علاج ذهان الهوس والاكتئاب.. العلاج الطبي. العلاج بالصدمات الكهربائية. علاج الأنسولين المعدل. العلاج النفسي. العلاج الاجتماعي والعلاج البيئي. العلاج الوقائي ضد النكسة



يتوقف علاج ذهان الهوس والاكتئاب على نوع المرض ودرجته، والعلاج ضروري في المستشفى، وخاصة في الحالات الحادة، وفي حالة الخوف على حياة المريض أو الآخرين.
وفيما يلي أهم معالم علاج ذهان الهوس والاكتئاب:

1- العلاج الطبي:
ويعتمد على الدور الذي يعالج المريض أثناءه، وباستخدام ثيوريدازين.
ففي دور الهوس يجب السيطرة على النشاط النفسي الحركي الزائد وعلى السلوك، وباستخدام كلوربرومازين، والعلاج بالرجفة الكهربائية والعلاج المائي كمسكن.
وفي دور الاكتئاب يجب السيطرة على الاكتئاب ورفع الحالة المزاجية باستخدام توفرانيل واميبرامين والعلاج بالرجفة الكهربائية، وعلاج الأعراض المصاحبة، مثل فقد الشهية والأرق والقلق، وحماية المريض من الإنهاك الشديد أو الموت جوعا، والرعاية الخاصة للمرضى الذين يؤذون أنفسهم أو يحاولون الانتحار.

2- العلاج بالصدمات الكهربائية:
وهي من أنجح العلاجات حتى الآن في حالات الاكتئاب خاصة. وهي تستعمل الآن بطريقة سليمة على ناحية من المخ فلا تحدث نسيانا.
وهي نافعة في كل حالات الاكتئاب الدوري تقريبا، حتى البسيط منها إذا عجزت العقاقير، ولكنها لا تصلح في حالات الاكتئاب العصابي والاكتئاب المزمن المتراكم القلق.
كما أن توقيتها مهم للغاية، فهي تصلح في أول ظهور المرض وقرب نهايته بدرجة أكبر منها في "قمة حدة المرض".
هذا وقد تصلح الصدمات قرب نهاية دور الهوس بعد ضبطه بالعقاقير، وقبل دخوله مرحلة الاكتئاب قبل الشفاء.

3- علاج الأنسولين المعدل:
قد يصلح في حالات الاكتئاب البسيط ، وخاصة إذا صاحب هذا أو ذاك الهزال وفقد الشهية.

4- العلاج النفسي:
(بعد الإجراءات الطبية التي تجعل المريض أكثر استعدادا للعلاج النفسي) ويهدف العلاج النفسي في هذه الحالة إلى المساندة والدعم والحماية أثناء الدور، وفهم وحل مشكلات المريض وصراعاته وإحباطاته وإعطاء الأمل في الشفاء.
وقد يصلح العلاج النفسي التدعيمي والتفريغي في حالات الاكتئاب البسيط  وقد يغير العلاج النفسي المكثف والعلاج الجمعي بين النوبات، لإحداث تغيير جذري في الشخصية، يسمح بالتعبير عن هذه الطاقة الداخلية بطريقة منتظمة ومستمرة وبناءة، بدلا من ظهورها في نوبات مرضية.

5- العلاج الاجتماعي والعلاج البيئي:
لتخفيف الضغوط البيئية ولتدعيم توافق المريض اجتماعيا على المدى الطويل.
والعلاج بالعمل لإثارة اهتمام المريض وانتزاعه من أفكاره السوداء ومن التمركز حول ذاته في دور الاكتئاب، ولتنظيم وضبط وتصرف نشاط وطاقة المريض في دور الهوس.
حتى يتم تعليمه لنوع أفضل من التفاعل يجابه به مشاكل حياته.

6- العلاج الوقائي ضد النكسة:
(لأن ذهان الهوس والاكتئاب يميل إلى المعاودة)، ولذلك يجب إبقاء المريض تحت الملاحظة الدقيقة لمدة طويلة، وتحت العلاج والتوجيه وتعليمه كيف يعبر عن انفعالاته وكيف يتجنب أخرى.
وإذا حدثت النكسة فإنها تحدث بعد فترة تتراوح بين بضعة شهور إلى بضع سنوات.

7- هذا ويجب دائما الاحتراس من خطر انتحار المريض أو قتل الغير.

مآل ذهان الهوس والاكتئاب:
مآل ذهان الهوس والاكتئاب حسن عموما.
ويعتبر المآل حسنا: كلما كان المريض متوافقا في الفترة قبل الذهان، وكلما كان البدء مفاجئا وحادا، وكلما كانت هناك عوامل مرسبة خارجية واضحة، وكلما قل تكرار النوبات، وكلما بدأ العلاج مبكرا.