-->
ديابتنكرياس - عالجني ديابتنكرياس - عالجني

موثوقية العدادات الإلكترونية في المختبر.. حساب عدد كريات الدم الحمراء

تتميز العدادات الإلكترونية بالدقة، لكن يجب اتخاذ سبل الرعاية حيث أنها أيضًا من الأهمية بمكان.
قد يختلف العد المسجل لنفس العينة من معدة إلى أخرى، بل وبين الطرازات المختلفة لنفس المعدة.

قد تحدث عدم الدقة من خلال:
1- المصادفة (أي بين خليتين يمران من خلال فتحة واحدة في وقت واحد ويتم عدهما كخلية واحدة).

2- النبضات الناشئة أثناء الوقت المستقطع الإلكتروني للدائرة.
3- إعادة تدوير الخلايا التي تم عدها.
4- تراص كريات الدم الحمراء (والتي تسبب تكتل الخلايا بحيث يتم عدها كخلية واحدة).

5- عد الفقاعات أو قطرات الدهون أو الكائنات الدقيقة أو الجسيمات الغريبة على أنها خلايا.
6- قد تؤدي الصيانة غير الصحيحة إلى وجود تفاوت في الحجم المسحوب أو معدل التدفق.

7- قد يكون للمعدات ذات القناة الواحدة نقاط بداية غير صحيحة، بينما قد تتم معايرة المعدات متعددة القنوات بطريقة غير صحيحة.

 تصحيح المصادفات؛ في بعض المعدات، يتم إجراء ذلك تلقائيًا من خلال التحرير الإلكتروني.
يمكن اكتشاف أخطاء المصادفات من خلال إجراء سلسلة من القياسات بتخفيفات مختلفة لنفس العينة وعرض البيانات على ورق رسم بياني ثم استنتاج القيمة القاعدة من الرسم البياني للقيمة الحقيقية.

وعوضًا عن ذلك، يمكنك تجنب تصحيح المصادفة من خلال وجود أبعاد وخصائص التدفق للفتحة التي تمر من خلالها الخلايا ومثل هذه الخلايا يمكن أن تمر في مجموعة واحدة؛ قد يتحقق ذلك عبر التدفق المغلف أو التركيز الهيدروديناميكي حيث يتم حقن الدم المخفف إلى غمد التدفق حيث يتدفق إلى منطقة الإحساس.

ويحفز هذا الخلايا للمرور من خلال مركز منطقة الإحساس في مجموعة واحدة وخالية من التشويش.
يمكن تقليل المصادفة بصورة فعالة مع التدفق المغمد والضوء المركز بدقة في جهاز كشف كهرو ضوئي وبصورة أكبر من عداد المعاوقة، لذا يحتاج الأمر إلى تخفيف أقل لعينة الدم.

النبضات الكهربائية الناشئة عن إعادة تدوير الخلايا يمكن التخلص منها من خلال التحرير الإلكتروني.

يمكن منع  إعادة تدوير الخلايا في منطقة الفتحة من خلال "التدفق المندفع" حيث يدفع جريان المخفف الخلايا والحطام بعيدًا عن الفتحة، وبذلك يمنع من إعادة عد الخلايا وعد الحطام كخلايا.

العد غير الصحيح المترتب على تراص كريات الدم الحمراء عادة ما يكون نتيجة الراصات الباردة.
ويتم اعتبارها غير صحيحة نظرًا للارتفاع الملاحظ المميز والمقترن بحجم الكريات الوسطى.

يمكن تحقيق عد صحيح من خلال تدفئة عينة الدم مسبقًا، وإذا كان ضروريًا، تدفئة المخفف مسبقًا.
يعتمد عدد كريات الدم الحمراء، ولاسيما، القياس الصحيح لحجم الكريات الوسطى على استخدام مخفف ملائم.

بالنسبة لعدادات المعاوقة، يجب قياس درجة الحموضة ودرجة الحرارة ومعدل التأين وأن تظل ثابتة حيث أن التغييرات تعدل من المجال الكهربائي وقد تؤدي إلى تغيرات مصطنعة في حجم خلايا الدم وشكلها واستقرارها.

يجب أن تكون المخففات خالية من الجسيمات وتعطي تعدادًا قاعديًا لما لا يقل عن 50 جسيم في الحجم المقاس.

يجب استخدام المخفف الصحيح لكل معدة فردية؛ قد تكون المخففات الأخرى، حتى تلك المخففات التي قدمها المصنع، غير قابلة للتبادل.

يجب على أي مختبرات تستخدم مخففات بخلاف تلك الموصي بها من مُصنع المعدة إيفاء متطلباتهم بعدم وجود أي أخطاء.

لعد كريات الدم الحمراء في عدادات بسيطة أحادية القناة، يتطلب المخفف المناسب درجة حموضة 7.0 - 7.5 وأسمولالية 340 ± 10 م مول. محلول ملحي فسيولوجي (9 جم/ل كلوريد الصوديوم) أو المحلول الملحي المعزول بالفوسفات، والذي يتميز بالبساطة وسهولة التوافر.

ويمكن استخدامه كمخفف لكريات الدم الحمراء، شريطة إجراء العد على الفور بعد التخفيف لتجنب حدوث أخطاء بسبب التدوير.

المحاليل الملحية التجارية (للاستخدام تحت الوريد) خالية دائمًا من الجسيمات.
قد تتطلب المحاليل الأخرى إجراء ترشيح من خلال مرشح مسم مكروي 0.22 أو 0.45- مم لإزالة الغبار.

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

ديابتنكرياس - عالجني

2016