حساب العدد الإجمالي لكريات الدم البيضاء.. العد البصري طريقة بديلة ومقبولة لطريقة العد الإلكترونية



يعتبر العد البصري طريقة بديلة ومقبولة لطريقة العد الإلكترونية بالنسبة لكريات الدم البيضاء، في حين أنه لا يوصى بها بالنسبة للطريقة الروتينية في عد الكريات الحمراء وذلك لأن عدد الكريات الذي يمكن عده ضمن فترة زمنية معقولة في المختبر الروتيني سوف يكون قليلاً جدًا لضمان نتيجة دقيقة بالشكل الكافي.
القاعدة: 
قواعد عد الكريات يدويًا واستخدام حجيرة العد الخاصة بجهاز قياس الدم للعد اليدوي للكريات البيضاء والصفيحات في مساحة سطحية معروفة.

الأهمية السريرية:
بعض الأسباب الشائعة للإصابة بكثرة الكريات البيضاء:
- عداوى جرثومية.
- الالتهاب ونخر الأنسجة.
- اضطرابات أيضية (على سبيل المثال: تبولن الدم، ارتعاج، حماض، نقرس).
- الأورام بجميع أنواعها (على سبيل المثال: سرطانة، لمفومة، ورم ميلانيني).
- انحلال الدم أو النزيف الحاد.
- الأدوية (على سبيل المثال: العلاج بالكورتيكوستيرويد (يمنع وجود تهامش): الليثيوم، تتراسيكلين).
- ابيضاض الدم النقوي المزمن، مرض التكاثر النقيي، كثرة كريات الدم الحمراء، تليف نقيي، كثرة الصفيحات المجهولة السبب.
- العلاج باستخدام عوامل النمو النخاعي (على سبيل المثال: G-CSF وGM-CSF).
- كثرة الوحيدات العدوائية، الحصبة الألمانية، السعال الديكي.
- التهاب الكبد العدوائي، الفيروس المضخم للخلايا، فيروس العوز المناعي البشري (HIV)، هربس بسيط أو نطاق.
- السل، داء المقوسات، داء البروسيلات‎، الزهري.

أشكال ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن:
- ابيضاض الدم الليمفاوي الحاد.
- لمفومة لاهودجكينية (جسيم).
- تسمم درقي.


بعض الأسباب الشائعة للإصابة بقلة الكريات البيضاء:
- قلة العدلات الانتقائية.
- محدث بالدواء.
- ذئبة حمامية مجموعية.
- متلازمة فلتي.
- فرط التحسس والتأَق.
- فيروسي (على سبيل المثال: التهاب الكبد، النزلة الوافدة، فيروس العوز المناعي البشري (HIV)).
- عدوى جرثومية خاطفة (على سبيل المثال: التيفود، الدخني، السل).

العينات:
تم منع تخثر الدم الوريدي أو الشعيري أو الذي يتدفق بحرية باستخدام: حمض الخليك الرباعي ثنائي أمين الإيثيلين (EDTA).

يمثل الخلط الشامل لعينات الدم قبل اختبارها أهمية بالغة للحصول على نتائج اختبارات دقيقة.
وفي الواقع يتعين إجراء الاختبارات في غضون 6 ساعات من الحصول على العينات نظرًا لأن بعض نتائج الاختبارات قد تتغير بفعل فترات التخزين الطويلة.

ومع ذلك، فالنتائج الموثوق بها بالصورة الكافية للأغراض السريرية يتم الحصول عليها عادة من الدم المخزن حتى 24 ساعة عند درجة 4 مئوية.

الأواني الزجاجية والمعدات:
حجيرات العد:
إن مسألة وضوح القواعد في حجيرة العد لا تقل أهمية عن دقة المعايرة، ولذلك يوصى بأن يكون سطح الحجيرات معالج بالمعادن وأن تحتوي الحجيرات على قواعد نويباور أو قواعد نويباور المحسنة.

وتضم تلك الحجيرات تسعة مناطق مخططة مقاس 1 ملم × 1 ملم والتي، عندما تغطى بشكل صحيح باستخدام غطاء سميك من الزجاج الخاص، فإن كل واحدة منها تحتوي على واسطة تخزين مقاس 0.1 ميكرولتر من الدم المخفف.

يتعين عدم استخدام السواتر الزجاجية المصممة لتثبيت التحضيرات المجهرية مع حجيرات العد.
يتم عرض العينة بين الحجيرة والساترة الزجاجية باستخدام أنبوب شعري أو ممص، ويتم عرض التحضير باستخدام عدسة مجهر 10 بوصة وعينية عدسة المجهر مقاس 6 أو 10 بوصة.

وباستخدام حجيرات نويباور أو حجيرت نويباور المحسنة، يمكنك عد الكريات في 4 أو 8 مستطيلات أفقية مقاس 1 ملم × 0.05 ملم (80 أو 160 مربع صغير) أو في 5 أو 10 مجموعات تتكون من 16 مربع بما في ذلك الكريات التي تلامس الحافة السفلى والحافة اليسرى من المربعات الصغيرة.
   
الكواشف:
مخفف:
لجعل عملية عد الكريات البيضاء أسهل، يتم خلط الدم المخفف بأكلمه مع سائل لتنحل الكريات الحمراء وصبغ نوى الكريات البيضاء بلون أسود بنفسجي عميق.

يشكل المخفف 2% (20 ملي/لتر) من حمض الأسيتيك الملون بالبنفسجي الشاحب وبنفسجية الحنطيان.

الإجراءات:
قم بعمل تخفيف للدم بمعدل 1 في 20 عن طريق إضافة 0.1 ملي لتر من الدم المخلوط جيدًا (عدم وجود خلط كافي يشكل مصدر رئيسي للخطأ) إلى 1.9 ملي لتر من المخفف في أنبوب بلاستيكي (أو زجاجي) مقاس 75 × 10.

بعد إغلاق الأنبوب بغطاء أو سدادة مناسبة بطريقة محكمة، اخلط الدم المخفف في خلاطة ميكانيكية أو باليد لمدة دقيقتين على الأقل عن طريق إمالة الأنبوب بزاوية مقدارها حوالي 120 درجة مع التدوير، مما يسمح لفقاعة الهواء بخلط التعليق.

املء حجيرة عد نظيفة وجافة، مع وجود ساترتها الزجاجية في موضعها، دون تأخير.
ويتم تحقيق ذلك ببساطة بمساعدة ممص باستور بلاستيكي أو امتداد من الأنابيب الزجاجية الشعرية المتينة التي سمح لها بتناول التعليق بواسطة الخاصة الشعيرية.

يرجى الانتباه إلى أنه تم تعبئة حجيرة العد في إجراء واحد وأنه لا وجود لسائل يتدفق في الخندق المائي المحيط بها.

حافظ على ثبات الحجيرة فوق مقعد طويل لمدة دقيقتين على الأقل حتى تستقر الكريات، ولكن ليس أطول من ذلك بكثير، نظرًا لأن التيارات الهوائية تبدأ في تجفيف الحواف في مرحلة التحضير مما يؤثر على حركة الكريات بعد استقرارها.

يجب أن يكون المقعد ثابتًا ولا يتأثر بأي اهتزازات، كما يجب أن لا تتعرض الحجيرة لأي تيارات هوائية أو إلى أشعة الشمس المباشرة أو غيرها من مصادر الحرارة.

من الأهمية بمكان أن تكون الساترة من زجاج سميك خاص ومسطح تمامًا، حتى تتم رؤية حلقات الانعراج عندما يتم وضعها على حجيرة العد.

ينبغي أن تكون الساترة من الحجم المناسب حتى عندما يتم وضعها بشكل صحيح على حجيرة العد تقع المناطق المخططة في وسط المستطيل لتمتلئ بتعليق الكريات.

العوامل التي تؤثر على الاختبار:
إذا وقع أي من عيوب الملء التالية، يتم إنهاء التحضير وإعادة إجراء الملء مرة اخرى باستخدام حجيرة أخرى نظيفة وجافة: 
- تجاوز السعة في الخندق المائي.
- عدم امتلاء مساحة الحجيرة بالكامل.
- وجود فقاعات هواء في أي مكان في مساحة الحجيرة.
- وجود أي حطام في مساحة الحجيرة.

للحصول على معامل اختلاف بمقدار 5 %، من الضروري عد حوالي 400 كرية بصورة عملية، غير أنه من المقبول عد 100 كرية بيضاء.

للتقليل من أخطاء التوزيع، عد الكريات الموجودة في المساحة المخططة بالكامل (على سيبل المثال: مساحات مقاس 9 × 0.1 ميكرولتر في حجيرات عد نويباور المحسنة).

ينتج عن العد في حقل واحد أو اثنين فقط تباين شاسع ينخفض مع تزايد الكريات التي تم عدها.
ومع ذلك، يتم تحقيق الدقة العالية فقط عند عد آلاف الكريات، والذي يمكن فقط مع عدادات الكريات الآلية. 

الحساب: 
كريات الدم البيضاء (WBC)/لتر.
وبالتالي، إذا تم عد كريات N في 0.1 ميكرولتر، إذا تكون كريات الدم البيضاء (WBC)/لتر على النحو التالي:  
(على سبيل المثال: إذا تم عد 115 كرية، فإن كريات الدم البيضاء (WBC) تساوي 115 × 200 × 106/لتر = 23 × 109/لتر)

النطاق الصحي لعدد كريات الدم البيضاء:
عدد كريات الدم البيضاء: 4.0–10.0 × 109/لتر

الوحدات:
× 109/لتر


0 تعليقات:

إرسال تعليق