الختان وبتر الأعضاء الجنسية عند الذكور أو الإناث.. بتر جزء من العضو التناسلي للذكر أو الأنثى طالت أم قصرت



نلاحظ أن المؤتمرات الدوليّة الثلاثة الأولى حول الختان التي عقدت عام 1989، و1991، و1994 استعملت مصطلح «الختان» في عنوانها.
ولكن المؤتمران الرابع (1996) والخامس (1998) استعملا مصطلح «البتر الجنسي» sexual mutilations دون تحديد ما إذا كان عند الذكور أو الإناث.
والسبب الحقيقي وراء ذلك هو أن مؤجري قاعات المؤتمرات كانوا يتخوّفون من مؤتمر يعقد حول «الختان» قد يفسّر بأنه عمل معاد لليهود.
بينما عقد مؤتمر عن «بتر الأعضاء الجنسيّة» دون تحديد فإنه يفهم عامّة بأنه مؤتمر ضد بتر الأعضاء الجنسيّة للإناث.
ومثل هذا المؤتمر في نظر مؤجري قاعات المؤتمرات عمل إنساني.
كان تغيير اسم المؤتمر إذاً حيلة ناجحة للحصول على قاعة.
وسوف نستعمل مصطلح «الختان» لكل من ختان الذكور وختان الإناث.
فهو المصطلح الأكثر شيوعاً عند الفقهاء المسلمين وفي اللغة العاميّة، وهو المصطلح الذي تستعمله جميع القواميس العربيّة والموسوعة الفقهيّة الكويتية ودائرة المعارف الشيعيّة العامّة.
ومصطلح «الختان» يعني في كل الأحوال بتر جزء من العضو التناسلي للذكر أو الأنثى، طالت أم قصرت.
وهو في كل الأحوال تشويه لتلك الأعضاء وامتهان بدني يقع على أطفال أبرياء.
ولنا عودة في الجزء الاجتماعي إلى قضيّة الخوف من اليهود وتأثيره على موقف الغرب والمنظّمات الدوليّة في مجال ختان الذكور.