أسباب وعلاج التهاب الحلق.. العدوى. رد فعل تحسسي. الإصابة. الارتجاع المعدي المريئي. الاضطرابات المزمنة. الأسيتامينوفين. الإيبوبروفين. الغرغرة بالماء الدافئ والملح



ما هو التهاب الحلق؟

التهاب الحلق هو ألم أو تهيج الحلق. يمكن أن يكون التهاب الحلق شديدًا، ويزداد عادةً عند البلع. يمكن أن يؤثر التهاب الحلق على أي شخص، ولكنه أكثر شيوعًا عند الأطفال.

أسباب التهاب الحلق:

يمكن أن يكون لالتهاب الحلق مجموعة متنوعة من الأسباب، بما في ذلك:
  • العدوى: يمكن أن تسبب العدوى الفيروسية أو البكتيرية التهاب الحلق.
  • رد فعل تحسسي: يمكن أن يسبب رد الفعل التحسسي، مثل رد الفعل التحسسي على الأطعمة أو الأدوية، التهاب الحلق.
  • الإصابة: يمكن أن تسبب الإصابة، مثل التهاب اللوزتين أو التهاب الحلق، التهاب الحلق.
  • الارتجاع المعدي المريئي: يمكن أن يسبب ارتجاع المعدي المريئي، وهو حالة تؤدي إلى ارتداد حمض المعدة إلى المريء، التهاب الحلق.
  • الاضطرابات المزمنة: يمكن أن تسبب بعض الاضطرابات المزمنة، مثل مرض الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي، التهاب الحلق.

أعراض التهاب الحلق:

تشمل أعراض التهاب الحلق ما يلي:
  • ألم أو تهيج الحلق.
  • صعوبة البلع.
  • السعال أو العطاس وسيلان الأنف.
  • الحمى.
  • احمرار الحلق أو ظهور بقع بيضاء في الحلق.
  • تورم اللوزتين.
  • ألم الأذن.
  • رائحة الفم الكريهة.

تشخيص التهاب الحلق:

سيعتمد التشخيص على الأعراض والتاريخ الطبي للمريض. قد يطلب الطبيب أيضًا إجراء فحص بدني واختبارات طبية، مثل:
  • فحص الحلق: سيفحص الطبيب الحلق بحثًا عن أي علامات على العدوى أو الالتهاب.
  • اختبارات الدم: يمكن أن تساعد اختبارات الدم في استبعاد الحالات الطبية الأخرى، مثل التهاب الحلق العقدي أو التهاب المفاصل الروماتويدي.

علاج التهاب الحلق:

يعتمد علاج التهاب الحلق على السبب. يمكن علاج التهاب الحلق الناجم عن العدوى الفيروسية عادةً عن طريق الراحة وشرب السوائل. يمكن علاج التهاب الحلق الناجم عن العدوى البكتيرية عن طريق المضادات الحيوية. يمكن علاج التهاب الحلق الناجم عن رد فعل تحسسي عن طريق مضادات الهيستامين أو أدوية الكورتيكوستيرويد. يمكن علاج التهاب الحلق الناجم عن إصابة عن طريق العلاج المناسب للإصابة. يمكن علاج ارتجاع المعدي المريئي عن طريق الأدوية أو الجراحة. يمكن علاج الاضطرابات المزمنة عن طريق علاج الحالة الطبية الأساسية.

علاجات منزلية:

هناك أيضًا بعض العلاجات المنزلية التي يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض التهاب الحلق، مثل:
  • الغرغرة بالماء الدافئ والملح.
  • تناول مسكنات الألم، مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين.
  • شرب السوائل الدافئة، مثل الشاي أو الحساء.
  • تناول وجبات صغيرة متكررة.
  • الحصول على الراحة الكافية.

متى يجب عليك طلب المساعدة الطبية؟

يجب عليك طلب المساعدة الطبية إذا كنت تعاني من أي من الأعراض التالية:
  • التهاب الحلق المستمر أكثر من أسبوع.
  • التهاب الحلق الشديد.
  • الحمى أعلى من 38.3 درجة مئوية.
  • تورم الغدد الليمفاوية في الرقبة.
  • صعوبة التنفس أو البلع.
  • ألم الأذن.
  • تقيؤ الدم أو الدم في البراز.