخلط الغذاء الملكي مباشرة بعد استخلاصه بالعسل الذي يعمل على حفظه مع توضيح نسبة العسل في الأوعية، فإذا كان الغذاء الملكي وفير فيمكن حفظه في العسل بحالة مركزة بنسبة 1:1 على أن يخفف بالعسل عند البيع أو يعبأ مباشرة وفقاً للنسب الملائمة للاستعمال وينصح بعض الخبراء باستعمال عسل مسخن لحفظ الغذاء الملكي بتركيزات عالية (حيث العسل المسخن تكون خمائره وإنزيماته شبه معدومة ولا تؤثر على مكونات الغذاء الملكي القيمة جداً من الناحية الطبيعية.

وعلى كل فيجب وضعه ضمن آنية زجاجية معتمة (زجاجها غامق اللون) وأن تكون محكمة السد، وأن يحفظ في الثلاجة بدرجة الصفر. (فى حالة نسبت الغذاء الملكى فى العسل 1:1).
ويرى البعض أن أفضل طريقة لحفظ الغذاء الملكي وضعه ضمن غول بدرجة 40-45،  إلا أن بيشف وتوريغا يرون أن الغول يخثر بروتيناته ويضعف خواصه المضادة للحيوية.

الإذابة في محلول العسل:

طريقة دي بيلفيرفر Method of De Belverfer ويسمى الناتج بمصل النحل (Apiserum): يذاب الغذاء الملكي في محلول العسل الذي يحتوي على 13.5% كحول. إن الماء يذيب الأملاك والسكريات والبروتيدات والخمائر وجميع فيتامينات مجموعة ب وجزئياً فيتامين C، أم الكحول فيذيب الأحماض والقواعد العضوية وكذلك الدهون. فيحقق هذا المحلول إذابة كاملة للعناصر الفعالة للغذاء الملكي ثم يحفظ في أمبولات مختومة لمدة قد تصل إلى سنتين.

التجفيف تحت التفريغ (التجفيف):

يوضع الغذاء الملكي تحت درجة حرارة منخفضة (-40ْم) ويبخر جزء من الماء بخلخلة الهواء لكي يحتفظ بخواصه سليمة، ولأجل ذلك يذاب الغذاء الملكي أو يطلق كمعلق في الماء ثم يبرد ويبخر في الهواء في الفراغ، ويحتوي الناتج على نسبة تقل عن نصف بالمائة من الماء، وعند إضافة الماء إليه للاستعمال يستعيد كل خواصه ويستعمل في تركيب الحقن (الإبر) أو يشرب عن طريق الفم، هذا ويفقد الغذاء الملكي المجفف حوالي ثلثي وزنه من الماء فلا يبقى منه إلا الثلث. أو يجفف الغذاء الملكي بإضافة مواد خاصة تسمى Solidified، قد يدخل بعد تجفيفه في تجهيزات مختلفة أما في صورة أقراص (حبوب Tablets) أو كبسولات جيلاتينية، وقد تمكن العالم Akiyama عام /1977/ من إنتاج نوع من الكبسولات الدقيقة الحجم Microencasulated royal jelly (وذلك بإضافة 150 غرام غذاء ملكي إلى 150غرام من مادة B-Cyclodextrin ثم بإضافة 50 مل ماء مقطر يحدث لها تحبب Granulation وهذه تجفف تحت تجميد منتجة كبسولات).

المزج بالماء بدلاً من عسل النحل:

وقد كانت تستعمل طريقة امتزاج الغذاء الملكي بالماء بدلاً من عسل النحل، وكان يمزج لهذا الغرض 15 جرام من الغذاء الملكي مع 300 ملليجرام من الماء المقطر باستخدام خلاط كهربائي بسرعات متوسطة لمدة 10 دقائق، وبذلك نحصل على محلول غير رائق، ثم باستخدام الترشيح من خلال عدة طبقات من الشاش بمساعدة التفريغ الميكانيكي، يستقبل المحلول في إناء مناسب ثم يجمد في درجة حرارة 40 تحت الصفر، حتى يتم التجفيف مباشرة من حالة التجميد عند درجة حرارة 50م لمدة 24 ساعة، ولقد تم إعداد أقراص من الغذاء الملكي المجمد في مصانع أدوية مخصوصة وسميت هذه الأقراص Z-114.

وحصلت هذه التجربة على نجاح كبير واعتمدت للتنفيذ العملي في تشيكوسلوفاكيا بعد أن ثبت أنها تعطي نفس مؤثرات الغذاء الملكي الطازج على أجهزة الإنسان.
ويبقى من المفضل دائماً استعمال الغذاء الملكي بحالته الصافية، لأن عملية التبخير تفقد جزءاً كبيراً من خواصه.
الغذاء الملكي المجفف يفقد 2/3 وزنه (الماء) فلا يتبقى منه إلا الثلث فيتحول 300 مليجرام طازج إلى 100 مليجرام مجفف.

مختبرات تبخير الغذاء الملكي:

نضع بعض عناوين للمختبرات الفرنسية التي تجري عملية التبخير هذه تحت الفراغ وتحت درجة حرارة منخفضة جداً.

1- تجهيزات التبريد في اللوار: 

رصيف السين، سان دنيس (93200) فرنسا.
Installations frigorifiques de la Loire 1. Quai de Seine, St-Denis (93200 - France). 

2- مختبر الفيزيولوجيا:

مركز أبحاث تربية الحيوان: أملاك فيلفير، جوي - آن - جوزا (78350) فرنسا.
Laboratoire de Physiologie
Domaine de Vilvert jouy - en - josas (78350) 
France 

3- مختبر المطاحن:

16، شارع نيكولا - فورتييه، باريس (75013) فرنسا.
Laboratoire de la Meunerie
16, Rue Nicolas - Fortier , Paris (75013)
France 


0 تعليقات:

إرسال تعليق