العلاج الغذائي للبواسير.. تناول الأطعمة الغنية بالألياف. كمية كبيرة من السوائل خاصة الماء النقي. تجنب الدهون واللحوم الحمراء



العلاج الغذائي للبواسير:

العلاج الغذائي للتخفيف من البواسير يتحقق من خلال تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل:  
نخالة القمح، نخالة الشوفان، الفاكهة الطازجة والخضروات.
وكذلك يحتوي التفاح والبنجر والبندق والبروكلي والجزر والفاصوليا الخضراء والبازلاء.
- تناول كمية كبيرة من السوائل خاصة الماء النقي.
- تجنب الدهون واللحوم الحمراء.
- تجنب المنتجات سريعة التحضير وغير المطهية جيدا.

النظام الغذائي لتخفيف الانزعاج من البواسير:

اتباع نظام غذائي غني بالألياف ضروري لتحسين لون الأوعية الدموية ووقف الإمساك، وهو رد فعل يتفاقم بسبب البواسير.
وهو مرض شائع مثل عدم الراحة، يوصف بأنه انتفاخ في الأوعية الدموية التي تغذي فتحة الشرج.

عندما تتوسع وتزيد في الحجم، فإنها تسبب عدم الراحة المحلية المصحوبة بالألم والحكة وحتى النزيف في وقت التغوط.
كحل، يهدف النظام الغذائي واستخدام المكملات الغذائية للمستخلصات العشبية والمواد المضادة للأكسدة ذات التأثير المضاد للالتهابات إلى تحسين الدورة الدموية والتهابها.
مع هذه الرعاية الغذائية لا يتم التخلص منها، ولكن الألم يخفف إلى حد كبير.

المزيد من الألياف في النظام الغذائي:

يؤثر النظام الغذائي على دوران الأوعية الدقيقة في الدم ونغمة الأوعية الدموية، ويحدد تطور البواسير.
ولكن بالإضافة إلى ذلك، يشارك الطعام أيضًا في الاستعداد للأمراض المعوية، بما في ذلك الإمساك.

هذا الاضطراب، سواء كان عابرًا أو مزمنًا، يفضل ظهور البواسير أو يفاقمها، إذا كان مصابًا بها.
تساعد زيادة تناول الألياف في تهدئة حركات الأمعاء، وتخفيف الإمساك، وبالتالي تقليل الإجهاد أثناء التغوط، وهو ما يريحك كثيرًا في هذه الحالات.

في "دليل الممارسة السريرية لإدارة المرضى الذين يعانون من التهاب العضلة الصدرية" (تم تحديثه في عام 2007)، الذي نفذته الجمعية الإسبانية لأمراض الجهاز الهضمي، والجمعية الإسبانية لطب الأسرة والمجتمع، ومركز كوكرين الأيبري - الأمريكي، ضمن "برنامج إعداد إرشادات الممارسة السريرية في أمراض الجهاز الهضمي، من الرعاية الأولية إلى المتخصصة "، يقترح نظام غذائي يحتوي على نسبة عالية من الألياف في المرضى الذين يعانون من أعراض الباسور.

الأفضلية للخضروات واستهلاك البقوليات:

ينطوي النظام الغذائي المُلين على استهلاك أكثر من 25 جرامًا من الألياف الموصى بها يوميًا.
وهذا يعني إعطاء الأفضلية للخضروات واستهلاك البقوليات عدة أيام في الأسبوع واختيار الحبوب الكاملة ومشتقاتها (الأرز والكسكس والخبز والمعكرونة) على الحبوب المكررة.

على الرغم من كل شيء، قد يكون تناول الألياف في النظام الغذائي غير كافٍ لتحقيق تأثير علاجي في علاج البواسير وقد يكون من الضروري تناول مكملات الألياف.

مكملات الألياف الفعالة:

تتم دراسة مكملات الألياف من حيث أصلها وتكوينها وخصائصها، وعملها في وظائف الجهاز الهضمي، وفائدتها في الاضطرابات والأمراض (أمراض الأمعاء الوظيفية، داء الرتوج، الأورام الحميدة، وغيرها من الحالات).

في المراجعة المنهجية للتجارب السريرية العشوائية (RCTs) التي أجراها المؤلفون لتطوير الدليل الإرشادي المذكور، وجدوا أن هذه المكملات فعالة في علاج الأعراض لدى المرضى الذين يعانون من البواسير.

التخفيف من أعراض البواسير:

وجدت المراجعة أن هذه المكملات الملينة قللت من استمرار الأعراض إلى النصف (47٪) ونوبات النزف (50٪).
ومع ذلك، لم تكن التحسينات في المتغيرات الأخرى مثل الألم والحكة والتدلي كبيرة.

تم الحصول على أسرع النتائج بعد ستة أسابيع من بدء العلاج الغذائي، وتم الحصول على أحدث النتائج حوالي ثلاثة أشهر.
عند تقديم هذه التوصية، يُنصح بتحذير المريض من أن أي زيادة في تناول الألياف يجب أن تكون مصحوبة بزيادة في استهلاك المياه.

تجنب الأدوية المسهلة:

بالإضافة إلى ذلك، يجب تجنب استخدام الأدوية المسهلة التي يمكن أن تسبب الإسهال وتفاقم الأعراض.
سيتم استخدامها فقط عند زيادة حجم البراز، مثل نخالة القمح، ونخالة الشوفان، وبذور الكتان أو المكملات العشبية الغنية بالألياف القابلة للذوبان مثل "Plantago ovata".
ستستخدم هذه كمساهمة إضافية من الألياف في النظام الغذائي، بدلاً من استخدامها كبديل للأغذية الكاملة.

- نخالة القمح:

هي ألياف نقية غير قابلة للذوبان لها خصوصية زيادة سرعة البراز عبر الأمعاء.
استهلاكه المستمر لموسم فعال للغاية في علاج الإمساك والبواسير والشقوق الشرجية.

يمكن إضافة هذا المكمل الملين إلى الزبادي والحليب وعصير الفاكهة، أو خلطه مع حبوب الإفطار أو استخدامه كعنصر لصنع البسكويت والمعجنات الأخرى محلية الصنع.
لا يُنصح بتجاوز 30 جرامًا يوميًا من نخالة القمح، لأن الألياف الزائدة لها نتائج عكسية، فهي مرتبطة بالانتفاخ البطن والألم والانتفاخ.

- نخالة الشوفان:

وهو يختلف عن السابق لأنه يتكون من ألياف قابلة للذوبان في الماء، مع القدرة على زيادة وزن وحجم البراز، بسبب احتباس الماء.
هذا يؤدي إلى جهد أقل للتغوط والتخفيف من الألم المرتبط بالبواسير.
يمكن وضعه في نفس استخدام نخالة القمح.

مضادات الأكسدة ومضادات الالتهابات:

مضادات الأكسدة لها دور مزدوج في تحسين البواسير.
من ناحية، فهي تحمي من الجذور الحرة، والمواد التي تسبب الشيخوخة وتدهور جدران الشرايين والأوردة.
من ناحية أخرى، فإنها تحسن النغمة الوريدية، بسبب مضيق للأوعية والعمل المضاد للالتهابات عن طريق تقليل إطلاق البروستاجلاندين (المواد الالتهابية).

في التحليل التلوي لاستخدام الفلافونويد (نوع من مضادات الأكسدة) في علاج البواسير، وجد أن استهلاكهم يقلل من استمرار أو تفاقم الأعراض في البواسير الأقل خطورة في أكثر من 50 ٪ من الحالات ( الصف الأول والثاني).

المنتج الأكثر استخدامًا وفعالًا القائم على الفلافونويد هو المنتج الذي يجمع بين diosmin (90 ٪)، الذي تم الحصول عليه من "Citrus aurantium" (أو البرتقالي المر) مع hesperidin (10 ٪) ، وفلافونويد وفير في الحمضيات بشكل عام (الليمون والبرتقال ، البرتقال المر).


0 تعليقات:

إرسال تعليق