تأثير المواد السامة في الدم والجهاز الهضمي



تأثير المواد السامة على مستوى الأعضاء والأنسجة:

1- التأثير في الدم: 
يتألف الدم كما هو معروف من السائل البلازمي (Plasma) ومن الكريات الحمراء والبيضاء والصفحات الدموية، ويمكن لكل عنصر من هذه العناصر أن يتأثر بهذا السم أو ذلك الذي يدخل الجسم.

مثال:
تخرب الكريات الحمراء نتيجة التسمم بالرصاص والإصابة الناتجة عن التعرض للأشعة السينية وحالة التسمم بالبنزين والفسفور والمشتقات العطرية الأمينية.

وتثير بعض السموم ظاهرة  الانحلال لكريات الدم الحمراء أي تمزق أغشية الكريات وخروج الهيموقلوبين إلى البلازما وهذا في حالة التسمم بالزرنيخ مثلاً.
وبسبب وجود الهيموقلوبين في البلازما تخرب الكليتين تخرباً يتفاوت الدرجة.

مثال آخر:
التسمم بأول أكسيد الكربون (CO) الذي يمكن أن يتحد مع الهيموقلوبين وينافس الأوكسجين فيه.

ويشكل مركباً قابلاً للتفكك يعرف باسم الكاربوكسي هيموقلوبين.
يتشكل الكاربوكسي هيموقلوبين بسرعة مسبباً نقصاً خطيراً في الأوكسجين الذي يجب أن يصل إلى الخلايا.

والجدير بالذكر أن الرصاص يسبب اضطرابات معينة في عملية تشكيل الهيموقلوبين ويؤدي إلى ظهور صباغ أسمه كوبروبورفيرين Corproporphyrin.

ويؤثر البنزين Benzene على عدد كريات الدم البيضاء مسبباً نقصا في عددها كما يحدث في الإصابات الناتجة عن التعرض للأشعة السينية وللإشعاعات الذرية أو نتيجة التأثر بالمواد المحدثة للطفرات (Mutation) يؤدي التعرض إلى جرعة عالية وكبيرة من الأشعة السينية أو المواد المشعة وكذلك في حالات التسمم بالبنزين إلى تخريب النسيج المولدة لعناصر الدم (نقي العظام) Bone marrow.

2- التأثير على الجهاز الهضمي:
يمكن النظر على ظاهرة  التقيؤ والاسهال على أنها ردود فعل دفاعية ضد التسمم, هذه الأعراض المختلفة غالباً  تصاحب حالات التسمم بالرصاص والزئبق.

والتقيأ يحدث كذلك نتيجة التأثير المباشر لبعض السموم كالابومورفين فينتج تقلص عنيف ومفاجئ للحجاب الصدري الحاجز والعضلات البطنية أو التأثير المخرش الذي تحدثه أنواع معينة من المواد السامة كالأبيكا Ipeca في النهايات العصبية المعدية، أما الحوامض والقواعد فتسبب تقرحات في الجهاز الهضمي متفاوتة الدرجة.


0 تعليقات:

إرسال تعليق