-->
ديابتنكرياس - عالجني ديابتنكرياس - عالجني

قياس حجم كريات الدم المكدسة ومتوسط حجم الكرية.. الخلايا ذات تركيز هيموغلوبين منخفض تخضع لمزيد من التمدد عن الخلايا العادية

تقدر عدادات خلايا الدم المؤتمتة الحديثة حجم الكريات المكدسة من خلال تقنية ذات تواصل صغير مع تكديس كريات الدم الحمراء عن طريق النبذ.

وأحيانًا يكون من المريح استخدام مصطلحات مختلفة للتمييز بين الاختبارات اليدوية والمؤتمتة، ولهذا السبب، اقترح المجلس الدولي للتوحيد القياسي في أمراض الدم مصطلح "الهيماتوكريت" (مكداس الدم) بدلاً من حجم الكريات المكدسة، والذي ينبغي استخدامه للقياسات المؤتمتة.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه في الماضي، كانت مصطلحات "حجم الخلايا المكدسة" و"مكداس الدم" تستخدم بشكل تبادلي للإجراء اليدوي.

وتشمل مصادر الخطأ توزيع الخلايا غير المتساوي في العينة؛ الكثير أو القليل من الخلايا في العينة؛ والتقديرات الذاتية ما إذا كان هناك خلية معينة تقع داخل منطقة العد المحددة؛ وتلوث مكداس الدم؛ والاختلاف في تحميل العينة؛ والاختلافات في أسلوب المستخدم.

باستخدام المعدات المؤتمته، يكون اشتقاق عدد كريات الدم الحمراء وحجم الكريات المكدسة وحجم الكريات الوسطى مترابطًا بصورة وثيقة.

يؤدي مرور خلية ما عبر فتحة عداد معاوقة أو خلال نبضات ضوئية صادرة من معدة تشتيت الضوء إلى توليد نبضة كهربائية للذروة تتناسب مع حجم الخلية.
يتيح عدد النبضات الصادرة بتحديد عدد كريات الدم الحمراء، كما تم مناقشتها لاحقًا.

يتيح تحليل ذروة النبضة تحديد حجم الكريات الوسطى وحجم الكريات المكدسة.
يتم حساب متوسط ذروة النبضة، ويشير هذا إلى أن حجم الكريات الوسطى وحجم الكريات المكدسة يمكن استنتاجه من خلال ضرب حجم الكريات الوسطى المقدر في عد كريات الدم الحمراء.

وبالمثل، في حال جمع ذروات النبضات، يشير ذلك الشكل إلى حجم الكريات المكدسة، وبالمقابل، يمكن استنتاج حجم الكريات الوسطى بقسمة حجم الكريات المكدسة على عدد كريات الدم الحمراء.

تتطلب المعدات المؤتمته إجراء معايرة قبل تحديد حجم الكريات المكدسة وحجم الكريات الوسطى.
يمكن أن يعتمد حجم الكريات المكدسة على تعيينات حجم الكريات المكدسة اليدوية.

وبدلاً من ذلك، يمكن معايرة حجم الكريات الوسطى من خلال ذرى النبضات الناشئة عن خرزات اللاتكس أو الخلايا المستقرة أو بعض الجزئيات الأخرى ذات حجم معروف.

ومع ذلك، لن تُظهر بالضرورة كريات الدم الحمراء البشرية غير المستقرة مقعرة الوجهين والمرنة، نفس الخصائص في عداد خلية ما كجزيئات اللاتكس أو بعض المعايرات الاصطناعية الأخرى.

تقيس أنظمة معاوقة الفتحة حجمًا ظاهريًا أكبر من الحجم الفعلي، والذي يتأثر بواسطة "عامل الشكل"؛ وهذا العامل أقل من 1.1 للصغار وكريات الدم الحمراء المرنة؛ بين 1.1 و1.2 للخلايا مقعرة الوجهين المستقرة وما يقرب من 1.5 للكريات، سواء كانت خلايا ثابتة أو كريات اللاتكس.

يختلف حجم الكريات الوسطى، وبناء عليه، وحجم الكريات المكدسة كما هو محدد بواسطة عداد مؤتمت مع سمات معينة للخلية خلاف الحجم. وكما تم الإشارة سابقًا، مثل هذه السمات تشمل الشكل والذي يتحدد بدوره جزئيًا بسبب المرونة.

مع عدادات المعاوقة، تصبح كريات الدم الحمراء قرصية الشكل ممدودة على شكل سيجار حيث تمر الخلايا عبر الفتحة؛ ويحدث ذلك لوجود تشوه في الاستجابة لقوة القص، والتي تحدث في الخلايا ذات المرونة العادية.

الخلايا ذات تركيز هيموغلوبين منخفض تخضع لمزيد من التمدد عن الخلايا العادية؛ ويؤدي ذلك إلى "عامل شكل" منخفض وذروة نبضات منخفضة فيما يتعلق بالحجم الحقيقي للخلية والتقليل من حجم الكريات الوسطى.

وبالعكس، الخلايا ذات أغشية قوية غير عادية والخلايا مثل الكريات الحمراء الكروية ذات مستوى هيموغلوبين مرتفع ستخضع لمستوى تشوه أقل من العادي وسيتم المبالغة في تقدير حجم الكريات الوسطى.

كانت معدات تشتيت الضوء السابقة تبالغ في تقدير حجم كريات الدم الحمراء ذات مستوى هيموغلوبين منخفض حيث يتأثر تشتيت الضوء بتركيز الهيموغلوبين.

وترى هذه الخادعات مع كريات الدم الحمراء العادية ذات تركيزات هيموغلوبين متباينة، إلا أنها تبدو أكثر وضوحًا مع كريات الدم الحمراء للمرضى الذين لديهم تشوهات في تخليق الهيموغلوبين مثل هؤلاء المرضى الذين يعانون من عوز الحديد.

تم تطوير معدات تشتيت الضوء لتجنب الخادعات من هذا النوع. تتسم الخلايا بحجمها الدائري بحيث تتوافق سمات تشتيت الضوء مع ضرورة اتباع قوانين الفيزياء.

حجم الكريات الوسطى وحجم الكريات المكدسة المؤتمتة عُرضة للعديد من الأخطاء التي لا تحدث أو أقل من كونها مشكلة بالطرق اليدوية.

ويشمل هذا، الناتج من التخثرات الصغيرة أو التخثر الجزئي للعينة، وكريات الدم الصغيرة للغاية بجانب وجود غلوبولين بردي أو تراص بارد؛ والأخير هو السبب الأكثر شيوعًا للزيادة الصناعية لحجم الكريات الوسطى نظرًا لأن حجم تكتلات الخلايا يبدو كما لو كان خلايا فردية.

ونظرًا لانخفاض تقييم عد كريات الدم الحمراء، يتأثر حجم الكريات المكدسة بصورة أقل، على الرغم من أنه غير دقيق.
ومن النادر للتراص الدافئ أن يسبب مشكلة مشابهة.

قد يتسبب التمنجل في زيادة اصطناعية في حجم الكريات الوسطى وحجم الكريات المكدسة، حيث أن التغييرات في أسمولية البلازما الحادث، على سبيل المثال، في حالات فرط سكر الدم يسبب أيضًا زيادة اصطناعية لحجم الكريات الوسطى وحجم الكريات المكدسة.

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

ديابتنكرياس - عالجني

2016