الطرق المتبعة في استخلاص زيت الزيتون.. الطريقة التقليدية (المكابس). الطريقة الحديثة طريقة الطرد المركزي



تطورت صناعة زيت الزيتون بشكل بطيء على مر الزمن مقارنة مع باقي الصناعات الغذائية كونها تعتبر من الأعمال الموسمية من جهة ومن جهة ثانية فإن إنتاج الزيتون يعاني من مشكلة المقاومة.
وعلى هذا فإنه في كثير من الأحيان يكون العمل كل سنتين مما اضطر أصحاب المعاصر إلى اعتماد النماذج القديمة في عمليات العصر وعدم اللجوء إلى تجديد معاصرهم خاصة وأن المعاصر الحديثة ( التي تعتمد مبدأ الطرد المركزي) تحتاج إلى رأس مال كبير لإقامتها.
وبشكل عام فإن المعاصر الموجودة حالياً تعتمد على مبدأ الضغط بواسطة المكابس الآلية أما المعاصر التي تعتمد على الطاقة العضلية فأصبحت نادرة ولا تشكل أعداداً تذكر.
وقد دخلت خلال السنوات القليلة الماضية المعاصر الحديثة التي تعتمد على مبدأ الطرد المركزي وهي آلية في جميع مراحل عملها.
كما أنها تتميز بقدرتها العالية في استخلاص الزيت وطاقتها الإنتاجية الكبيرة والتي قد تصل حتى 30-40 طن يومياً.
أضف إلى ذلك أن نسبة الفاقد من الزيت في العرجون ( البيرين) لاتتجاوز 5% كما أنها لاتحتاج إلى أيدي عاملة كثيرة ويمكن الاكتفاء بـ /2-3/ عامل فقط.