دعاء عظيم للشفاء: اذهبِ الباس، ربَّ النَّاسِ، وَاشْفِ أَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا



دعاءٌ مباركٌ عظيمٌ، يملأ القلب إيمانًا ورجاءً بشفاء الله تعالى.

فمعانيه تدلّ على:
  • العزة لله تعالى: فهو ربّ النّاسِ بيده مقاليد الأمور، لا رادّ لقضائه.
  • اللجوء إلى الله تعالى: فهو الشّافِي بيده الشّفاء، لا يُشفي أحدٌ إلّا هو.
  • التّوكّل على الله تعالى: مع اليقين بأنّ شفاءه لا يُغادر سقمًا، أي يُزيل المرض ويُعافي المريض تمامًا.

فضل هذا الدعاء:

  • ورد عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنّه كان يدعو به للمرضى.
  • يُستحبّ الدعاء به للمريض، وله أثرٌ عظيمٌ في الشّفاء بإذن الله تعالى.
  • يُساعد هذا الدعاء على التّخلّص من القلق والخوف، ويُقوّي عزيمة المريض.

كيفية الدعاء:

  • يُمكن الدعاء بهذا الدّعاء كما هو، أو إضافة بعض الكلمات المُناسبة لحالة المريض.
  • يُستحبّ الدعاء بِهِ مُخَلِصًا مُتوكّلًا على الله تعالى، مع التّيقن من إجابة الله تعالى.
  • يُمكن الدعاء به في أيّ وقتٍ ومكانٍ، خاصّةً عند عيادة المريض.

أدعية أخرى:

بالإضافة إلى هذا الدّعاء، يُمكن أيضًا الدعاء بِأدعيةٍ أخرى مُستحبّةٍ للشفاء، مثل:
  • "اللهمّ عافِكَ"
  • "اللهمّ اشْفِهُ"
  • "اللهمّ نسألُكَ العافيةَ"
وأخيرًا، لا ننسَ أنّ الشّفاء من الله تعالى، وأنّ الدّعاءَ وسيلةٌ من وسائلِ التّقَرّبِ إليه تعالى، والالتجاءِ إليهِ في كلّ أمرٍ.