الشره المرضي العصبي.. اضطراب في الأكل



ما هو الشره المرضي العصبي؟

الشره المرضي العصبي هو اضطراب في الأكل.
كما هو الحال مع اضطرابات الأكل الأخرى، يمكن أن يؤدي الشره العصبي إلى مشاكل صحية خطيرة، ولكن العلاج الفعال متاح.
يمكن للأشخاص المصابين بالشره العصبي تناول كميات هائلة من الطعام في جلسة واحدة.
يجد الشخص المصاب بالشره العصبي صعوبة بالغة في التحكم في تناول الطعام أثناء نهمه.
يمكنهم بعد ذلك استخدام طرق "التطهير" لمحاولة التخلص من الطعام.
يمكن أن يشمل ذلك التقيؤ المتعمد أو تناول أدوية مسهلة أو ممارسة التمارين الرياضية الشديدة أو طرق أخرى.
قد يستخدم الأشخاص المصابون بالشره العصبي أيضًا نظامًا غذائيًا صارمًا أو صيامًا أو يتناولون حبوب الحمية لتعويض النهم.

اضطراب الأكل:

على الرغم من أن الشره المرضي يشمل الأكل بنهم، إلا أن هناك اضطرابًا منفصلاً يسمى اضطراب الأكل بنهم.
على عكس الأشخاص المصابين بالشره المرضي العصبي، لن يستخدم الشخص المصاب باضطراب الشراهة عند تناول الطعام طرقًا تعويضية مثل التقيؤ الذاتي أو الإفراط في ممارسة الرياضة لمحاولة التحكم في الوزن بعد نوبات الإفراط في الأكل.
غالبًا ما تكون اضطرابات الأكل مشكلة سرية.
يشعر الكثير من الناس بالخجل والخوف من طلب المساعدة.
يمكن أن يسبب الشره المرضي العصبي ضررًا خطيرًا للصحة الجسدية والرفاهية.
إذا كنت تعاني من الإفراط في تناول الطعام، فاستشر طبيبك.

ما هي أعراض الشره المرضي العصبي؟

تتضمن بعض الأعراض الشائعة للشره المرضي العصبي ما يلي:
- عدم القدرة على التحكم في ما تأكله.
- التكتّم بشأن الأكل.
- زيارة الحمام بعد الأكل.
- الإفراط في ممارسة الرياضة.
- أن تكون شديد النقد للذات أو مهووس بصورة الجسد.
- وجود تقلبات كبيرة في الوزن (على عكس الأشخاص المصابين بفقدان الشهية العصبي، فإن الأشخاص المصابين بالشره العصبي لا يعانون عادة من نقص الوزن).
- الشعور بتقلب المزاج أو الذنب أو الخجل.
- الشعور بالتعب طوال الوقت.
يعاني بعض الأشخاص المصابين بالشره العصبي من مشكلات أخرى تتعلق بالصحة العقلية، مثل القلق والاكتئاب.
حتى أن البعض لديه أفكار انتحارية أو يقوم بمحاولات انتحار.

متى يجب أن أرى طبيبي؟

يعتقد الكثير من الأشخاص المصابين بالشره العصبي أنهم ليسوا مرضى أو نحيفين بدرجة كافية ليحتاجوا إلى العلاج.
لكن جعل نفسك تتقيأ أمر خطير، بغض النظر عن وزنك.
إذا لم تعالج الشره المرضي، فقد يكون له تأثير خطير على صحتك.
إذا كنت تفرط في تناول الطعام و / أو تطهّر منه، أو إذا كنت قلقًا بشأن تناولك للطعام، فمن المهم التحدث إلى طبيبك.
إذا كنت لا تشعر أنه يمكنك التحدث إلى الطبيب، فتحدث إلى شخص تثق به ، مثل صديق أو أحد أفراد الأسرة أو المعلم.
سوف يساعدونك في اتخاذ الخطوات الأولى نحو العلاج والشفاء.

ما الذي يسبب الشره المرضي العصبي؟

لا يوجد سبب واحد للشره المرضي العصبي.
يُعتقد أنه يتطور من مجموعة من التأثيرات الجينية والبيئية.
فيما يلي بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر إصابة الشخص بالشره المرضي العصبي:

- عوامل وراثية:

وجود أحد الوالدين أو الأشقاء مصابين باضطراب في الأكل.

- صدمة الطفولة:

مثل الاعتداء الجسدي أو الجنسي.

- الشخصية:

تدني احترام الذات والكمال والاندفاع.

- الإجهاد:

يمكن أن تؤدي أحداث الحياة أو الإجهاد المزمن إلى ظهور الشره المرضي العصبي.

- الاضطرابات النفسية:

مثل الاكتئاب واضطراب الشخصية أو الإدمان.

يبدأ الشره المرضي العصبي عادةً بالشعور بعدم الرضا عن صورة الجسم والوزن.
هذا أمر شائع جدًا في عالم اليوم ويشعر الكثير من الناس بالضغط من المجتمع ووسائل الإعلام ليكونوا نحيفين.
قبل أن يبدأ الشره العصبي، غالبًا ما تكون هناك فترة من اتباع نظام غذائي مفرط.
ومع ذلك، فإن النوع الخاطئ من النظام الغذائي يمكن أن يسبب جوعًا لا يمكن السيطرة عليه ويؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام.
الشعور بالذنب والعار بعد الإفراط في الأكل يجعل الشخص يحاول التعويض عن طريق التطهير.

كيف يتم تشخيص الشره المرضي العصبي؟

يمكن للطبيب إجراء تقييم للصحة العقلية بما في ذلك سؤالك عن تاريخك في نوبات الإفراط في تناول الطعام والتطهير، والمزاج والمشكلات النفسية.
سيحتاج الطبيب أيضًا إلى إجراء فحص جسدي وفحوصات دم وتحقيقات أخرى في حالة حدوث أي مضاعفات طبية.
يجد الكثير من المصابين بالشره العصبي صعوبة في طلب المساعدة.
قد يشعرون بالذنب أو الخجل من سلوكهم.
ولكن غالبًا ما يكون هناك شعور بالراحة بعد تشخيص الشره العصبي لأنه يمكن أن يؤدي إلى علاج ناجح والتعافي.

كيف يتم علاج الشره المرضي العصبي؟

تتمثل الخطوة الأولى في زيارة الطبيب، الذي يمكنه بعد ذلك تقديم الإحالة إلى طبيب نفسي أو طبيب نفسي أو اختصاصي تغذية حسب الحاجة.
يبدأ العلاج عادةً بالعلاج النفسي، مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) والعلاج الأسري (للأطفال والمراهقين) وأنواع أخرى من العلاج.
يمكن أن يساعد ذلك في التغلب على أنماط التفكير غير المفيدة حول الوزن وصورة الجسم، بالإضافة إلى تحسين الحالة المزاجية والقلق.
من المهم استعادة عادات الأكل الصحية، ويمكن أن تكون زيارة اختصاصي تغذية للحصول على نصائح غذائية مفيدة للغاية.
يمكن علاج بعض الأشخاص المصابين بالشره العصبي بمضادات الاكتئاب لتقليل قلقهم وتحسين الحالة المزاجية والتحكم في النفس.
يمكن أن تساعد أدوات المساعدة الذاتية أيضًا.

التعايش مع الشره المرضي العصبي:

يمكن أن يكون التعافي عملية بطيئة وبعض الناس يعانون من الانتكاسات على طول الطريق.
يمكنك المساعدة في التعافي من خلال التأكد من الالتزام بخطة العلاج الخاصة بك ، حتى لو كان تناول الطعام بهذه الطريقة يجعلك تشعر بعدم الارتياح.
حاول ألا تزن نفسك أو تنظر في المرآة طوال الوقت.
تحدث إلى فريق العلاج الخاص بك حول نوع التمرين الذي يمكنك القيام به.

تعرف على كل ما يمكنك تعلمه عن الحالة وماذا تفعل بجسمك.
يمكنك التحدث إلى طبيبك أو اختصاصي التغذية حول الطعام الذي تحتاجه للبقاء بصحة جيدة.
يمكن أن يؤدي الإجهاد إلى ظهور أعراض الشره المرضي العصبي مرة أخرى، لذلك من المهم العودة إلى علاج الحالة إذا حدث ذلك.
من المهم أيضًا البقاء على اتصال مع العائلة والأصدقاء الذين يهتمون بك.
كن لطيف مع نفسك.

هل يمكن منع الشره العصبي؟

يمكنك تشجيع العلاقة الصحية مع وزن الجسم والطعام لدى أطفالك من خلال بناء ثقتهم وفخرهم بأشياء أخرى غير مظهرهم.
الجلوس لتناول الطعام معًا كعائلة، مما يجعل تناول الطعام ممتعًا وتثبيط اتباع نظام غذائي كلها طرق مهمة للوقاية من اضطراب الأكل.

هل هناك مضاعفات للشره العصبي؟

يمكن أن يسبب الشره المرضي العصبي ضررًا خطيرًا للصحة الجسدية، خاصةً إذا كان الأمر يتعلق بالتطهير.
قد تشمل بعض الأعراض الجسدية للشره المرضي العصبي ما يلي:
- مشاكل الجهاز الهضمي.
- التهاب الحلق الشديد.
- الجفاف المزمن.
- جلد جاف.
- إنتفاخ الوجه أو الرقبة.
- تآكل مينا الأسنان أو تسوس الأسنان.
- مشاكل معوية بسبب تعاطي الملينات.
- حرقة في المعدة أو تقرحات في المعدة.

الأعراض الجسدية للشره العصبي:

تشمل الأعراض الجسدية الأخرى:
- سوء التغذية.
- تساقط الشعر أو تغيرات الشعر.
- عدم تحمل البرد.
- إغماء.
- مسامير على مفاصل الأصابع (من محاولة التسبب في القيء).
- رائحة الفم الكريهة.
- فشل القلب.


0 تعليقات:

إرسال تعليق