تعليب زيت الزيتون.. أن تكون العبوات غير سامة ولاتحوي على مركبات غريبة تسبب تلوث الزيت مثل معادن الحديد



تعتبر صناعة تعليب زيت الزيتون من الصناعات الهامة والضرورية في معظم البلاد المنتجة لهذه المادة الغذائية وبشكل خاص في الدول المصدرة للزيت.
وقد تطورت هذه الصناعة في الآونة الأخيرة تطوراً ملحوظاً وأصبح هناك العديد من الطرق والنماذج المستعملة لهذه الغاية.
وقد سهلت عملية التعليب عمليات التخزين والنقل والتسويق بشكل يضمن حفظ الزيت من العوامل الخارجية التي تؤثر على نوعيته.
إن عملية تخزين الزيت ونقله وتسويقه تعتمد على عبوات الصفيح سعة 20 ليتر.
ومازالت عبوات الفخار مستعملة على المستوى المنزلي.
وتستخدم عبوات البلاستيك أحياناً والزجاج.
وتستخدم البراميل لتخزين الزيت بالمعاصر وعند بعض التجار.
ونظراً للتأثير الكبير لنوعية وشكل العبوات على الزيت أثناء تخزينه سوف نورد الشروط الواجب توفرها في العبوات:
- أن تكون غير نفوذة للزيت (عازلة).
- أن تكون العبوات غير سامة ولاتحوي على مركبات غريبة تسبب تلوث الزيت مثل معادن الحديد.
- سهلة التسويق والاستعمال (الفتح والإغلاق).
- أن تكون العبوات غير قابلة للتأثر بأوكسجين الهواء والضوء والحرارة.
- أن تكون العبوات اقتصادية ومرغوبة من قبل المستهلك.